الخليجية

مشروع حدود دولة الكويت .1913

اعداد : د. مبارك القفيدي

مشروع حدود دولة الكويت 1913. د. مبارك القفيدي . أن النزاعات الحدودية بين الدول هي المحرك الرئيسي وراء نشوب الكثير من المشاكل علي مر العصور والأزمنة. وإن التعامل مع المشكلات الحدودية ” لا تخرج في الغالب عن ثلاثة بدائل وهي الأول “لغة القوة” والثاني ” لغة الحوار ” والثالث “اللجؤ إلي التحكيم الدولي ” وكل دول العالم تتحسب لحماية حدودها والتمسك بها في صرامة وحزم ودولة الكويت واحدة من دول العالم الحريصة علي حدودها وتعمل باذلة كل الجهد لحمايتها وعليها أستعادة المفقود منها . وإن حدود دولة الكويت وفق الأتفاقية الأنجليزية العثمانية 1913. هي علي النحو التالي “خط الحدود يبداء على الساحل عند مصب خور الزبير في الشمال الغربي والذي يعبر تماماً مباشرة من جنوب أم قصر وسفوان إلي جبل سنام ، ومن ثم إلي حفر الباطن ، وجنوب حفر الباطن فإن خط الحدود المذكور وهو الخط الذي يفصل الصمان عن الدهنا في الجنوب ، في النقطة التي يقع فيها خط الحدود المذكور طريق وبره الرياض حتي الجنوب الغربي قرب الحبا ثم تستدير نحو الجنوب الشرقي إلي وبرة والهابه والقرعه واللصافه إلي أنطاع بالقرب من البحر إلى جبل منيفه وبلبول ومن ضمن تلك الأراضي جزر العماير جزيرة جنه وجزيرة المسلمية وباقي الجزر والمرافئ البحرية على طول الساحل البحري ، وتبلغ مساحة المنطقتين ( A ) + ( B ) سبعة وخمسون ألف كيلو متراً مربعاً وهي مساحة حدود دولة الكويت وفق الأتفاقية الأنجليزية العثمانية وهذا مشار إليه في اللون الأحمر واللون الأخضر في الخريطة الملحقة (5 N ) الموقعة في 29/من شهر يوليو عام 1913 في عهد الشيخ مبارك الصباح” وهي من أهم الأتفاقيات الحدودية في منطقة الخليج التي حددت تريسم الحدود الكويتية مع الدول المجاورة. حيث أرفق مع هذه الأتفاقية أول خريطة معتمدة بأعتراف جميع الأطراف الأنجليزية والتركية توضح حدود سيادة دولة الكويت .
​ وقد دعا حاكم الكويت الثامن الشيخ سالم المبارك الصباح. إلي مطالبة حاكم نجد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود . الى الأعتراف في ترسيم حدود الكويت وفق أتفاقية 1913 وقد جاء الرد التالي الذي يتضمن “الرفض القاطع وعدم الأعتراف في حدود الكويت التي حددت في الإتفاقية الأنجليزية العثمانية 1913 وإن عدم الأعتراف من الأسباب الرئيسية التي أعاقة تنفيذ الإتفاقية الأنجليزية العثمانية 1913. وعلي دولة الكويت مباشرة العمل في المحافل الدولية للأستعادة أراضيها كاملة غير منقوصة بما على ظهرها وباطنها من سكانها وثرواتها شاملة كامله.

أضف تعليقك أو رأيك
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق