الرئيسية / عاجل / رئيس زيمبابوي روبرت موجابي وافق على التنحي بعد 37 عاما له في السلطة
رئيس زيمبابوي روبرت موجابي وافق على التنحي بعد 37 عاما له في السلطة
زيمبابوى

رئيس زيمبابوي روبرت موجابي وافق على التنحي بعد 37 عاما له في السلطة

-المركز الديمقراطي العربي

أفاد مصدر مطلع على المحادثات الدائرة بين رئيس زيمبابوي روبرت موجابي وقادة الجيش بشأن بقائه في السلطة أن موجابي وافق على التنحي بعد 37 عاما له في السلطة.

هدد الحزب الحاكم في زيمبابوي الأحد بعزل الرئيس روبرت موغابي في حال لم يقدم استقالته بحلول الاثنين، فيما أعلن اختيار نائبه المٌقال ايمرسون منانغاغوا مرشحا لانتخابات العام 2018.

وأكد حزب “الاتحاد الوطني الافريقي لزيمبابوي-الجبهة الوطنية” (زانو-الجبهة الوطنية) كذلك أنه سيتم طرد غريس زوجة موغابي من صفوفه.

وأكدت هيئة الإذاعة والتلفزيون الزيمبابوية أن موجابي سيوجه كلمة للشعب بعد قليل من مقر إقامته الرسمي.

وعزل الحزب الحاكم كذلك جريس، زوجة موجابي (52 عاما) التي كانت تطمح في خلافته، إلى جانب ثلاثة وزراء على الأقل كانوا يشكلون ركيزة فصيلها الذي يعرف باسم (جي 40).

وقال زعيم قدامى محاربي حرب التحرير كريس موتسفانجوا إن الوقت ينفد أمام موجابي للتفاوض على رحيله وأن عليه مغادرة البلاد وهو لا يزال قادرا على ذلك.

وموجابي هو الرئيس الوحيد الذي عرفته زيمبابوي منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1980. وقال مسؤول بارز بالحزب الحاكم في مؤتمر صحفي إن إمرسون منانجاجوا نائب الرئيس الذي عزله موجابي قبل شهر حل محله في رئاسة الحزب.

وفي مشهد ما كان يمكن تصوره قبل أسبوع، استقبل هذا الإعلان بالتهليل من نواب الحزب الحاكم المحتشدين في مقر الحزب في هاراري لتحديد مصير موجابي الذي تآكلت شعبيته له خلال أربعة أيام منذ أن استولى الجيش على السلطة.

أعلن الحزب انتخاب منانغاغوا كرئيس له حيث “تم اختياره مرشحا للحزب لمنصب الرئاسة في الانتخابات العامة في 2018”.

وتسببت إقالة منانغاغوا باستحواذ الجيش على السلطة في وقت سابق هذا الأسبوع، في تحرك يبدو أنه طوى صفحة رئاسة موغابي الذي حكم بيد من حديد منذ العام 1980.وكالات

أضف تعليقك أو رأيك

عن المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى