الرئيسية / عاجل / رؤية عروبية لمتغيرات عربية :التدخل السريع في أزمة مدينة تعز اليمنية
رؤية عروبية لمتغيرات عربية :التدخل السريع في أزمة مدينة تعز اليمنية
صراع بين الدول السنية وايران في اليمن

رؤية عروبية لمتغيرات عربية :التدخل السريع في أزمة مدينة تعز اليمنية

اعداد : د.باسم المذحجي
-الأهمية الإستراتيجية لمدينة تعز اليمنية!

هي عاصمة الجمهورية العربية اليمنية قبل صنعاء ,وكانت كل سفارات دول العالم فيها بمافيها الصينية والأمريكية والروسية .وتتوسط مدن إب ولحج والحديدة والضالع (اليمنية ) وتتكون من المديريات التالية:-
التعزية – الشماتين – الصلو – القاهرة – المخا – المظفر – المندب – المواسط –الوازعية – جبل حبشي – حيفان – سامع – شرعب الرونة – شرعب السلام –صالة – صبر الموادم – ماوية – مشرعة وحدنان – مقبنة – موزع – خدير –المسراخ – المعافر .
حيث تطل مديرية (المندب )على باب المندب من الساحل الجنوبي الغربي, وكذلك تطل (جبال الشمايتين) على مضيق باب المندب بشكل كامل, بالأضافة الى مديرية موزع الساحلية و(سلسلة جبال الوازعية) المطلة على باب المندب التي تؤمن المراقبة الملاحية,وكلها تعد حزام أمني استراتيجي لمضيق باب المندب وحركة الملاحة فيه.والحزام الأمني السالف الذكر يتم السيطرة عليه اذا تم السيطرة على حيفان وسامع والصلو ومقبنة وخدير والمسراخ .
وكل ماسبق حديث عن الأهمية الاستراتيجية, بينما الحديث عن المخاطر على السكان المدنيين فيمثلها استهداف المدينة من ضاحية الحوبان والسلسلة الجبلية المحيطة بالمدينة من الجهة الشرقية.
– لماذا مصر؟
ترشح مصر للتدخل السريع في مدينة تعز بناء انها رائدة في اكبر مؤسستين, وهما القضاء والجيش, فالقضاء المصري يعد افضل نظام قضائي عربي ,ولأن الرئيس السابق حسني مبارك هو من اسسه فلقد كان أول المستفيدين منه, ويليه المؤسسة العسكرية المصرية ,والتي استطاعت حماية مصررغم ان مجتمعها مسلم ومسيحي, وتعد يالمهمة الأصعب على الإطلاق, ففي حين دول عربية مسلمة خالصة فشلت جيوشها من حماية انهيارها المؤسسي والأمني واليمن ابرز انموذج واقعي.
الثقة بالقوات المسلحة المصرية ليس لها حدود ,فالجيش الذي يستطيع حماية بلده ,فمؤكد بأنه سيحمي جيرانه. أما اليمن فالجيش الذي لايحمي مواطنية فهومليشاويوولائي صرف. وطالما لايحمي نفسه فليس بجيش من الأساس.
– العقيدة القتالية المصرية ؟
العدو في باب المندب ,ومن هذا المنطلق فالجيش المصري مطالب بالتحرك لحماية قناة السويس وتأمينها من مليشيا إيران في اليمن بناء المخطط التالي :-
1.انموذج مصور (مرفق) مسقط للمنطقة المخطط شغرها بقوات الجيش المصري الشقيق لشن حرب مفتوحة ضد مليشيا ايران في مدينة تعز.

  • A. قوات المظلات المصرية.
    159 كم.
  • B.قوات الصاعقة المصرية.
    130 كم.
  • G.قوات التدخل السريع المصرية.
    94كم.
  • D .قوات برية وجوية
    وبحرية مصرية اسناد اضافي.
  • 103كم..ساحلي

-لماذا فشل جيش الشرعية والتحالف العربي في تعز؟
نظرا لأن التعاون العسكري العربي ممثل بالإمارات والسعودية كانت ذات نتائج ملموسة ومحدودة, فالتجربة التي حدتث في عدن والمخاء, لم تكن الامجرد حرب تفاهمات مابين قوات الحرس الجمهوري الموالي للرئيس المخلوع مع دولة الأمارات.ومعها ذهبت ضحيته قوات مليشيا الحوثي فقط, في حين الحرس الجمهوري الموالي للمليشيا والمخلوع الرئيسالسابق ,فمايزال متمركز خارج مدينة تعز وسواحلها.وهو ماافسح المجال لاعادة عمليات تجييش مليشاوية ايرانية مستمرة نحو الساحل الجنوبي الغربي لتعز وساحل البحر الأحمر.
يتضح بأن متطلبات نجاح التحالف العربي في اليمن يتوجب معها خوض حرب بعمل عسكري يوقع هزيمة نفسية وميدانية في قوات الحرس الجمهوري,و التي تمكنت ايران من تجيرها لصالح مشروعها, بل السيطرة عليها مؤخرا وخصوصا وحدات الصاروخية والمدفعية والتي ترتكب مجازر مروعة بين صفوف المدنيين في مدينة تعز وريفهاومارواء الحدودنحو العربية السعودية وخطوط الملاحة الدولية.
-الشراكة الجديدة والتدخل في الأزمة اليمنية.
نجاح الملف العسكري في تعز سيذهب باليمن الى موقع جديد ,فتأمين مدينة تعز يعني تأمين باب المندب, وكذلك تحرير مدينة تعز وحدودها ,مايعني انهاء معاناة المدنيين لتبدأ مهام مزاولة النشاط السياسي والمدني بدون منغصات او كوارث تعصف بالمجتمع المدني,والتي ابرزها التشريد والخوف وغياب الخدمات والأمن والإستقرار ومفاعيل الخلافات البينية لأبناء تعز, والذين تفاجئوا اليوم بأنها مسئولون عن إدارة مدينتهم ومحافظتهم منفردين.
نجاح الشراكة الجديدة في تعز للتحالف العربي يعني أنهاء المشروع الإيراني في كامل اليمن, وتوجيه ضربة قاتلة ومميتة له في ذات الوقت, وفتح جبهة جديدة في وجة المشروع الإيراني في اليمن لم يكن يتوقعها أو يعمل حسابها (عملاء ايران في اليمن )بناء تواجد أكبر قوة قتالية عربية منظمة تضع حد للتدخل الإيراني في أخطر موقع استراتيجي وشريان حيوي للتجارة العالمية.

أضف تعليقك أو رأيك

عن المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى