الشرق الأوسطعاجل

مقتل 15 من عناصر قوات التحالف بهجوم صاروخي استهدف مقر الحكومة اليمنية المؤقت

اندلعت النيران صباح الثلاثاء في فندق بمدينة عدن اليمنية، حيث مقر إقامة رئيس الوزراء خالد بحاح وأعضاء حكومته، بعد إصابته بثلاثة صواريخ على الأقل.

أدى هجوم صاروخي استهدف مقر الحكومة اليمنية المؤقت ومواقع عسكرية محيطة به في عدن صباح الثلاثاء، إلى مقتل عدد من الأشخاص. ولم يصب نائب الرئيس، رئيس الوزراء خالد بحاح، أو أي من أعضاء حكومته، بأذى.

أعلن مدير أمن مدينة عدن محمد مساعد الأمير أن التفجيرات التي وقعت صباح الثلاثاء في فندق القصر الذي تتخذه الحكومة اليمنية مقرا مؤقتا لها ناجم عن انفجار سيارات مفخخة. وقال المسؤول الأمني في عدن عرفات مدابش بأن أعضاء الحكومة لم يتعرضوا لأي أذى في الهجوم.

وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية، بأن الهجمات أدت إلى مقتل 15 من عناصر قوات التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين، والقوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.

واتهمت الوكالة الحوثيين وقوات الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بتنفيذ الهجوم الذي استهدف فندق القصر ومقار تابعة للإدارة الإماراتية بعدن.

ونفى الحوثيون في المقابل، مسؤوليتهم عن الهجوم. وقال عضو اللجنة السياسية لجماعة أنصار الله الحوثية محمد البخيتي، إن طريقة تنفيذ العملية، تؤكد أن تنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية داعش قد يكونا وراء الهجمات.

وأشار البخيتي في اتصال مع “راديو سوا”، إلى أن هذه الهجمات تكشف هيمنة القاعدة وداعش على المحافظات الجنوبية في اليمن.

وقال بحاح عقب الهجوم إنه وأفراد حكومته باقون في عدن ولن يغادروها، حسبما نقلت عنه صحيفة عدن الغد. ودعا رئيس الحكومة المعترف بها دوليا، أهالي المدينة الجنوبية إلى التكاتف، مؤكدا أن أي محاولة لزعزعة الأمن في المدينة هدفها إفشال الحكومة وإسقاط المدينة في أتون الفوضى.

تعقد الحكومة اليمنية الشرعية، برئاسة خالد بحاح، التي تتخذ من عدن جنوبي اليمن مقراً لها، اجتماعاً طارئاً، اليوم الثلاثاء، لمناقشة الأحداث الطارئة، بما فيها الهجوم الصاروخي، الذي تعرض له فندق القصر، “مقر” إقامة الحكومة.
 
وذكر المتحدث باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي، إن الحكومة بكافة وزراءها المتواجدين في عدن، ستعقد اجتماعاً طارئاً، تهدف من خلاله الوقوف على الحالة الأمنية، عقب تعرّض مقر إقامة الحكومة اليمنية، ومقر القيادة العسكرية الإمارتية لهجوم صاروخي فجر اليوم.
 
وعززت قوات التحالف من وجودها في المساحة المحيطة بالفندق، وفرضت طوقاً أمنياً حول المكان، ومنعت السيارات من المرور عبرالطريق الواصل بين مدينتي المنصورة والبريقة، فيما حلق الطيران الحربي بكثافة على سماء عدن، وظلت طائرات الأباتشي تحلق لفترة نصف ساعة فوق الفندق.
 
وكانت الحكومة اليمنية الشرعية برئاسة بحاح، قد أعلنت عقب الهجوم الصاروخي، الذي تعرضت له، حالة إستنفار قصوى، وشوهدت الدبابات والمدرعات، وهي تحيط بأسوار الفندق.
 
وقال بادي، إن الحكومة ستواصل عملها من عدن، رغم إستهداف مقر إقامتها في فندق القصر، وأن حادثة الاستهداف هذه لن تحول دون ممارسة الحكومة مهامها في كل المحافظات التي تم تحريرها.

وكانت القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي قد استعادت السيطرة على عدن، كبرى مدن الجنوب، من قبضة الحوثيين في تموز/يوليو الماضي.

 

 

 

أضف تعليقك أو رأيك
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق