الرئيسية / تقارير / تقرير:لا يشكل الناس آراءهم السياسية بناء على المعلومات والحقائق بل على انتماءاتهم
تقرير:لا يشكل الناس آراءهم السياسية بناء على المعلومات والحقائق بل على انتماءاتهم
الحوكمة

تقرير:لا يشكل الناس آراءهم السياسية بناء على المعلومات والحقائق بل على انتماءاتهم

-المركز الديمقراطي العربي

نشرت صحيفة “نيويورك تايمز”  تقريررأى أن إحدى السمات المُقلِقة للخلافات السياسية العصرية بالولايات المتحدة في تكمن أنَّ العديد من القضايا التي يختلف حولها الليبراليون والمحافظون لا تتعلَّق بالقيم، بل بالحقائق.

  • على سبيل المثال: هل البشر مسؤولون عن ظاهرة الاحتباس الحراري؟

ورُغم أنَّ هذا النوع من الأسئلة مُعقدٌ بلا شك، فهو يعتمد على الأدلة التجريبية. وعند ظهور معلوماتٍ جديدة، يجب أن تتحرك آراؤنا، ولو بعدم انتظام، نحو التوافق.

ولكن هذا لا يحدث. وللأسف، لا يُراجِع الناس معتقداتهم دائماً في ضوء المعلومات الجديدة. بل على العكس من ذلك، غالباً ما يتمسَّكون بآرائهم بعنادٍ كبير، وتبقى بعض الخلافات راسخة ومُستقطِبة، وفقاً لما نشرته صحيفة نيويورك تايمز.

تكمن إحدى التفسيرات الشائعة لهذه الظاهرة في الانحياز التأكيدي. وهو الميل النفسي إلى تفضيل المعلومات التي تؤكد معتقداتنا، والابتعاد عن المعلومات التي تُعارِضها.

لا يشكل الناس آراءهم السياسية بناء على المعلومات والحقائق في الأغلب بل بناء على انتماءاتهم السياسية وعندما تظهر معلومات جديدة في موضوع ما لا يُراجِع الناس معتقداتهم دائماً في ضوء هذه المعلومات الجديدة. بل على العكس من ذلك، غالباً ما يتمسَّكون بآرائهم بعنادٍ كبير.

ويبدو تمسك الناس بآرائهم أكثر في المجال السياسي من المجالات الأخرى إذ أنَّ عقولنا أكثرتفتحاً في الأمور غير السياسية.

بحث علماء النفس الأسباب الممكنة وراء كوننا عنيدين فيما يتعلق بالمعتقدات السياسية، إذ تلتحم الهويات التي نوليها تأييدَنا بهويتنا التحاماً، وهذا يعني أننا نعتبر الهجوم على معتقداتنا الراسخة هجوماً على ذواتنا، والعقل جُبِل على حماية نفسه.

عندما نُهاجم، فإننا نرد الهجوم بمثله أو ندافع عن أنفسنا، كما لو كان لدينا جهاز مناعي للأفكار غير المريحة، جهاز يمكنك رؤيته وهو يعمل بالفعل.

  • ولكن ماذا لو لم يكن الانحياز التأكيدي هو السبب الوحيد؟

يقول معدو التقرير ” بحسب”هاف بوست” لقد صُعِقنا مؤخراً حين علمنا أنَّه غالباً ما يحدث خلطٌ بين الانحياز التأكيدي وبين ظاهرة أخرى وهي “إخبار الناس بما يريدون سماعه”، وهي ظاهرةٌ مختلفة بالفعل، وتُعرَف بالانحياز الاستحساني، أو الميل إلى اعتماد المعلومات التي تريد تصديقها.

(أي أن الفارق بين الانحياز التأكيدي والانحياز الاستحساني هو أن التأكيدي هو الميل النفسي إلى تفضيل المعلومات التي تؤكد معتقداتنا، والابتعاد عن المعلومات التي تُعارِضها، بينما الاستحساني هو الميل إلى اعتماد المعلومات التي نريد تصديقها).

ورغم وجود فرقٍ واضح بين ما تعتقده وما تريد أن تعتقده، إذ يتوقع المتشائمون الأسوأ ولكنهم يتمنون حدوث الأفضل، إلا أنه حين يتعلَّق الأمر بالمعتقدات السياسية، غالباً ما يقع الشيئان، ما تعتقده وما تريد أن تعتقده، في جانبٍ واحد.

فريق نيويورك تايمز قرر إجراء تجربةٍ تعزل هذه التحيُّزات. وبهذه الطريقة، يمكن اكتشاف ما إذا كان الإحجام عن تعديل المعتقدات السياسية بسبب الانحياز التأكيدي أم الانحياز الاستحساني (أم كليهما).

واستندت التجربة إلى حقيقةِ وجود العديد من نتائج استطلاعات الرأي المتقاربة عن دونالد ترامب وهيلاري كلينتون قبل شهرٍ من إجراء الانتخابات الرئاسية لعام 2016.

أضف تعليقك أو رأيك

عن المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى