fbpx
تقدير الموقف

هل الصراع في اليمن قد يكرر سيناريو العراق وليبيا وسوريا ؟

كتب / عمار شرعان

انتشر العنف في اليمن منذ العام الماضي عندما سيطر الحوثيون المتحالفون مع إيران على العاصمة صنعاء وتقدموا صوب المناطق السنية الأمر الذي أدى لاندلاع معارك مع القبائل المحلية وتنظيم القاعدة وتقوية شوكة حركة انفصالية في الجنوب.

قال جمال بن عمر وسيط الأمم المتحدة بشأن اليمن يوم الأحد إن من الوهم الاعتقاد بامكانية أن يسيطر الحوثيون على اليمن بأكمله أو أن يستطيع الرئيس عبد ربه منصور هادي حشد ما يكفي من القوات لتحرير البلاد. وأضاف بن عمر لمجلس الأمن عبر دائرة فيديو من الدوحة أن أي جانب يريد دفع البلاد في أي من الاتجاهين سيتسبب في صراع ممتد في سياق سيناريو مجمع للعراق وليبيا وسوريا.

وفي تصريحات اتسمت بالعدوانية قال الحوثي إن خصومه شجعوا عنف المتشددين واستغلوا محادثات الإصلاح السياسي لكسب الوقت الأمر الذي قال انه سيؤدي إلى “نقل النموذج الليبي إلى اليمن. هذا بات واضحا في هذا الوقت وأكثر من أي وقت مضى.” وتابع قوله “القاعده وداعش (الدولة الإسلامية) لن تنظر بعين الرحمه لأى طرف من الاطراف ..ما يحصل فى العراق وما يحصل فى سوريا عبرة واليوم وصلت إلى بلدنا.”

و تعهد زعيم جماعة الحوثي القوية في اليمن يوم الأحد بملاحقة المتشددين المسؤولين عن تنفيذ هجمات انتحارية وقال إن اليمن يواجه خطر الانزلاق في صراع على النمط الليبي.

وقال عبد الملك الحوثي في خطاب تلفزيوني مباشر إن قراره بتعبئة مقاتليه وسط تسارع وتيرة العنف في الأيام القليلة يستهدف تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة. وكانت الدولة الإسلامية أعلنت مسؤوليتها عن تفجيرات أودت بحياة أكثر من 130 شخصا في العاصمة صنعاء يوم الجمعة. وانتقد الحوثي مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قائلا انه واقع تحت تأثير دول تخطط شرا للآخرين.

ولم يتطرق الحوثي لتفاصيل في انتقاده لمجلس الأمن الدولي لكن دبلوماسيين في نيويورك قالوا إن المجلس سيدين يوم الاحد سيطرة الحوثيين على معظم اليمن ومؤسساته وحذروا من “إجراءات أخرى” إذا لم تنته الاعتداءات.

قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سيدين يوم الأحد سيطرة جماعة الحوثيين الشيعية على كثير من اجزاء اليمن ومؤسساته ويحذر من “اجراءات أخرى” اذا لم تتوقف الأعمال العسكرية. وقال الدبلوماسيون إن البيان سيقول إن مجلس الامن “يدين التحركات الحالية التي يتخذها الحوثيون من جانب واحد والتي تقوض عملية الانتقال السياسي في اليمن وتعرض للخطر أمن اليمن واستقراره وسيادته ووحدته.” وسيحث المجلس “الاطراف غير الحكومية على الانسحاب من المؤسسات الحكومية بما في ذلك في جنوب اليمن والإحجام عن أي محاولة للاستيلاء على مثل تلك المؤسسات.” ويهدد البيان ايضا “باتخاذ مزيد من الاجراءات ضد أي طرف” في الصراع في اليمن. وفرض المجلس في نوفمبر تشرين الثاني عقوبات على الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح وزعيمين للحوثيين.

وطلب هادي الذي يعمل من مدينة عدن الجنوبية منذ فراره من اعتقال منزلي فرضه عليه الحوثيون في صنعاء من مجلس الأمن تقديم مساعدة عاجلة بكل الوسائل المتاحة لوقف “هذا العدوان”.

وسيطر الحوثيون في وقت سابق يوم الأحد على مدينة تعز في وسط البلاد في تصعيد لصراع على السلطة يقول دبلوماسيون إنه يخاطر بجر السعودية ومنافستها الاقليمية الرئيسية إيران. ويأتي تقدم الحوثيين غداة مقتل حوالي 140 مصليا في تفجيرات انتحارية في مسجدين في صنعاء يقصدهما الحوثيون. وأعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن الهجومين.

سيطر مقاتلون حوثيون على أجزاء من مدينة تعز ثالث أكبر مدينة في اليمن, وفي تعز الواقعة على الطريق الرئيسي من العاصمة اليمنية صنعاء إلى عدن ثاني أكبر مدينة في البلاد قال سكان إن الحوثيين انتزعوا السيطرة على المطار العسكري في المدينة من السلطات المحلية في وقت متأخر ليل السبت.

ويمتد الصراع في أنحاء اليمن منذ العام الماضي عندما بسط الحوثيون سيطرتهم على العاصمة اليمنية صنعاء وأطاحوا بالرئيس عبد ربه منصور هادي الذي يسعى الآن من مقره في عدن للعودة. وأغضب تقدم الحوثيون المدعومون من إيران الدول الخليجية العربية السنية وعلى رأسها السعودية.

ودعت إيران يوم الأحد إلى الحوار ولكن اقترحت تنحي هادي عن منصبه حتى يحول دون إراقة المزيد من الدماء في البلاد. ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن حسين أمير عبد اللهيان مساعد وزير الخارجية الإيراني قوله “التوقعات هي أن الرئيس… هادي سيستقيل بدلا من تكرار الأخطاء ولعب دور بناء في الحيلولة دون انقسام اليمن وتحويل عدن إلى ملاذ للإرهابيين.”

لكن زعماء ومسؤولون أمنيون في دول خليجية عربية قالوا  إن هادي هو الرئيس الشرعي لليمن وانهم مستعدون لبذل “كافة الجهود” للدفاع عن أمن البلاد. وحذر المسؤولون وبينهم وزير الداخلية السعودي وولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف “من انزلاق اليمن في نفق مظلم سيترتب عليه عواقب وخيمة ليس على اليمن فحسب بل على الأمن والاستقرار في المنطقة والسلم والأمن الدوليين.” ودعا المسؤولون إلى “بذل كافة الجهود لدعم أمن اليمن واستقراره حيث أن أمن دول مجلس التعاون وأمن اليمن هو

وتقدم الحوثيون صوب المناطق السنية في وسط وغرب اليمن مما أدى إلى اشتباكات مع القبائل المحلية وتنظيم .

و قال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة أجلت باقي أفرادها ومن بينهم نحو 100 فرد من قوات العمليات الخاصة من اليمن بسبب تدهور الوضع الأمني هناك الأمر الذي يمثل نكسة أخرى في جهود واشنطن ضد تنظيم فرع تنظيم القاعدة في اليمن.

و الحوثيون متحالفون مع الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الذي ما زال له نفوذ داخل الجيش رغم أنه تنحى عن السلطة عام 2011 بعد احتجاجات حاشدة ضد حكمه. وولاءات الجيش مختلفة وأغلب الوحدات يسيطر عليها .

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق