الشرق الأوسطعاجل

ملفات استخباراتية ترجح أن غزو العراق ساعد على ظهور تنظيم “الدولة الاسلامية”

نشرت صحيفة “الاندبندنت” موضوعا بعنوان “انقلب سحر توني بلير على الساحر: كيف تتسق ادعاءاته مع تقرير تشيلكوت”؟

حيث يقول الصحفي أندي ماكسميث إن رئيس الوزراء الاسبق توني بلير عقد مؤتمرا صحفيا عقب صدور تقرير تشيلكوت بدا منهكا خلال المؤتمر الذي استمر نحو ساعتين وصارع خلاله للدفاع عن سمعته التي تحطمت في العراق.

ويضيف ماكسميث أن بلير اعرب عن اسفه لأسر الجنود الذين قتلوا في العراق واعتذر لهم لكنه اكد في الوقت نفسه ان العالم اصبح أفضل بعد التخلص من نظام صدام حسين.

ويقول ماكسميث “ليس هذا توني بلير الواثق من نفسه الذي عرفناه في السابق فقد بدا شخصا على حافة الانهيار وحشرجة صوته أوحت بأنه على حافة البكاء فقد كان يدافع عما لايمكن الدفاع عنه وقال أمورا لاتتفق مع الحقيقة باستمرار”.

ويوضح ان بلير أكد أكثر من مرة أنه لم يكن هناك اتفاق على غزو العراق بشكل مسبق وان تقرير تشيلكوت لم يجد وثيقة تؤكد ذلك رغم أنه من المعروف ان بلير هو من اقنع بوش عندما زاره في مزرعته في كراوفورد في ولاية تكساس باعطاء صدام حسين انذارا أخيرا قبل بدء الحرب.

“كيف تسبب خطأ صدام حسين الضخم بغزو العراق؟”.

يقول بلير إن القرار الانغلو أمريكي بغزو العراق عام 2003 لم يكن وليد اللحظة بل ينبغي تفحص اوضاع العراق قبل ذلك باكثر من عقد من الزمن وبالتحديد بعد هزيمة العراقيين في حرب الخليج الاولى (حرب الكويت).

ويشير الى ان غزو العراق للكويت عام 1991 واخراجه منها بعد عملية عاصفة الصحراء والتي شنها تحالف دولي ضخم بقيادة واشنطن وضم دولا عدة منها باكستان ومصر وسوريا.

ويضيف انه بعد ذلك تبنى مجلس الامن الدولي قرارا بخصوص العراق طالب فيه نظام صدام حسين بالتخلي عن كل مخزونه من “اسلحة الدمار الشامل” وبعد ذلك مباشرة بدأت فرق المفتشين الدوليين التوافد على العراق للتفتيش عن مدى جدية العراق في تنفيذ القرار.

ويعتبر بلير أنه لو سارع العراق في تنفيذ ذلك لحصل على شهادة من الامم المتحدة بأنه اصبح لايمتلك اي مخزون من اسلحة الدمار الشامل وبالتالي رفع العقوبات الاقتصادية التي كانت مفروضة عليه وهو مالم يحدث رغم ان المفتشين الدوليين شاهدوا باعينهم التخلص من كميات هائلة من الاسلحة الكيماوية والبيولوجية.

ويقول إن فجوة ما كانت موجودة دائما بين الكميات التي أقر العراق بانه صنعها من اسلحة الدمار الشامل ومنها قنابل الغاز السام وبين الكميات التي قام المفتشون بتدميرها بين عامي 1991 و 1994 وبالتالي لم تصدر الامم المتحدة بيانا تعلن فيه أن العراق اصبح خاليا من اسلحة الدمار الشامل بحسب الديلي تليغراف نشرت موضوعا لدافيد بلير كبير محرري قسم الشؤون الدولية .

ويوضح بلير ان نظام صدام حسين كان يقوم بالفعل بالتخلص من اسلحته التي كان يخفيها عن اعين المفتشين بشكل سري في نفس الوقت الذي يقوم فيه المفتشون بالتخلص من الاسلحة المعلنة وهذا هو سبب الفجوة التي دمرت كل شيء.

“ملفات استخباراتية ترجح أن غزو العراق ساعد على ظهور تنظيم الدولة الاسلامية”.

ونشر ايضا صحيفة”الغارديان” موضوعا لباتريك وينتور محرر الشؤون الديبلوماسية حيث تقول الجريدة إن مستندات أعلنت عنها الحكومة البريطانية مؤخرا أوضحت بشكل جلي أن الاجهزة الاستخباراتيه كانت تعرب عن قلقها من تغيرات في الجماعات الجهادية.

وتضيف ان هذه الاجهزة أكدت ان غزو العراق كان السبب الرئيسي في زيادة خطر الهجمات الارهابية على بريطانيا والسبب كذلك في تطور تنظيم الدولة الاسلامية للشكل الحالي.

وتوضح الجريدة ان هذه الوثائق بالغة السرية وهو عبارة عن تقرير من اللجنة المشتركة لشؤون الاستخبارات تم الاعلان عنها ضمن تقرير تشيلكوت عن الحرب في العراق والذي صدر الاربعاء في لندن.

ويقول الكاتب إنه حسب التقرير فإن جهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية (إم أي 6) عبر عن قلقه الشديد من تزايد قوة الجهاديين في العراق وسيطرتهم على حركة المقاومة السنية ضد حكومة نوري المالكي التي يقودها الشيعة.

وتوضح الجريدة ان التقرير تضمن تحذيرات من وزارة الخارجية عام 2003 بأن (قوات التحالف) لن ينظر اليها من قبل العراقيين على انها قوات تحرير لوقت طويل إن لم يكن أبدا مشيرا الى ان العراقيين سواء داخل او خارج العراق علاوة على العرب يرغبون في رحيل القوات باسرع وقت ممكن.

أضف تعليقك أو رأيك
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق