الرئيسية / اصدارات المركز / فرنسا التي رأيت
فرنسا التي رأيت
فرنسا التي رأيت

فرنسا التي رأيت

المؤلف: محمد عبد الله ولد المرواني

تحميل الكتاب نسخة pdf- فرنسا التي رأيت

الطبعة الأولى “2017″ – كتاب “فرنسا التي رأيت”

جميع حقوق الطبع محفوظة: للمركز الديمقراطي العربي ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو اي جزء منه أو تخزينه في نطاق إستعادة المعلومات أو نقله بأي شكل من الأشكال، دون إذن مسبق خطي من الناشر .

 

مقدمـة :-

فرنسا : بلاد الأنوار، و الحريات، والديموقراطية ، وحقوق الإنسان… ومرابع الحب، وساحات الغرام وعبير الرومانسية ، ومَصارع العشاق …هذا البلد الأوروبي الذي سمعنا عنه الكثير والكثير من الأساطير العذبة والأخبار المغلوطة..

يأتي هذا الكتاب ليكشف النقاب عن الوجه الحقيقي لفرنسا.. وعن المآل الذي آل إليه هذا البلد الذي كان – ذات زمن –  مثالا في التسامح والإخاء بين شعوب الأرض،  وقِبلة لعشاق الحرية ومحبي الحياة.. فتحول تدريجيا إلى بلد شمولي متخصص في قمع الحريات، وسحق المستضعفين ، ومحاربة الأديان، وسن التشريعات والقوانين الإقصائية لفئات معينة من المجتمع بسبب تعلقها بالدين…

يقدم هذا الكتاب عرضا مفصلا عن الحياة العامة في فرنسا.. فيعالج مواضيع ساخنة غائبة عن أذهان الكثير من القراء والمراقبين العرب..

يتطرق الكتاب أولا إلى الكلام بالتفصيل عن ” العلمانية على الطريقة الفرنسية” .. ويصف الكاتب كيف أن هذه العلمانية بدأت تأخذ مسارا خطيرا يهدد الحريات العامة، والسلم الإجتماعي الفرنسي.. وكيف أنها أضحت تسهتدف طائفة المسلمين بالذات، عبر تشريعات وقوانين أقل ما يقال عنها أنها انحيازية ، و غير عادلة.

ثم يعرّج الكاتب إلى الكلام عن النتائج السلبية المترتبة على تطبيق مبدإ العلمانية على الأرض ، فيتكلم عن الأوضاع الخانقة الأليمة التي يعيشها مسلمو فرنسا، كالهجومات الإعلامية والسياسية الممنهجة التي يتعرضونها لها باستمرار، وكالإقصاء المتعمد من شتى مظاهر الحياة العامة..

ويتكلم الكتاب عن موضوع الإعلام الفرنسي، وأجهزته بشتى أنواعها؛ فيعالج الحرب الإعلامية المستعرة التي يشنها هذا الإعلام على الإسلام والعرب وعلى الجاليات المسلمة بالتحديد..  ثم يتطرق  إلى فصل خاص بحرية التعبير وازدواجيتها لدى الفرنسيين.. ثم يكرّس فصلا آخر عن الديموقراطية والنظام الأوليجاركي الفرنسي ، فيسرد بعض الفضائح المنكَرة التي كان أبطالها ساسة كبار يشغلون أعلى المناصب في قلب النظام الفرنسي..

ثم يتكلم الكاتب  في فصل أسماه ” قوانين العار” عن سلسلة القوانين ومشاريع القوانين التي أصدرها – ولا يزال يصدرها – البرلمان الفرنسي – في السنوات الأخيرة – مستهدفا بها طائفة المسلمين ، ومقصِيا بها فئة النساء المتحجبات؛ باسم العلمانية وحيادية الدولة إزاء الاديان..

و يتكلم الكتاب عن  العدالة وحقوق الإنسان في فرنسا.. وعن ظروف السجناء المسلمين القابعين في غياهب السجون الفرنسية. والذين تحوَّل أغلبهم إلى الدين المسيحي بسبب الدور الفعال الذي تلعبه حملات التبشير المسيحية في السجون.

أما عن المرأة ، فيسرد الكاتب – بالأرقام والإحصاءات الرسمية –  كل أنواع الظلم والإضطهاد والتهميش الذي تتعرض له المرأة الفرنسية..

وفي الجزء الثاني، يتكلم الكاتب عن الإسلام في فرنسا : ظهوره، وتطوره، وحضوره.. وعن المؤسسات الإسلامية الكبرى العاملة على الأرض.. كما يعرض نماذج من صراع الدول المغاربية على الساحة الإسلامية في فرنسا،  والدور السلبي الذي تلعبه القنصليات و البعثات الديبلوماسية المغاربية وجواسيسها في تشتيت وحدة المسلمين ومنعهم من الإستقلالية والتضامن والكلام بصوت متحد.

كما يعرض الكاتب نبذات عن بعض الشخصيات المناوئة للحضور الإسلامي والشخصيات المشجعة له والمدافعة عنه.

ويكرّس فصلا خاصا عن المنظمات والجمعيات واللوبيات المناهضة للإسلام على التراب الفرنسي.. فيتكلم عن أجهزة المخابرات.. وعن اللوبي الصهيوني، ومؤسساته ودورها في التحريض على المسلمين في فرنسا، والدعوة إلى إقصائهم وتهميشهم.

وأخيرا، يعرض المؤلف نظرة عامة عن الفرنسيين وطبائعهم وأحوالهم وأوضاعهم، ونظرتهم إلينا نحن العرب والمسلمين ، كل ذلك في فصل خاص تحت عنوان : إتحاف الأميين بطبائع وأحوال الفرنسيين.

وبالجملة، فإن الكاتب يقدم صورة مكتملة عن فرنسا، لكل عربي يريد أن يتعرف على هذا البلد الذي نجهل عن أسراره وخباياه الكثير والكثير…

نبذه عن الكاتب :

  • محمد عبد الله ولد المرواني من مواليد سنة 1980 في مدينة ولاته، جنوبي شرق موريتانيا.
  • حاصل على شهادة الدراسات العليا في البيولوجيا من جامعتيْ بوردوBordeaux  وباريس.. وعلى دبلوم الماستير في الإسلامولوجيا من جامعة رين Rennes، غربيّ فرنسا. وله تكوينات علمية أخرى.
  • وهو مترجم معتمد و محلَّف لدى المحاكم الفرنسية.
  • الناشر: المركز الديمقراطي العربي للدراسات الإستراتيجية والسياسية والاقتصادية
أضف تعليقك أو رأيك

عن المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى