fbpx
الشرق الأوسطعاجل

الظواهري يبايع زعيم حركة طالبان الافغانية الجديد الملا أختر منصور

أعلن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري تأييده لزعيم حركة طالبان الافغانية الجديد الملا أختر منصور خلال تسجيل صوتي بث على الانترنت.

وقال الظواهري “إلي أمير المؤمنين الملا أختر منصور … بلغنا بمزيد من الحزن والأسي فقدنا وفقد الأمة المسلمة والمجاهدين … لأميرنا أمير المؤمنين الملا محمد عمر مجاهد رحمه الله … فاستمرارا على طريق الجهاد وسعيا في جمع كلمة المجاهدين … فإني بوصفي اميرا لجماعة قاعدة الجهاد أتقدم إ ليكم ببيعتنا لكم.”

وأعلن الظواهري بذلك موقف حركته من زعامة منصور الذي ثارت خلافات بشأن تعيينه خلفا للملا عمر زعيما للحركة المتشددة التي تقاتل منذ إقصائها عن الحكم عام 2001 للإطاحة بالحكومة الأفغانية.

أثار الاعلان المتعجل بأن نائب عمر منذ فترة طويلة الملا محمد أختر منصور سيصبح الزعيم الجديد للحركة حفيظة شخصيات كبيرة من تكتمه موت عمر لأكثر من عامين. وقد أعلن مسؤول كبير في طالبان الأفغانية استقالته يوم الثلاثاء وسط صراع متصاعد على قيادة الحركة المتشددة بعد أن أذيع نبأ وفاة زعيمها الملا عمر الأسبوع الماضي.

ويمكن لهذا الصراع أن يقسم طالبان ويهدد محادثات السلام الوليدة مع حكومة كابول لإنهاء 13 عاما من الحرب التي بدأت بحملة قادتها الولايات المتحدة في أعقاب الهجمات التي تعرضت لها البلاد في 11 سبتمبر أيلول عام 2001.

ومنذ تنصيب منصور زعيما للحركة والذي أعلنه مجلس قيادة طالبان ومقره كويتا في باكستان بادر عدد من كبار الأعضاء بشجبه وكان من بينهم شقيق عمر.

و أعلن مسؤول طالبان سيد محمد طيب أغا استقالته من منصب مدير المكتب السياسي الذي يتخذ من العاصمة القطرية الدوحة مقرا له والذي أنشيء في الأصل لتمكين طالبان من الانخراط في أي عملية سلام. وقال أغا إنه اعتبر قرار إخفاء وفاة عمر الذي ينسب بشكل عام إلى منصور “خطأ تاريخيا من جانب الأفراد المعنيين.” وقال في بيان “والآن وبما أن الزعيم عين خارج البلاد ومن جانب أناس يعيشون خارج البلاد فهذا يعد أيضا خطأ تاريخيا كبيرا.”

ويواجه منصور الذي يعتبر مقربا من أجهزة المخابرات القوية في باكستان تحديا للحفاظ على وحدة الحركة في الوقت الذي يطالب فيه أعضاء متشددون بإنهاء المحادثات والمضي في القتال الذي حقق نجاحات كبيرة في الأشهر القليلة الماضية.

وتشير بعض التقارير إلى أن اشتباكات وقعت بين جماعات متناحرة في طالبان لكن متحدثا باسم الحركة المتشددة نفى ذلك.

وقال عبد الرؤوف أحمدي وهو متحدث باسم الشرطة في إقليم هرات بغرب أفغانستان إن ثمانية مقاتلين بينهم قيادي قتلوا يوم الأحد في معركة على القيادة بين جماعتين في قرية بمنطقة شينداند.

ونفى متحدث باسم طالبان التقرير ووصفه بأنه دعاية يقوم بها العدو ولا أساس له من الصحة.

وأضاف أغا في بيانه أن الزعيم يجب أن يعين “في حضور المجاهدين الشجعان في معاقلهم داخل البلاد” في إشارة إلى المقاتلين الإسلاميين. وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان إنه لا يستطيع تأكيد صحة البيان المنسوب لأغا.

وقال عضو آخر في طالبان من المقربين لأغا “العلاقات بين الملا منصور وطيب أغا لم تكن ودودة قط حتى عندما كان الملا عمر على قيد الحياة.”

وأضاف أن قرار منصور إرسال وفد لأول محادثات سلام رسمية بين طالبان وممثلين عن الحكومة الأفغانية الشهر الماضي في باكستان تخطى أغا الذي يشغل منصب رئيس فريق التفاوض في قطر. وربما للرد على الانشقاق بثت طالبان مقاطع فيديو على موقع فيسبوك يظهر فيها مصلون فيما يبدو يبايعون منصور زعيما للحركة.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق