الأفريقية وحوض النيلالبرامج والمنظومات الديمقراطيةالدراسات البحثية

محددات التنمية السياسية والدستورية جنوب افريقيا

اعداد الباحثة : أسماء حجازي ابو اليزيد  – المركز الديمقراطي العربي

 

مقدمة:

التطورات السياسية والدستورية في جنوب أفريقيا من خلال التركيز على سمتين  في هذا المجتمع. أولا انتشار العنف الموجود على نطاق واسع. والثانية هي العجز الديمقراطي الخاص الذي تجلى في سياسة الاحتراف المرتبطة بالحالة التنموية المستنيرة للإدارة العامة الجديدة.

وتفسر هذه المادة هذين الاتجاهين بوصفهما سمة للتمزق والاستمرارية مع دولة الفصل العنصري. وهي تدقق الافتراضات الكامنة وراء التنمية السياسية والدستورية والنقد على حد سواء باعتبارها المثل العليا لدولة ما بعد الفصل العنصري. ويستنتج أن التنمية السياسية والدستورية، كما اتضح في جنوب إفريقيا بعد الفصل العنصري، لا تكفيان للتخفيف من حدة العنف الهيكلي الذي يميز الملايين من أبناء جنوب إفريقيا كل يوم.

ويجب أن يحصل المواطنون العاديون على قدر أكبر من فرص الوصول إلى عمليات صنع القرار التي لا يتم حاليا إدراجها بصورة مجدية من خلال الممارسات الإنمائية المعاصرة. ومن شأن هذا الإدراج أن يكون هدفا في حد ذاته ووسيلة لتحقيق تكامل أكبر بين المواطنين المهمشين والعمليات المهيمنة للإنتاج والاستهلاك المادي. وفي الوقت نفسه، فإن الدستور، من خلال تكريس نهج غير مرن نسبيا إزاء حقوق الملكية، أمر عاجز في مواجهة استمرار أوجه عدم المساواة المادية المتزايدة.ا

 

الاقتباسات المذكورة أعلاه ليست بأي حال من الأحوال فريدة من نوعها.

وهي تمثل بعض الآراء والحقائق الشائعة المرتبطة بالجريمة والعنف في جنوب أفريقيا بعد الحرب. وتشير مقتطفات من وسائل الإعلام الشعبية إلى أن انتقال جنوب أفريقيا من الاستبداد إلى الديمقراطية لم يكن مثاليا.

إن البلد محاصر بالجريمة ولا سيما عرضة للجرائم العنيفة.

ومع ذلك، فإن هذه الاقتباسات ترسم صورة مضللة عن الضحايا، والجناة، عن طريق إضفاء الطابع الداخلي على الجرائم المرتكبة من التاريخ. ويركز على التمزقات بين القديم والجديد ويدعم الاستمرارية بين “جنوب افريقيا” الجديدة والدولة الفصل العنصري. ويمكن القول إن وسائل الإعلام الشعبية تديم الانطباع بأن الجريمة هي بالضرورة مشكلة فريدة من نوعها في الحقبة الديمقراطية وغالبا ما لا تكون متأصلة في التاريخ.

ولا تركز هذه المادة على الجريمة في حد ذاتها، على الرغم من أن العنف، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر الجريمة العنيفة، هو نقطة تركيز رئيسية. وتتركز نقطة التركيز هذه على استمرار التحول الديمقراطي في جنوب أفريقيا. وبطبيعة الحال، لا يوجد مجال كاف للتركيز على كل جانب من جوانب الديمقراطية في البلد.

ومع ذلك، تسلط المقالة الضوء على بعض الاتجاهات العامة، وقد بنيت جنوب أفريقيا الجديدة على مبادئ ليبرالية، تقدم حقوقا فردية  وكما يقال في هذه المادة  حلول عاجلة “رسمية” قائمة على الحلول لمشاكل هيكلية عميقة الجذور تتمثل في الفقر وعدم المساواة والعنصرية وانعدام الأمن المادي وغير ذلك من أشكال عنفوكانت النتيجة، كما اقترح “مامدامي” في عام 1997، إنكارا للعدالة، وهكذا، هناك خطاب رسمي يستند إلى الحقوق، وكتابة للمفاهيم المهيمنة الغربيةللتنمية السياسية، التي تحل محل العمل الهادف بشأن مشكلة الظلم الراسخ . قد تكون الليبرالية خطابا تقدميا في سياق الاستبداد، لكنها عرقلت التحول الحاسم  منذ ظهور الديمقراطية.

والهدف من هذه المقالة هو انتقاد التحول الديمقراطي في جنوب افريقيا،بدلا من ذلك، فإن المادة تنتقد دستورية كما اتضح في مرحلة ما بعد الفصل العنصري التنمية السياسية في جنوب افريقيا كوسيلة نحو العدالة الاجتماعية الكثير قد تصور قبل عشرين عاما. ويستند التحليل إلى مجموعتين واسعتين من المؤلفات من أجل إثبات الحجة. ويتناول الجزء الأول مسألة العنف في جنوب افريقيا. وتتناول المجموعة الثانية من المؤلفات إضفاء الطابع المهني والبيروقراطية على التنمية أو الحركات التحررية في جنوب أفريقيا ما بعد الفصل العنصري. تمحورت المناقشة على النحو التالي:

تقدم المقالة بعض الملاحظات الأولية والتوضيحية الموجزة حول المفاهيم، والتنمية السياسية والدستورية، والتي تأتي بعد ذلك على التحول الديمقراطي في جنوب أفريقيا. ويتبع ذلك أولا تشخيصا من نوعه يتمثل في العنف الهيكلي وجعل المواطنين العاديين نفايات، كدليل لوضع الإطار الراهن. هذا الإطار يصور إلحاحا لا يلاحظ غالبا من خلال عدسات الدستورية والتنمية السياسية. ثم تنتقد المقالة الممارسات التحررية المهنية التي تظهر تحت عنوان الإدارة العامة الجديدة، والتي يمكن القول إنها تجسد النهج المعاصرة للتنمية على مستوى البلديات، كوسيلةللتدخل علي العنف الهيكلي.

ويختتم التحليل بالنظر في طرق بديلة للتفكير في المشكلة وآثارها على التنمية السياسية والدستورية في جنوب أفريقيا، إن الدستورية، ببساطة، تعني أن الدولة تحكم على أساس المبادئ المنصوص عليها في دستور مكتوب أو غير مكتوب، وعلى هذا النحو،يجب أن يحدد الدستور الطريقة التي تحكم بها الدولة، وغالبا ما تعترف الدساتير بحقوق الإنسان، وتحمي الأقليات، وترسي سيادة القانون، وتنشئ مؤسسات ديمقراطيةكما أنها توضح توزيع الصلاحيات بين أجهزة الحكومة المختلفة، إنها فحص للحكومة والديمقراطية عن طريق تكريس بعض القيم الأساسية التي يجب دعمها وسط ضغوط محتملة من جانب الأغلبية، وقد تنطوي الدستورية على العديد من المزايا، وليس كلها والتي يمكن التعامل معها، وقد يكون ذا أهمية حاسمة في تحقيق العدالة وسيادة القانون، من خلال تكريس الحقوق والامتيازات الأساسية للمواطنين، وقد يساعد أيضا على تجنب الفساد والحكم الشخصي عن طريق وضع أثقال أو “ضوابط وتوازنات”.

من خلال إنشاء مجتمع حول هذه المبادئ وإظهار كيفية إبلاغها، “عدم اليقين” من أنواع مختلفة محدودة، مما يترك المواطنين في حياتهم في بيئة يمكن الاعتماد عليها، في حين يمكن أن تساعد على ثقة المستثمرين في الاقتصاد. وفي هذه الحقبة من العولمة، يتم نقل القيم الدستورية أيضا بين المجتمعات ذات الاقتصاد الليبرالي الديموقراطي واقتصاد السوق الحرة والمثل العليا القائمة على حقوق الإنسان التي تروج لها المؤسسات المتعددة الجنسيات في الولايات المتحدة وواشنطن على وجه الخصوص.

ومع ذلك، وكما يلاحظ “روبنفيلد”، فإن هذا التهجير في السياسة الديمقراطية من قبل القانون الدولي والمؤسسات المتعددة الجنسيات أمر إشكالي لأنه يحتمل أن يكون بعيدا جدا عن العمليات الديمقراطيةوالبديل هو دستورية ليست قبل الديموقراطية، وإن كانت لا تزال شاملة للعديد من العناصر المذكورة أعلاه، فإنها تظل مفتوحة للتنمية من خلال العمليات الديمقراطية.

وللأسف، وكما هو موضح، فإن هذا الأخير أقل وضوحا بكثير مما كان عليه الحال في جنوب أفريقيا. فالدول والمجتمعات والنظام السياسي والاقتصادي العالمي ليست كيانات ثابتة، وهم جميعا يخضعون لعمليات اجتماعية يومية لا تحصى. وعلاوة على ذلك، تختلف المجتمعات ومواقفها داخل النظام العالمي، الأمر الذي قد يتطلب ترتيبات دستورية متنوعة، حيث توجد السلطة في كل مكان وتتداخل مع المعرفة، فمن السهل فهم كيف تصبح بعض الأفكار مهيمنة أكثر من غيرها في الحكم اليومي، وهو يعمل من خلال مختلف الأعمال المقصودة وغير المقصودة، والتأملات والتفاعلات، حيث تمارس السلطة التأثير على الأعمال اليومية للأفراد والجماعات والمؤسسات سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

وعلى هذا النحو، فهي وظيفة من الآثار الهيكلية للقوى المشتركة للخطاب والسلطة في تشكيل “المواضيع”. ولذلك، فإن مصطلح “الموضوع” محل نزاع نظرا لأن هناك على نحو صارم ليس وكالة مستقلة حقاولذلك ليس من المستغرب أن الكثير من العالم الذي تقوده وسائط الإعلام الرئيسية قد خضع لخطابات نابعة من الغرب المهيمن الذي يؤكد على حقوق الفرد، بما في ذلك حرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات وحرية التجارة وحقوق الملكية الخاصة تحت عنوان “عالمي” حقوق الانسان.

وفي هذا الصدد، فإن التسوية الديمقراطية في جنوب أفريقيا في أوائل التسعينات وإرثها هي مثال مثالي. وترتبط هذه “القيم العالمية” أيضا بخطابات وأساليب الحكم الأخرى ذات الصلة، مثل التنمية السياسية، على الرغم من تصفياتها، “السياسية”، يتم تعريفها بانها كل ما يشمل حياة الانسان. وقد اتخذ هذا النهج الهيكلي الوظيفي وفقا لعمل غابرييل اللوند، التحديث والتكيف الهيكلي، “الحكم الرشيد” والعديد من المصطلحات الأخرى المرتبطة بها.

ويرافق منطق بناء الدولة في كثير من الأحيان مع مختلف أساليب إضفاء الطابع المؤسسي، هناك دائما خطر يتمثل في تفاقم الوظائف، مما يعني أن تصبح غايات وما إلى ذلك، في خدمة العقلانية الأساسية، وغالبا في خدمة الهياكل الديمقراطية الليبرالية العامة،

وقد يعرقل إضفاء الطابع المؤسسي أيضا الديمقراطية، حيث تصبح هياكل المشاركة صيغة، وحتى مواقع النخبة من خلال المنظمات غير الحكومية الممولة من الجهات المانحة أو الدولة وعملاءها، الديمقراطية هي أقرب إلى ما يسمى “دوركين” المفهوم الإحصائي للديمقراطية،

وهناك قدر ضئيل جدا من المساواة في الصوت حيث ينظر إلى جميع الشركاء في أفكار الديمقراطية على قدم المساواة،وقد تزامن التحول الديمقراطي في جنوب أفريقيا مع الدستور من خلال الفقه القانوني الرسمي والتنمية القائمة على الحقوق من خلال بناء المؤسسات على نطاق واسع، فإن الهياكل المتنوعة للمشاركة لا تتساوى مع الفرص العريضة للمشاركة المجدية وتحرك ملحوظ يتجاوز المفاهيم الإحصائية للديمقراطية.

التحول الديمقراطي والعدالة الانتقالية:

وبحلول نهاية الثمانينات كانت جنوب أفريقيا تقف عند مفترق الطرقوقد قام بعضهم في الغرب بعملهم، فمن الواضح أنها خطوة تحرض على وضع لا يمكن الدفاع عنهوكانت الحكومة، التي حكمت من خلال حالات الطوارئ المتعاقبة، وصلت إلى مأزق متبادل مع المعارضة الداخلية، وعلاوة على ذلك، تغير المشهد الجيوسياسي بشكل كبير مع انهيار الاتحاد السوفياتي جاء نهاية أي مطالبة الدولة بالفصل العنصري ربما كان الاهم من ذلك نهاية الدعم للحكومة وقوات المعارضة من المستفدين القوى العظمى الخاصة بهم، وستتبع المفاوضات والانتقال السلمي نسبيا، مما يؤدي إلى انتخابات شاملة في عام 1994.

وهنا “نسبيا” هو الوصف المناسب لأن الانتقال الديمقراطي كان سلما فقط مقارنة بما كان يمكن أن يحدث وما زال هذا العنف عنيفا كبيرا في طبيعته إذا نظر أحدهم على سبيل المثال إلى تأثير القوة الثالثة التي ترعاها الحكومة والتي تهدف إلى الحفاظ على صراع عنيف ضد حزب المؤتمر الوطني الأفريقي من خلال وسائل أخرى من بينها حزب إنكاتا للحرية، في الوقت الذي يشارك فيه في مفاوضات رسمية ووضع العدالة بعد مرحلة ما بعد الفصل العنصري، كما وصف نوع الدستور ضمنا بأنه العدالة الانتقالية.

وهذا يستتبع شكلا من أشكال الحكم من خلال السياسة والفقه القضائي الذي يهدف إلى معالجة عدم المساواة الذي فرضه قرون من الحكم الاستعماري .

ومع ذلك، فإن المعنى الدقيق “للتحويل” ينطوي على قدر كبير من التنازع. وقد يكون المفهوم الوحيد لعملية مستمرة، فإن التحول ليس حدثا  ولكن هناك صلة لفكرة الدستورية باعتبارها عملية قابلة للحوار الديمقراطي المستمر، ولكن كان تركيز الفقه القضائي على المثل الرسمية وليس الموضوعية وقد وصف الدستور النهائي، الذي اعتمد في عام 1996، بأنه من أكثر البلدان تحررا في العالم، وكثيرا ما يتحدث هذا التصنيف، وتنص شرعية الحقوق على أحكام واسعة النطاق لحقوق الإنسان، فإن الدورات التي يوفرها هذا الشكل من ألاشكال الدستورية قد لا تكون مناسبة في التأثير على نوع التغيير المطلوب لترسيخ تسوية ديمقراطية مستقرة بعد الفصل العنصري وشهد عام 1996 أيضا إدخال النمو النيوليبرالي الجنوب إفريقي واستمرت استراتيجية الاقتصاد الكلي في مجال العمالة وإعادة التوزيع، وقد حقق برنامج “جير” انضباطا كبيرا في مجال المالية العامة واستهدافا للتضخم يهدف إلى توفير اقتصاد كلي مستقر يجذب الاستثمار، وقد ارتبط الانضباط المالي باسترداد التكاليف البلدية مما جعل الجميع يدفعون تكاليف وسائل الراحة التي لا يستطيعون تحملها، بغض النظر عن الأسباب المعقدة والهيكلية لعدم قدرتهم على الدفع، “جير” هو أمر مهم للطريقة التي تم بها تطبيق “عقيدة الصدمة” التي وصفها “نعومي كلاين” بعدم اليقين بشأن استقراره السياسي، وموقفه في العالم ومستقبله، كانت جنوب أفريقيا معزولة من قبل وتحتاج إلى إعادة إدماجها في عالم آخذ في العولمة.

لقد عاد البلد من حافة الحرب الأهلية أو “حمام الدم” الذي كان يتجلى في الأذهان باعتباره الخطاب الشعبي للوقت الذي تم التنبؤ به، الأزمة مهمة للنيوليبراليةوهي إستراتيجية سياسية مصممة لاستفادة من الأزمات من خلال “حلها” نحو هداف المحافظة. وهكذا، كان السياق مثاليا للإصلاح الذي تم التخلي عنه إلى حد كبير عن برنامج إعادة الاعمار والتنمية، وقد طبقت العقيدة المهيمنة سياسيا واقتصاديا “يمكن القول” تحت رقابة صارمة من الغرب ووكلاءها داخل البلاد، وكانت الرسالة من حكومة “امبيكي” هي أن “جنوب أفريقيا كانت منفتحة على الأعمال التجارية” وكانت هناك طبقة متوسطة محلية كبيرة بما يكفي يقول البعض إنها مفتاح جماعي في “الانتقال السلمي”، لأنهم كانوا يخسرون الكثير من أي فئة أخرى النتيجة – على استعداد لتحقيق أقصى استفادة من النيوليبرالية، أبرز هذه الأدوار هي أساليب الحكم التي تديم سيادة الخطاب الليبراليالجديد، وقد قدم العديد من المؤلفين انتقادات قوية للتحول الديمقراطي في جنوب أفريقيا، وركز معظمهم على جوانب مثل التكيف الهيكلي الذي فرضه الذات من خلال برنامج جير،ومن الناحية السياسية، كانت مبادئ الهيمنة وحقوق الإنسان هي الركيزة الأساسية للمستوطنة المكرسة في عام 1994 ثم في دستور عام 1996. وعند مقارنتها بالموقف المتشدد والمخطئ لأمثال بوتا، فإن هذه الخطابات واضحة بشكل تدريجي بل إنهم قد خدموا غرضا في الأيام الأولى للديمقراطية، ومع ذلك، فإن الجمع بينهما وبين العقيدة الاقتصادية المهيمنة قد انحرفا إلى حد كبير عن مزايا الخطابات القائمة على الحقوق، والتي في الواقع، لعبت الفكر الثاني في مفهوم “القدرة على تحمل التكاليف”ولذلك فإن الخطابات القائمة على حقوق الإنسان أدوات عاجزة نسبيا من أجل التحسين الجوهري لرفاهية المجتمع. وعلاوة على ذلك، يمكن القول إن الدستور يتعرض لسوء المعاملة من قبل جداول الأعمال المحافظة، على سبيل المثال، استغل بعض المؤلفين الدستور لجعل الحجج ضد التمكين الاقتصادي الأسوأ من حيث المبدأوقد ساعد الجمع بين الخطابات المهيمنة الموصوفة أعلاه على مدار السنين على زيادة عدم المساواة، وقد أوردت مفاهيم مماثلة للظلم انتقادات كثيرة للتحول في جنوب أفريقيا، حيث كان ما يسمى ب “البيع” حلا تحليليا كبيرا، والنتيجة المترتبة على ذلك هي أن “الحرية” بالنسبة للكثيرين لم تحضر في الواقع ما كان يمكن أن يكون من المتوقع أن تكون إعادة توزيع الموارد المادية، ولكن معظمها حدث على مستوى النخبة، وفي هذا الصدد، يسهم “دوركين” مرة أخرى إسهاما صحيحا في الإصرار على أنه لا يمكن فصل المساواة السياسية عن المساواة الاقتصادية، ويحتاج بعض الناس إلى الشعور بالمساواة الاقتصادية لكي يكونوا شركاء متساوين في الحكومة ومن ثم، ولتحقيق هدف يتجاوز المفاهيم الإحصائية للديمقراطية، يلزم تحقيق قدر أكبر من المساواة في الصوت، مما يعني بالضرورة زيادة المساواة في الثروة الماديةوفيما يتعلق بالتمزق والاستمرارية بين دول الفصل العنصري وما بعد الفصل العنصري، فإن الحجة المعروضة هنا ليست أنه لم يتغير شيء منذ عام 1994، وهذا أمر مثير للجدل لقد كانت هناك انتصارات في شكل حقوق رسمية ولكن الحقوق الرسمية بحكم تعريفها ليست حقوقا جوهرية، وتتوقع من الناس أن يدافعوا عن أنفسهم في تحقيق هذا الأخير في سياق يكون فيه الفقر والعديد من أشكال التهميش الخفية وغير الدقيقة “وبالطبع العكس” موروثة، ساذجة وقد شهدت التغييرات في نقل الثروة بين الأجيال بعض المستفيدين الإضافيين، والبعض منهم يجد نفسه في وظائف أكثر هامشية من ذي قبلهذه هي تعقيدات ومن بين الجوانب الأخرى، تم حماية حقوق الملكية من خلال التسوية الديمقراطية، وبدأت عمليات هيكلية جديدة للتقسيم والتناوب الفرعي، وقد وصفت سبل الانتصاف، التمكين الاقتصادي الأسود، بأنها “متعثرة”، حيث أن نسبة صغيرة فقط من السكان قد استفادتولكي تكون واضحة، قد يتعلق الأمر بالأثر المحدود للتأثيرات السلبية على حالات عدم المساواة التاريخية، فإن عدم المساواة قد ازداد، مما يجعل جنوب أفريقيا أكثر المجتمعات تفاوتا في العالم وهذا التفاوت المستمر يشكل إشكالية، حيث لها ارتباط تاريخي بالتمييز والتزامن مع أشكال التهميش الأخرى الموجودة في جنوب أفريقياويشمل هذا التمييز على أساس العرق ونوع الجنسكما يشمل التهميش الناجم جزئيا عن عدم الوصول إلى المنافع العامة مثل التعليم، و 31 المياه والصرف الصحي 32 وعدم المساواة في المخصصات، بما في ذلك الاحتياجات الأساسية والغذاء 33 والمأوىالغالبية العظمى من يجد جنوب أفريقيا أنفسهم مهمشين في ما وصفه “ندونا ويويكس” بأنه انتقال بين الأجيال من الضعف، ويتطلب التدخل على هذا النمط المعزز باستمرار التدخل في العمليات الهيكلية التي تساعد على التعزيز.

أشكال العنف المتعددة: 

وكما تشير الاقتباسات الواردة في بداية المقال، يتعرض جنوب افريقيا لأشكال متعددة من العنف. وهذا يشمل الكثير من الجرائم العنيفة ويوجد في البلاد بعض أعلى حالات القتل والسطو المسلح والاغتصاب في العالموتلاحظ “موفيت” أن ثلث جميع النساء في جنوب أفريقيا سوف يتعرضن للاغتصاب في حياتهن وعلاوة على ذلك، تعرض أكثر من ثلث سكان جنوب أفريقيا لبعض أشكال العنف البدني أو شكل آخر من أشكال العنف الجسدي غير أن العنف الجسدي أو بين الأشخاص، ليست أشكال العنف الوحيدة التي يعاني منها جنوب افريقياوقد يجادل أيضا بأن هذا العنف جزء من فئة أوسع نطاقا، وهو وضع قائم إلى حد كبير معادي لجنوب افريقيا العاديين ويوضح “ديجينار” أن العنف هيكلي عندما “لا تمارس عمدا من قبل شخص، ولكن من خلال هيكل تم إنشاؤها وإدامتها، على سبيل المثال، العرف أو القانون في سياق سياسي”وفي هذا الصدد، أشار “ألان بويساك” إلى “العنف الهيكلي للفصل العنصري”، الذي تم إضفاء الطابع المؤسسي عليه من خلال قوانين تمييزية، وتنفذه قوة الشرطة في ذلك اليوم  ولا يزال العنف الهيكلي سمة بارزة في المجتمع المعاصر في جنوب أفريقيا، حتى لو كان ذلك مختلفا إلى حد ما، والأهم من ذلك، من خلال هياكل مختلفة. والعنف الهيكلي له خصائص مادية، مثل الخطر البدني، والعدوى، والجوع، والمكونات الأقل جوهرية في شكل خطابات مشوهة تضر بكرامة الإنسان. وقد طبق مؤلفون مثل “كولر و ألكوك و هويفيك و فارمر” هذا المفهوم في سياقات بحثية مختلفة والبعض الآخر يولد في سياقات حيث الحياة اليومية هو الكفاح من أجل البقاء عارية. إن الإيقاع العلماني اليومي الذي يحافظ على حالة الوجود هذه هو العنف الهيكلي، بدلا من العنف الشخصي أو المحض المباشر، وتتخذ “لافاييت” موقفا مماثلا بالإشارة إلى “العنف القائم على الوضع الراهن”، الذي يرتكب كل يوم  ويؤثر العنف الهيكلي بالطبع على الرفاه الجسدي، ولكنه أيضا أقل مباشرة من العنف بين الأشخاص وهي جزء من تكوين المجتمع، بما في ذلك العمليات اليومية التي يمارس بها المواطنون إجراءات كسب المال، أو التسوق، أو من أجل هذه المسألةوينصب التركيز هنا على التهميش، ولكن التحليل يتطلب تمييزا حاسما، وهناك مجموعة واحدة من العمليات تتمثل في جعل الناس نفايات من خلال الجمع بين العنصرية والرأسمالية، وأسلوب عمليات التهميش ذات الصلة والمتداخلة ويتفاقم هذا من خلال الخطابين التوأمين للحقوق (الرسمية) والنيبرالية الجديدة عن طريق تقييد المالية العامة على سبيل المثال ، وتحرير الاقتصاد، والقياس السطحي لأداء البلديات، والعلاقات التي تلاها في كثير من الأحيان بين الدولة والمجتمع، تشكل الحقوق الرسمية أدوات عاجزة في أعقاب الوصول الضيق إلى الفقه القضائي بشأن خطاب الكراهية، على سبيل المثال، التزام جنوب أفريقيا عموما بالعقيدة الاقتصادية المهيمنةفالعديد من أبناء جنوب افريقيا عاطلون عن العمل أو ناقصون للعمل، ومن ثم لا يستطيعون المشاركة في الإنتاج المادي والاستهلاك. نقص الدخل يحد من قدرتهم على شراء الاحتياجات اليومية الأساسية، لا يهمون التجاوزات التي يستهلكونها بشكل واضح من قبل الأقلية، والمشاركة الكاملة في ثقافة المستهلك ومن المحتمل أن يكون هذا الاهانة بمثابة تذكير يومي بالتفاوتات الاجمالية في المجتمع، غالبا ما يوصف العاطلون عن العمل بأنه “كسول” أو “بدون موهبة” أو “غبي” للاستمتاع برموز ذات قيمة عالية من “الحياة الجيدة”، مثل المنازل مع وسائل الراحة الأساسية، والنقل المنزلي، والملابس ذات العلامات التجارية والأنشطة الترفيهية على سبيل المثال لا الحصر. ووفقا لهذا المفهوم من النفايات، وعكسها ليس فقط قيمة، ولكن بمعنى مختلف أيضا التكامل وعلى هذا النحو، فإن المطلوب هو استراتيجيات تهدف إلى إدماج المزيد من الناس في العمليات اليومية للإنتاج المادي  وسيكون هذا مشروعا متعدد الأوجه ومعقدا لإعادة إدراج الحياة اليومية للمواطنين على نطاق أوسع، وتدمج الممارسات المهيمنة والقيمة للإنتاج والاستهلاك في بعضها البعض دون إخضاع المواطن الأولوبعبارة أخرى، يجب أن تظل عملية إعادة التقيد هذه مفتوحة للمفاهيم الجديدة للقيمة نفسها، وما ينبغي تقييمه، وأكثر حسما، يقيد ما لا ينبغي تقييمهعلى سبيل المثال الخطاب العنصري والفائضومن ثم، فإن التدخلات ستتجاوز كثيرا نطاق الحقوق الفردية الرسمية، ومن المرجح أن تحتاج إلى الطعن في توزيع الوسائل والغايات الاقتصادية التي تحكمها حاليا حقوق مسندة دستوريا، مثل حقوق الملكية. وكما هو مذكور أدناه، ينبغي أن يتدخل التدخل فيما يتجاوز العديد من الاستراتيجيات القائمة “للتنمية” على مستوى البلديات.

سياسات الاحتراف :

وكثيرا ما تملي الحكومة النيوليبرالية أن تكون التنمية السياسية مصحوبة بمجموعة من الخطابات المفيدة التي ينشرها الخبراء سعيا إلى تحقيق المشاريع الفردية والهوية المهنية، وهذه أنماط للحكم الحكومي ترتبط بمعرفة الخبراء بشأن العناصر التأسيسية للحكومة النيوليبرالية و “اقتصاد المعرفة” بشكل عام. وكانت الادارة العامة الجديدة نموذجا يحتذى للعديد من العاملين في الادارة العامة ومن بين السمات الأخرى، ينطوي هذا النهج على الادارة العامة القائمة على مبادئ الأعمال مثل الكفاءة والضبط المالي والتعاقد في مجال المعرفة المتخصصة وفيما يتعلق بهذا الأخير، فإن السياسة الأحادية وثيقة الصلة بسياق جنوب أفريقيا وعلى مستوى الحكومة المحلية، تقوم مختلف المجالات المتخصصة بإبلاغ الخدمة العامة وتشمل هذه، على سبيل المثال لا الحصر، إدارة التخطيط الإنمائي المتكامل والتنمية المجتمعية وإدارة مخاطر الكوارث وعلى مدى العقدين الماضيين، تم التعاقد مع خبراء استشاريين لوضع خطط إنمائية متكاملة أو تقديم المساعدة أو أداء الهياكل الأساسية وتوفير المساكن، وأداء أعمال التنمية المجتمعية، وغير ذلك من الأدوار المتخصصة.

لكل من هذه المجالات منطق داخلي فريد ومع ذلك، عندما يتم الجمع بين السياسة الأحادية ومبادئ مثل “الكفاءة”، ثم الديمقراطية و “التنمية” ويمكن أنيتبادل عن الحوار المفتوح بين الدولة والمجتمع بمشاورات لمرة واحدة ومشاورات قصيرة يقودها مسؤولون غير مهتمين نسبيا أو جهات خارجية لا تتمتع بولاية ديمقراطية کما أن الاختصاصیین لديهم معرفة محلیة کبیرة یمکنهم أن یستفیدوا من عملهم ویجعلهم ملائمين للسیاق، علی الرغم من أن هناك فرصا کبیرة للديمقراطية التشارکیة في جنوب أفریقیا خلال العقدین الماضیین، مثلاجتماعات المجلس المفتوحة وأصبح من الواضح أن المزيد من المؤسسات لا تؤدي بالضرورة إلى زيادة إدراج تغيير السياسات المناصر للفقراء. ويعتمد جزء كبير من نجاح الهياكل التشاركية على علاقات القوة حول هذه المساحات، وقد لا يتمكن المتخصصون البلديون أو المتعاقد معهم المنخرطون في السياسة الأحادية الأنطولوجية إلا من “رؤية ما يؤمنون به”، وبالتالي فرض صفة خاصة على الجمهور، فإن تقلبات إدارة الأداء البلدية ومنطق الزمن تساوي الأموال التي يحكم بها الخبراء المتعاقدان، قد تؤدي إلى إعادة صياغة “المشاركة” كغاية في حد ذاتها، وليس وسيلة لبلوغ غاية ومن ثم فإن المشاركة العامة قد تكون لها مآزق كبيرة، حيث أنها تعتمد ميكانيكيا من أجل تلبية متطلبات الأداء الأساسية، وقد تصبح المشاركة أداة لإضفاء الشرعية على جداول الأعمال المهنية القائمة، وليس أداة لوضع جدول الأعمال والتداول نحو تدخلات دائمة.قد تؤدي المشاركة السطحية إلى قوائم رغبة للاحتياجات العامة، مرة أخرى مع غياب المداولات والتفاوض الهادفين بين الدولة والمجتمع، وبين الفصائل المختلفة داخل المجتمع.

وعلى الرغم من وجود تفاعلات ناجحة ومثمرة بين الدولة والمجتمع، فإن هذه العلاقة يمكن أن تكون بوساطة سيئة من خلال عمل الخبراء. وقد تجلى ذلك في مجال إدارة مخاطر الكوارث، على سبيل المثال، حيث يتم التعاقد بانتظام مع الخبراء من قبل البلديات الحضرية والمقاطعات والمحليات. وقد تبين أن المسؤولين والاستشاريين يفعلون ما عليهم القيام به من أجل الحصول على رواتبهم. ويشمل ذلك عادة مشاركة قليلة جدا، إن وجدت، في حين أن التفاعلات الاجتماعية والسياسية والبيئية المعقدة يتم وضعها في لغة عامة يفترض أنها ذات صلة عالمية، كانت هناك تقارير عن إرهاق المشاركة، حيث يتعرض المواطنون باستمرار لمجموعة من الأجندة المهنية، مع نتائج محدودة ذات مغزى، ومن ثم يبدو أن هناك حاجة إلى تحول في التركيز نحو الجودة بدلا من فرص المشاركة، سعيا إلى تحقيق نتائج أكثر موضوعية. فبدلا من إنفاق المال على مجموعة من الممارسات التشاركية المتنوعة والسطحية، يمكن تحويل بعض الموارد لتيسير إجراء مداولات أكثر انفتاحا، حيث يساهم المواطنون في وضع جدول أعمال محلي معين والعمل على جدول الأعمال هذا.

استنتاج: 

كانت الدستورية والتطور السياسي كما تجلى في الأمثلة التي نوقشت أعلاه النخبة والضغط وغير كافية في التخفيف من حدة العنف الهيكلي في سياق جنوب أفريقيا. وتساعد هذه الخطابات والممارسات المرتبطة بها على جعل البشر نفايات خارجة عن الممارسات المهيمنة والقيمة للإنتاج والاستهلاك المادي والرمزي. ويبدو أن ما يطلبه الجمهور هو زيادة فرص الوصول إلى صنع القرار والوسائل المادية التي يجعل صنع القرار ذا مغزى. وبهذه الطريقة، سيتم دمج المواطنين العاديين بشكل أفضل في عمليات الإنتاج والاستهلاك المذكورة أعلاه، ويكون لهم تأثير أكبر على ما ينبغي أن تكون عليه هذه الممارسات. إن جودة فرص المشاركة وانفتاحها على التشكيل من الأسفل وليس من خلال جداول الأعمال المهنية المفروضة أمر حتمي.ومن شأن مثل هذا النهج للتلاحم الاجتماعي أن يسعى جاهدا نحو تحسين علاقات حسن النية بين الدولة والمجتمع، استنادا إلى الحوار المستمر المفتوح لتحديد الأولويات وعدم إنفاذ التدخلات السطحية والمؤسسات العامة، وكلاهما ضروري من أجل التخفيف من حدة علاقات القوة غير المتماثلة، على الرغم من كونها محددة جدا هنا هي تكرار المشكلة الأساسية لفرض جداول الأعمال من الخارج. وكما يشرح “دوركين”، فإن الأماكن الاشتراكية الشعبية وحدها من غير المرجح أن تكون كافية في غياب مساواة جوهرية أكبر. ومن ثم، فإن “الفيل في الغرفة” المعمم، الذي يتزايد فيه عدم المساواة في الوصول إلى الموارد المادية والفرص، ويتعذر التوصل إليه على نحو غير عادل، يتطلب بعض التدخل الحاسم الذي قد يتعارض تماما مع صيغ الدستور الدستورية وأساليب المصالحة الرسمية القائمة على الحقوق. ومع ذلك، فهناك حاجة إلى تحقيق قدر أكبر من المساواة في التعبير بين أبناء جنوب افريقيا الذين يعملون كشركاء في الديمقراطية تتجاوز المفاهيم الإحصائية المتعلقة بذلك. وعلى الرغم من أن الدستورية قد تكون ذات قيمة لا تقدر بثمن من أجل تحقيق الاستقرار الاجتماعي – السياسي، فإنه يمكن أيضا القول بأنه يعرض للخطر الاستقرار حاليا. ولذلك، وبالإضافة إلى ذلك، إلى العمليات والمساحات من القاعدة إلى القمة المشار إليها أعلاه، قد يكون الوقت مناسبا لعملية على المستوى الكلي تعيد النظر في تسوية عام 1994. وقد يقدم هذا “القانون الاقتصادي” مجموعة جديدة من المبادئ الأساسية ل المجتمع الذي يوازن الاستقرار بشكل أفضل مع إعادة التوزيع والدستورية التي ليست قبل الديمقراطية تماما، بل هي جزء من الديمقراطية.ومن المؤكد أن كسر المبادئ الهيمنة الليبرالية الجديدة سيكون صعبا، على وجه التحديد بسبب القيود التي تفرضها الحكومات على الصعيد العالمي ومصالح الشركات. ومع ذلك، فإن تزايد عدم المساواة وسوء النية فيما يتعلق بالمصالحة من جانب العديد من أبناء جنوب افريقيا البيض قد يعني بالفعل أن المصالحة في جنوب افريقيا، كما اقترح “مامداني” في أواخر التسعينات، أدت إلى إنكار العدالة.    

  • خاص المركز الديمقراطي العربي
أضف تعليقك أو رأيك
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق