fbpx
الشرق الأوسطعاجل

تركيا والولايات المتحدة اتفقتا على بنود “منطقة آمنة” يحرسها الجيش السوري الحر

نقلت قناة سي.إن.إن. ترك الإخبارية عن وكيل وزارة الخارجية التركية يوم الثلاثاء إن تركيا والولايات المتحدة اتفقتا على بنود “منطقة آمنة” في شمال سوريا.

وأوردت القناة الإخبارية عن فريدون سيريليو أوغلو أن “المنطقة الآمنة” ستحرسها دوريات لمقاتلين من الجيش السوري الحر وستسمح للقوات الأمريكية والتركية بضرب تنظيم الدولة الإسلامية أو المتشددين الأكراد إذا دخلوا للمنطقة الآمنة.

شن تنظيم الدولة الإسلامية عملية عسكرية جديدة ضد مقاتلين من المعارضة السورية المسلحة شمالي مدينة حلب وسيطر على أراض على مقربة من الحدود السورية التركية حيث تنوي تركيا والولايات المتحدة إقامة منطقة عازلة.

وقتل عشرات المقاتلين من الطرفين خلال القتال داخل وحول مدينة مارع السورية التي تبعد 20 كيلومترا عن الحدود مع تركيا حيث فجر انتحاريون من التنظيم المتشدد أنفسهم في أربع سيارات مفخخة مساء الاثنين.

وقال القائد العسكري المعارض الذي رفض الافصاح عن هويته لأسباب أمنية إن هجوم التنظيم على المنطقة هو الأسوأ منذ عدة أشهر ووصف القتال بأنه “شرس” مشيرا إلى أن “الوضع في شمال حلب سيئ.”

وفي أواخر الشهر الماضي أعلنت الولايات المتحدة وتركيا نواياهما لتوفير غطاء جوي للمسلحين المعارضين وطرد تنظيم الدولة الإسلامية من المنطقة السورية المحاذية للحدود مع تركيا.

وفي بيان حمل تاريخ يوم الثلاثاء قال تنظيم الدولة الإسلامية إن مقاتليه هاجموا مبنيين في مارع وقتلوا 50 مقاتلا على الأقل من “صحوات الردة” التي تعارضهم. وأوضح القائد العسكري السوري المعارض أن المقاتلين الذين استهدفوا في مارع ينتمون لفصيل مسلح يعمل تحت راية الجيش السوري الحر.

وكانت جبهة النصرة الموالية لتنظيم القاعدة والمناهضة لتنظيم الدولة الإسلامية أعلنت يوم الاثنين انسحابها من مواقع المواجهة مع التنظيم شمالي مدينة حلب. وانتقدت الجبهة خطة تركيا لإنشاء منطقة عازلة محاذية لحدودها معتبرة أن هذه الخطوة تخدم مصالح أنقرة لا القتال ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية قد شن في الأيام الأخيرة هجوما جديدا على القوات الحكومية السورية المتمركزة في قاعدة جوية شرقي حلب.وكالات

 

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق