الرئيسية / عاجل / وزير خارجية مصر في زيارة نادرة لإسرائيل تهدف إلى إحياء عملية السلام
وزير خارجية مصر في زيارة نادرة لإسرائيل تهدف إلى إحياء عملية السلام
مصر

وزير خارجية مصر في زيارة نادرة لإسرائيل تهدف إلى إحياء عملية السلام

تأتي زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري لإسرائيل – وهي الأولى التي يقوم بها وزير خارجية مصري منذ تسع سنوات – بعد زيارة مماثلة لرام الله التقى فيها بالرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم 29 يونيو حزيران.

يلتقي وزير الخارجية المصري برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأحد خلال زيارة نادرة لإسرائيل تهدف إلى إحياء عملية السلام المتوقفة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

كما تأتي في وقت تقود فيه فرنسا جهودا جديدة لإحياء عملية السلام بعقد مؤتمر دولي للسلام في باريس يوم الثالث من يونيو حزيران. وتهدف المبادرة الفرنسية لإعادة الطرفين إلى طاولة المفاوضات بحلول نهاية العام وقد لاقت ترحيبا من الفلسطينيين.

لكن المسؤولين الإسرائيليين قالوا إن المفاوضات المباشرة وحدها هي القادرة على إنهاء الصراع المستمر منذ عقود.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان إن زيارة شكري من شأنها “وضع أسس ومحددات لتعزيز بناء الثقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين تمهيداً لخلق بيئة مواتية داعمة لاستئناف المفاوضات المباشرة بينهما بهدف الوصول إلى حل شامل وعادل ينهى الصراع ويحقق هدف إنشاء الدولة الفلسطينية.”

وأضافت أن شكري “سوف يجرى محادثات مطولة خلال الزيارة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من شأنها تناول العديد من الملفات المرتبطة بالجوانب السياسية في العلاقات الثنائية والأوضاع الإقليمية مع التركيز على القضية الفلسطينية.”

وأعلن نتنياهو عن الزيارة في تصريحات علنية خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته يوم الأحد. وقال إنه سيعقد اجتماعين خلال اليوم مع شكري.

وقال “زيارة اليوم مهمة في كثير من النواحي. وتشهد على التغيير الذي بدأ في العلاقات الإسرائيلية المصرية بما في ذلك دعوة الرئيس (عبد الفتاح) السيسي المهمة للمضي قدما في عملية السلام مع الفلسطينيين والدول العربية أيضا.”

ودعا السيسي الجانبين في مايو أيار لاغتنام الفرصة لتحقيق سلام تاريخي وربط بين إقامة “سلام أكثر دفئا” بين مصر وإسرائيل في حال التوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وكانت مصر من أوائل الدول العربية القليلة التي اعترفت بإسرائيل بموجب اتفاق سلام أبرم برعاية الولايات المتحدة عام 1979 لكن العلاقات بين الجانبين يشوبها الفتور بسبب استمرار احتلال إسرائيل للأراضي التي يطمح الفلسطينيون لإقامة دولتهم عليها.

وقال السيسي إن مبادرة السلام العربية التي طرحت عام 2002 ربما تكون طريقا لحل الصراع. وتتضمن المبادرة اعترافا كاملا بإسرائيل إذا ما انهت احتلالها لكامل الأراضي التي احتلتها عام 1967 ووافقت على “حل عادل” لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

وعقب دعوة السيسي قال نتنياهو إنه مستعد لمناقشة مبادرة السلام العربية.

وقال بيان الخارجية المصرية الصادر يوم الأحد إن السلام يجب أن يتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. ولم يتطرق لقضية اللاجئين.

وباءت محاولات سابقة لإحياء المفاوضات بين الجانبين بالفشل. ويقول الفلسطينيون إن الاستمرار في بناء المستوطنات اليهودية يحرمهم من إقامة دولة تتوافر لها مقومات البقاء في الضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس الشرقية.

وتطالب إسرائيل الفلسطينيين بتشديد الإجراءات الأمنية.

أضف تعليقك أو رأيك

عن المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى