الرئيسية / تقارير / تقرير: أوروبا لاتوجد معايير ثابتة لاستقبال اطفال وعائلات الدواعش
تقرير: أوروبا لاتوجد معايير ثابتة لاستقبال اطفال وعائلات الدواعش
خطف اطفال

تقرير: أوروبا لاتوجد معايير ثابتة لاستقبال اطفال وعائلات الدواعش

اعداد : جاسم محمد، باحث في قضايا الإرهاب والإستخبارات – بون 

  • المركز الديمقراطي العربي

 

تعيش دول اوروبا جدلا حول كيفية استقبال عائلات واطفال الدواعش، في اعقاب خسارة تنظيم داعش معاقله في مدينة الموصل والرقة، وانتهاء حلم مايسمى” دولة الخلافة”. ومايزيد في الامر تعقيدا، ان دول اوروبا لم تحسم امرها في موضوع استقبالهم، وتحتلف فيما بينها مما يصعب ايجاد معايير ثابتة داخل دول الاتحاد الاوروبي تحديدا واوروبا.

والى جانب عائلات داعش، برزت ظاهرت اختفاء قاصرين في اوروبا، وهذا مايثير الكثر من التسائولات، حول دور مراكز اللجوء والهجرة في اوروبا، كون التقارير ومنظمات دولية، منها اليونسف، حذرت من وجود نشاط لتنظيم داعش في مراكز اللجوء، وهذا مايرجح احتمالات تجنيد الاطفال داخل اوروبا من قبل مقاتلي داعش وربما مجموعات عمل منظمة على غرار “المافيات” الدولية.

عائلات داعش تسلم نفسها للقوات العراقية وقوات البيشمركة الكردية:

كشف مسؤول عسكري عراقي إن السلطات العراقية تسلمت أكثر من ألف امرأة وطفل من عائلات مقاتلين إسلاميين من 14 جنسية سلموا أنفسهم لقوات البشمركة الكردية العراقية بعد معركة استعادة تلعفر، خلال شهر  سبتمبر 2017 من أيدي تنظيم داعش. ونزحت العشرات من عائلات مقاتلي داعش خلال وبعد المعارك إلى مخيمات أقيمت بالقرب من المدن العراقية التي تمت استعادتها من أيدي التنظيم.

اعلنت اجهزة الاستخبارات عن وجود، آلاف النساء والأطفال، في المناطق، التي كانت سابقا تحت سيطرة التنظيم. وتقول الخبيرة الاوروبية، الخبيرة ،” يفغينيا غفوزديفا” : أن “نظام الأحداث القضائي في معظم البلدان الأوروبية، لا يسمح بتطبيق نفس الإجراءات عليهم، التي يمكن تطبيقها على الأشخاص البالغين المشتبهين بصلات مع الإرهابيين”.

قال مسؤول في الرئاسة الفرنسية إن حوالى 700 فرنسي، ثلثهم من النساء، وحوالي 500 طفل فرنسي يعيشون في مناطق يسيطر عليها تنظيم “داعش” في العراق وسوريا.وأضاف المصدر الرئاسي أن نصف هؤلاء الأطفال ولدوا في فرنسا، وبشكل عام نحو 200 مواطن فرنسي أو مقيم سافروا إلى البلدين، وقد قتل منهم ما بين 200 و300 شخص.

وتستخدم النساء علانية حساباتهن الشخصية على المواقع الاجتماعية في امتداح الهجمات، ويحرضن على سفك المزيد من الدماء، وقطع رؤوس الغرب ويقدمن النصائح والتشجيع لنساء أخريات ممن يفكرن في الانضمام إليهن . وقال الخبير والمحلل السياسي إهس ماركيت “داعش أجبر النساء على الإضطلاع بدور نشط في القتال، وهذا ما يخالف مزاعمه، وهي على الأرجح محاولة منه للحد من تأثير النقص الحاد في الموارد البشرية، ويعود السبب في ذلك إلى استنزاف المقاتلين الذكور في معارك التنظيم الأخيرة”.

تجنيد الاطفال من داخل دول اوروبا

هدد تنظيم “داعش” الإرهابي، بتجنيد الأطفال من الدول الأوروبية، وتدريبهم على استخدام الأسلحة والمواد المتفجرة والأحزمة الناسفة وتنفيذ عمليات الذبح. وأصدرت ولاية “الجزيرة” في العراق، والتابعة للتنظيم الإرهابي، مقطع فيديو بعنوان “أقضوا مضاجعهم”، ويُظهر كيفية تدريب الأطفال على استخدام الدبابات، والمدافع، من أجل ضرب تركيا وفرنسا وألمانيا وأمريكا وروسيا، وغيرهم من الدول الأوروبية.

خطة “داعش” ليست بجديدة، إذ أنه أصدر منذ نحو سنة، تطبيقات يمكن تحميلها على الهواتف المحمولة للأطفال، من أجل تجنيدهم، واستقطابهم لمبايعة التنظيم منذ صغرهم، في خطة لغسل أدمغتهم، وجعلهم يميلون لمبايعة التنظيم واتباع أساليبه. يذكر أهالي التلاميذ النازحين من الموصل أنّ تنظيمداعشكان يفرض مناهجه الخاصة في المدارس. تقديرات المراقبون تقول بان عدد التلاميذ الذين تلقوا دروسهم في مدارس “داعش” طوال السنوات الماضية بنحو 150 ألفاً، معظمهم تعلّموا المناهج التي كتبها التنظيم.

اختفاء قاصرين من مراكز اللجوء في اوروبا 

ذكرت ال “يوروبول” من أن “10 آلاف طفل من غير المصحوبين قد اختفوا في غضون ساعات قليلة من وصولهم إلى أوروبا”. ومن جهتها، أكدت إياكوميني المتحدثة باسم اليونيسيف إيطاليا، أنه “من الجوانب التي تثير الاهتمام، نذكر أنه في إيطاليا، فقدت السلطات أثر نصف الأطفال المهاجرين، أما في السويد، فقد اختفى حوالي 1000 طفل مهاجر ولم تتمكن السلطات من العثور عليهم”.

وحذر تقرير مركز أبحاث بريطاني  ، نشرته صحيفة ديلي تلغراف يوم 2 يوليو  2017 بأن المئات من الشباب طالبي اللجوء يصيرون في عداد المفقودين من الرعاية بمجرد وصولهم إلى بريطانيا، وسط مخاوف من استهداف الجماعات المتطرفة لهم خلال رحلتهم إلى المملكة المتحدة.

من جهتها، أكدت سارة كولانتيس، الخبيرة في سياسة الطفولة التابعة للجنة الإسبانية لليونيسيف، أنه “منذ تأسيس النظام الأوروبي للمراقبة، كان هذا الأخير يفتقر إلى عديد الجوانب وتشوبه نقاط قصور. وأضافت الخبيرة أنه “حتى داخل دول الاتحاد الأوروبي، توجد مشكلة في تسجيل المهاجرين، إضافة إلى الفشل في التنسيق بين الدول الأعضاء”.

وفي هذا السياق، شهدت المانيا حادثة  هجوم لاجئا افغانيا قاصرا مسلحا بفأس جرح  بضعة أشخاص داخل قطار في جنوبي ألمانيا خلال شهر يوليو 2016 قبل أن تتمكن الشرطة اطلاق النار عليه وإردائه قتيلا وكان المهاجم لاجئا أفغانيا بعمر 17 عاما، يعيش في منطقة قريبة من مدينة اوكسينفورت.

التحقيقات كشفت استهداف القاصرين والشباب  في مخيمات اللاجئين في تركيا، و ليبيا ، وكشف عن أن تنظيم الدولة كان يقدم مرورا مجانيا لأولئك الذين يعبرون الفيافي الليبية، إذا تعهدوا بالولاء للتنظيم. اي عمل التنظيم الى تمويل رحلات المهاجرين من الاطفال والقاصرين، ضمن خطة استغلالهم والاتصال بهم، بعد وصولهم، من اجل تنفيذ عمليات انتحارية في اوروبا.

التباين باجراءات استقبال عائلات الدواعش كان واضحا في الموقف الفرنسي الذي يفضل ابقاء العائلات والمقاتلين في مناطق النزاع، خاصة العراق واخضاعهم الى المحاكم هناك، بينما موقف المانيا كان مختلفا تماما، وفقا الى معلومات ادلى بها مسؤول داخل اجهزة الاستخبارات العراقية الى شبكة رؤية، رفض الكشف عن هويته، بان الحكومة الالمانية، تبذل جهودا مكثفة، لتقديم الخدمات القنصلية الى نساء الدواعش المعتقلات في العراق. واضاف المسؤول بأن، الحكومة الالمانية ترغب بااستعادة عائلات الدواعش والمقاتلين من الالمان ، واخضاعهم الى القضاء الالماني.

المعلومات التي حصلت عليها شبكة رؤية الاخبارية حصريا، ان الحكومة العراقية، تحتجز عائلات الدواعش في مقر احتجاز قرب مطار بغداد الدولي، وان العراق يخضع عائلات الدواعش الى التحقيقات. تسريبات من داخل اجهزة الاستخبارات العراقية، ترشح تسليمهم الى الحكومة الالمانية، ربما يعود ذلك الى العلاقة الجيدة بين البلدين، بعض التسريبات، وهذا مابت مرجحا، ربما يتم مبادلتهم مع بعض العراقيين المتورطين بعمليات ارهابية ودعم تنظيم داعش ابرزهم الداعية  “ابو الولاء” العراقي، المتورط بتقديم الدعم اللوجستي الى تنظيم داعش في العراق وسوريا.

تشهد دول اوروبا والغرب تحديات كبيرة، ربما لم تعهدها من قبل، ومنها ظاهرة عائلات داعش والقاصرين، والتي لم تحسم موقفها بعد باستلامهم او اخضاعهم الى العقوبات في مناطق النزاع، رغم ان غالبية دول اوروبا كانت متورطة بسيلسة غض النظر عن التحاق هذه العائلات تحت اعين اجهزتها الاستخبارية، فما كانت تهدف اليها دول اوروبا، هو استقطاب الجماعات المتطرفة  باتجاه دول المنطقة، بغرض التخلص منها.

ماينبغي الان على دول اوروبا والغرب، ان تحدد رؤيتها في محاربة التطرف والارهاب، بالاحرى، محاربة التطرف مجتمعيا. علماء النفس والاجتماع وخبراء الارهاب يجمعون، بضرورة بحث الامر مجتمعيا وسيكولوجيا، الى جانب اخضاعهم للقضاء، والاخذ بنظر الاعتبار ان القاصرين وبعض زوجات تنظيم داعش، كانوا ضحية لدعاية تطرف، ربما لاينطبق عليهم قانون عقوبات المقاتلين الاجانب، الا اذا تورط البعض منهن او منهم في جرائم خرب او تنفيذ عمليات قتالية وجرائم حرب.

أضف تعليقك أو رأيك

عن المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى