الرئيسية / عاجل / واشنطن : السودان سيظل مدرجا على القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب
واشنطن : السودان سيظل مدرجا على القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب
الرئيس عمر حسن البشير

واشنطن : السودان سيظل مدرجا على القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب

-المركز الديمقراطي العربي

رفعت الولايات المتحدة يوم الجمعة عقوبات مفروضة منذ فترة طويلة على السودان قائلة إن حكومة الخرطوم أحرزت تقدما في محاربة الإرهاب وتخفيف المعاناة الإنسانية كما حصلت على تعهد من الحكومة السودانية بعدم السعي لإبرام صفقات أسلحة مع كوريا الشمالية.

وستشكل هذه الخطوة أيضا تحولا كبيرا لحكومة الرئيس عمر حسن البشير، الذي استضاف في وقت ما أسامة بن لادن، والمطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب إبادة جماعية في دارفور.

لكن مسؤولين أمريكيين كبارا قالوا إن السودان سيظل مدرجا على القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب، مع إيران وسوريا، وهو وضع يفرض حظرا على مبيعات الأسلحة وقيودا على المساعدات الأمريكية.

أكد كبير دبلوماسيي الولايات المتحدة في السودان السبت ان الظروف غير مؤاتية في الوقت الراهن لإجراء حوار مع الخرطوم لرفعها من القائمة الاميركية للدول “الراعية للارهاب”.

وقال القائم بالأعمال الاميركي ستيفن كوستيس “هذه أمور يرغب الطرفان في بحثها ولكن علينا ان نكون متأكدين من أن الظروف مؤاتية لمناقشة حذف (السودان) من القائمة”.

وقال كوستيس في مؤتمر صحافي عقده بمقر السفارة جنوب الخرطوم إن “الحكومة السودانية تعرف تماما ما عليها فعله للخروج من القائمة ونامل ان تتحقق هذه الشروط قريبا”، دون توضيح.

وأضاف كوستيس أن “مناقشة الحذف من قائمة الدول الراعية للارهاب لم يكن جزءا من خطة المسارات الخمسة التي انخرطنا فيها” في اشارة إلى الشروط الخمسة التي وضعتها واشنطن لانهاء الحظر الاقتصادي. وتابع “إذا كنتم تتحدثون عن حوار حول هذا الأمر، فإنه لم يحدث بعد”.

وقالت هيذر ناورت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن رفع العقوبات إقرار ”بتصرفات السودان الإيجابية المتواصلة“ لكنها قالت إنه ينبغي تحقيق المزيد من التحسين.

وقال أحد المسؤولين إن إدارة ترامب حصلت على تعهد من السودان بأنه ”لن يسعى إلى إبرام صفقات أسلحة“ مع كوريا الشمالية وأن واشنطن لن تتهاون في ضمان التزام الخرطوم.

لكن المسؤولين قالوا إن تطمينات الخرطوم بشأن كوريا الشمالية لم تكن شرطا لرفع العقوبات التي يرجع بعضها إلى نحو 20 عاما وتسببت في إعاقة الاقتصاد السوداني.

وثمة شكوك منذ فترة طويلة بشأن وجود علاقات عسكرية للسودان مع كوريا الشمالية التي تخوض مواجهة مع واشنطن بشأن برامجها النووية والصاروخية. لكن المسؤول قال إنه لا يعتقد أن للسودان علاقات دبلوماسية مع بيونجيانج وإنه لا يتوقع تغييرا في ذلك.

وتشدد الخرطوم على انه ليس هناك “مبرر” لبقائها ضمن القائمة السوداء نظراً لأن الإدارة الأميركية نفسها تقر بتعاونها في “محاربة الإرهاب”.

ويشير المسؤولون السودانيون إلى أن بقاء بلادهم في القائمة يخلق صعوبات في طلب الاعفاء من الديون الخارجية وهي من العوامل التي تحرم الاقتصاد من النمو .

فرضت الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على الخرطوم في 1997 لاتهامها بدعم مجموعات اسلامية بما فيها تنظيم القاعدة الذي أقام مؤسسه وزعيمه السابق أسامه بن لادن في السودان في الفترة من 1992 إلى 1996.

أضف تعليقك أو رأيك

عن المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى