الرئيسية / عاجل / وزير الخارجية الألماني يتهم أنصار اردوغان بتهديد زوجته
وزير الخارجية الألماني يتهم أنصار اردوغان بتهديد زوجته
German Economy Minister Sigmar Gabriel

وزير الخارجية الألماني يتهم أنصار اردوغان بتهديد زوجته

-المركز الديمقراطي العربي

اتهم وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال أنصار الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بتهديد زوجته في وقت تخيم أزمة دبلوماسية جديدة على العلاقات بين أنقرة وبرلين.

وقال الوزير الألماني في تصريحات بثتها قناة “ان تي في” الإخبارية الثلاثاء إن حدة أسلوب اردوغان في التعاطي مع برلين “دفع البعض على ما يبدو إلى محاولة تهديد ومضايقة زوجتي”.

وأشار إلى أن “هذه بالطبع نتيجة فظيعة” للهجة التي يتبناها الرئيس التركي، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل في وقت بلغت العلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي أدنى مستوى لها منذ سنوات.

وشن اردوغان السبت هجوما شخصيا على غابريال الذي انتقد مرارا قيادة الرئيس التركي وطريقة تعاطيه مع معارضيه وكل من ينتقده.

وفي خطاب متلفز، توجه اردوغان إلى غابريال قائلا “من أنت لتتحدث عن رئيس تركيا؟ عليك أن تعرف حدودك. إنه يحاول تلقيننا درسا (…) كم قضيت في عالم السياسة؟ كم هو عمرك؟”

وتدهورت العلاقات بين تركيا وألمانيا، حيث يعيش ثلاثة ملايين من أصل تركي، تحديدا منذ الانقلاب الفاشل ضد اردوغان العام الماضي والحملة القمعية الواسعة التي شنتها أنقرة ضد كل من اتهمتهم بالتخطيط له.

وزجت السلطات التركية بعدد من الألمان أو من يحملون الجنسيتين التركية والألمانية، وبينهم صحافيون وناشطون حقوقيون، في السجون لاتهامهم بالتورط أو دعم المحاولة الانقلابية.

واتهم اردوغان ألمانيا بتوفير ملاذ آمن لمقاتلين أكراد ومخططي الانقلاب وإرهابيين.

وخلال الأيام القليلة الماضية، أغضب برلين عبر حثه الألمان من أصول تركية على التصويت في الانتخابات التشريعية المقبلة في ألمانيا ضد حزب المتشارة الألمانية انغيلا ميركل المحافظ والحزب الاشتراكي وحزب الخضر التي وصفها بانها “أعداء تركيا”.

المصدر:أ ف ب

أضف تعليقك أو رأيك

عن المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى