الرئيسية / عاجل / لقاء الرئيسان الصيني والأمريكي: اجتماعا “صعبا جدا” وسط توتر العلاقات بين البلدين
لقاء الرئيسان الصيني والأمريكي: اجتماعا “صعبا جدا” وسط توتر العلاقات بين البلدين
أمريكا والصين

لقاء الرئيسان الصيني والأمريكي: اجتماعا “صعبا جدا” وسط توتر العلاقات بين البلدين

-المركز الديمقراطي العربي

سعت بكين إلى التهوين من شأن التوتر مع الولايات المتحدة وأبدت تفاؤلها يوم الجمعة في الوقت الذي انتقدت فيه الإدارة الأمريكية الصين في عدد من قضايا الأعمال قبل أول اجتماع بين الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الأمريكي دونالد ترامب.

وكتب ترامب على تويتر يوم الخميس أن الولايات المتحدة قد لا تتغاضى بعد الآن عن العجز التجاري الضخم وفقدان الوظائف وهو ما يعطي انطباعا بأن أول لقاء سيجمعه بنظيره الصيني قد سيتم بالتوتر. ويعقد الاجتماع الأسبوع المقبل في منتجع مار الاجو الذي يملكه ترامب.

وكتب ترامب أيضا أن الاجتماع المتوقع أن يتناول أيضا الخلافات حول كوريا الشمالية ومطامح الصين الاستراتيجية في بحر الصين الجنوبي سيكون اجتماعا “صعبا جدا”.

وقال عدد من كبار المسؤولين التجاريين بالإدارة الأمريكية إن ترامب سيوقع قبل الاجتماع أوامر تنفيذية يوم الجمعة تهدف إلى تحديد الممارسات التي تسبب عجزا تجاريا أمريكيا ضخما واتخاذ إجراءات صارمة في حالات عدم سداد رسوم مكافحة الإغراق والدعم المفروضة على الواردات.

من ناحية أخرى قال مكتب الممثل التجاري الأمريكي التابع للبيت الأبيض إن سياسات الصين الصناعية ودعمها المالي لصناعات مثل الصلب والألومنيوم أدت إلى فائض في الإنتاج وفيضان من الصادرات التي شوهت الأسواق العالمية وقوضت الشركات المنافسة.

وفي مسعى للتهوين من الخلاف أكد لي كانغ المتحدث باسم الخارجية الصينية على الحاجة للتعاون في التجارة.

وقال “بالنسبة للمشاكل القائمة بين الصين والولايات المتحدة في العلاقات التجارية فإن على البلدين التوصل إلى حلول مناسبة بطريقة تتسم بتبادل الاحترام والمنفعة وضمان التنمية المستمرة للعلاقات التجارية الصينية الأمريكية.”

ومن المقرر أن يجتمع الرئيسان الصيني والأمريكي يومي الخميس والجمعة المقبلين للمرة الأولى من تولي ترامب السلطة في 20 يناير كانون الثاني.

وفي وقت سابق أقر نائب وزير الخارجية الصيني في إفادة صحفية بشأن اجتماع شي وترامب بوجود اختلال في الميزان التجاري لكنه قال إنه يرجع لأسباب أهمها اختلافات في الهيكل الاقتصادي للبلدين وأشار إلى أن الصين تعاني عجزا تجاريا في قطاع الخدمات.

وأضاف “لا تتعمد الصين السعى لتحقيق فائض تجاري. ولا نية لدينا أيضا للتخفيض التنافسي لقيمة العملة من أجل تحفيز الصادرات. هذه ليست سياستنا.”بحسب رويترز”

 

أضف تعليقك أو رأيك

عن المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى