الشرق الأوسطعاجل

رئيس الحكومة الإسرائيلية : مستعد للذهاب فوراً إلى رام الله والتفاوض مع عباس

اشتكت إسرائيل يوم الثلاثاء للأمم المتحدة من مبادرة للفلسطينيين لرفع علمهم إلى جوار أعلام الدول التي تتمتع بالعضوية الكاملة فوق مقر المنظمة الدولية قائلة إن هذه “إساءة استخدام أخرى للأمم المتحدة من جانب السلطة الفلسطينية”.

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، استعداده للشروع”فوراً وبلا شروط مسبقة في مفاوضات سلام مباشرة مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس”.

وقال نتانياهو الذي كان يتحدث في مؤتمر للنساء العربيات والإسرائيليات “وومن وايج بيس” اللواتي أنهين صياماً جماعياً وبالتداول في يوليو (تموز) للمطالبة بإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وإحياءً للذكرى الأولى العدوان على غزة في 2014: “أنا مستعد للتحول إلى رام الله أو أي مكان آخر، لإطلاق مفاوضات مباشرة”.

وتوجه رئيس الحكومة الإسرائيلية للمشاركات في المؤتمر: “إذا نويتم الذهاب للقاء أبو مازن، فقولوا له أني مستعد للقائه إذا كان يرغب في ذلك هو أيضاً”. وأوضح نتانياهو أنه مُلتزم “بحل الدولتين لشعبين” على أن تكون “الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح، وتعترف بوجود دولة وطنية لليهود”.

وفي الوقت الحالي لا ترفع سوى الدول الأعضاء أعلامها فوق مقر الأمم المتحدة. وفي حين وافقت المنظمة الدولية التي يبلغ عدد أعضائها 193 دولة بأغلبية ساحقة على الاعتراف بدولة فلسطينية ذات سيادة في 2012 فإن محاولة الفلسطينيين الحصول على عضوية كاملة بالأمم المتحدة قد فشلت. وتعتبر فلسطين دولة غير عضو.

لكن علمي دولتي فلسطين والفاتيكان – ولكل منهما صفة الدولة غير العضو – قد يرفرفان قريبا على مبنى الأمم المتحدة.

ومن المتوقع أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة في العاشر من سبتمبر ايلول على مشروع قرار فلسطيني يقول إنه يجب رفع أعلام الدول التي لها صفة مراقب “فوق مقرات ومكاتب الأمم المتحدة على غرار أعلام الدول أعضاء الأمم المتحدة”.

وقدم رون بروسور مندوب إسرائيل بالأمم المتحدة شكوى بشأن المبادرة الفلسطينية للأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون ورئيس دورة هذا العام للجمعية العامة الأوغندي سام كوتيسا.

وقال بروسور “على مدى 70 عاما لم ترفع الأمم المتحدة سوى أعلام الدول ذات العضوية الكاملة” مضيفا أن الفلسطينيين لم يعقدوا ولو جولة مشاورات واحدة بشأن مشروع القرار الذي تقدموا به. ووصف هذا بأنه “إساءة استخدام أخرى للأمم المتحدة من جانب السلطة الفلسطينية”.

وأضاف “مرة أخرى يفضل الفلسطينيون تسجيل نقاط سهلة لا معنى لها في الأمم المتحدة .. لمجرد أنهم يستطيعون ذلك.” وأضاف “حان الوقت لإبلاغهم بوضوح لا لبس فيه: ليس هذا هو الطريق الى إقامة الدولة وليس الطريق الى السلام.”

واتهم الفلسطينيين أيضا بتضليل الدول الأعضاء من خلال ادعاء أن هذه مبادرة مشتركة مع الفاتيكان. وقال إن الفلسطينيين لديهم على ما يبدو ما يكفي من الأصوات لتمرير مشروع القرار. وفي الأسبوع الماضي أصدرت بعثة الفاتيكان مذكرة دبلوماسية جاء فيها أنها لن تشارك في رعاية مشروع القرار ومطالبة بحذف كافة الإشارات اليها من المسودة.

وبعد ذلك بعدة أيام أصدرت بيانا صحفيا أكدت فيه مجددا أنها لا تعترض على مشروع القرار الفلسطيني بشأن رفع أعلام الدول غير الأعضاء لكن دون أي إشارة الى مطلبها السابق عدم ذكرها في مشروع القرار. لكنها أوضحت أنها راضية عن الوضع الراهن.

وقال بروسور إن الفاتيكان أصدر البيان الثاني تحت ضغط الوفود العربية. ولم ترد بعثتا الفاتيكان او الفلسطينيين بالأمم المتحدة على الفور على طلبات للتعليق على رسالة بروسور.

 

أضف تعليقك أو رأيك
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق