عاجل

خيار الرأسمالية في مصر والسعودية قد تكون حلا على الأقل في المرحلة الراهنة

-المركز الديمقراطي العربي

نشرت صحيفة “صنداي تلغراف” في مقال رأي حيث ترى جولييت صامويل أن نموذج الحكم القائم على هيمنة الدولة مع محاولة توفير نوع من الرخاء العام (خاصة في الدول ذات الاقتصادات الريعية) لن ينقذ الحكومات العربية من الثورات التي تهددها، لكن الرأسمالية في الكفة الأخرى قد تكون حلا، على الأقل، في المرحلة الراهنة.

وتنطلق الكاتبة في مقالها من قرار مصر تعويم عملتها مقابل الدولار الشهر الماضي لجذب الاستثمارات، الأمر الذي قاد إلى انخفاض قيمة العملة إلى النصف بحسب المقال.

وتقول صامويل إنه “بعد ستة أعوام تقريبا على الاطاحة بحسني مبارك، الديكتاتور الذي حكم مصر لثلاثة عقود، وثلاثة أعوام منذ أن أطاح انقلاب عسكري بمحمد مرسي، أول رئيس مصري منتخب ديمقراطيا في مصر، تحاول النخبة الحاكمة في مصر، التي جربت الديمقراطية ورفضتها، فكرة غربية أخرى هي: الرأسمالية”.

وترى الكاتبة أن مصر ليست وحدها في هذا الخيار، بل أن معظم الحكام العرب الذين نجوا من زلزال ما سمي بالربيع العربي الذي اطاح بعدد من الحكام المستبدين في الشرق الأوسط، يكافحون لتجنب مصير مشابه، مشيرة إلى أن الأسرة المالكة السعودية التي استخدمت منح الدولة ومواردها المالية لإسكات المعارضين، وصلت إلى الاستنتاج ذاته كما الحكومة المصرية، بأن تحقيق إجراءات اصلاحات اقتصادية جادة هي الطريق الوحيد للبقاء في السلطة.

وتشدد كاتبة المقال على أن أيا من هذه الخطوات لن تمنح حرية سياسية، فالديمقراطية في المنطقة مازالت بعيدة جدا كما كانت في السابق، لكن إذا أنتجت مثل هذه الاصلاحات الاقتصادية طبقة وسطى متعلمة كبيرة فإن الضغط من أجل تحقيق اصلاح سياسي سيتصاعد.المصدر:بي بي سي

 

أضف تعليقك أو رأيك
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق