fbpx
الشرق الأوسطعاجل

ديلي تلغراف :خفر السواحل في اليونان تغرق قارب للاجئين سوريين بينهم نساء وأطفال

نقلت صحيفة ديلي تلغراف تقارير عن قيام خفر السواحل في اليونان بإغراق قارب للاجئين سوريين بينهم نساء وأطفال. وأشار التقرير إلى أن القارب المطاطي غرق بعدما أُطلق نحوه ما يشبه الرمح الطويل فور مغادرته الساحل التركي واقترابه من السواحل اليونانية، بحسب صيادين شهدوا الواقعة.

وقالت الصحيفة إن صيادا تركيا قد صور الواقعة التي ورد أنها حدثت منذ أيام بالفيديو وحصلت وسائل اعلام تركية على نسخة منه. وصور أحد الصيادين القارب الذي فرغ من الهواء وبدأ في الغرق وعلى متنه نحو 50 سوريا تم انقاذهم فيما بعد من قبل خفر السواحل التركية.

وقالت الصحيفة إنه لم يتسن التأكد من صحة المقطع المصور من جهة مستقلة. وأشارت الصحيفة إلى أنها تواصلت مع مسؤولين بخفر السواحل في جزيرة كوس اليونانية بشأن الواقعة ولكنهم نفوا علمهم بها.

قال المفوض الأوروبي لشؤون الهجرة ,ديمتريس أفراموبولوس, اليوم الجمعة أن العالم يواجه أسوأ أزمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية داعيا أوروبا -التي تشهد بعض دولها تدفقا هائلا من المهاجرين غير الشرعيين- إلى استقبالهم بشكل “حضاري” و”لائق”.

و قد حذر المفوض الأوروبي لشؤون الهجرة من أن العالم يواجه أسوأ أزمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية، وقال  أفراموبولوس في بروكسل إن أوروبا تواجه صعوبة في استيعاب العدد الهائل للاجئين، داعيا إلى استقبالهم بشكل حضاري ولائق.

وأضاف “ديمتريس أفراموبولوس” خلال مؤتمر صحافي في بروكسل أن “أوروبا تواجه صعوبة في استيعاب هذه الأعداد الكبيرة من الأشخاص الذين يلجؤون إلى حدودنا”. وتابع أن أوروبا قائمة على مبدأ “التضامن مع من يحتاج إلى ذلك. إنهم أشخاص يائسون بحاجة إلى مساعدتنا ودعمنا”.

و وصفت منظمة العفو الدولية أسلوب تعامل النمسا مع طالبي اللجوء في مركز قرب فيينا بأنه “فاضح” متهمة إياها بإهمال المهاجرين الجوعي الذين يتدفقون بأعداد قياسية إلى أوروبا الغربية.

ويواجه ما يصل إلى ألفي مهاجر في مركز لطالبي اللجوء في مدينة ترايسكيرشن جنوبي العاصمة طقسا حارا تصل درجات الحرارة فيه إلى نحو 40 درجة وعواصف مطيرة ولا يجدون إلا الأغطية ليحتموا بها وهم ينتظرون في العراء على مدى أسابيع.

وقالت منظمة العفو إن الأطفال الذين فروا وحدهم من دول مثل أفغانستان وسوريا لا يتلقون رعاية نفسية بينما تضطر النساء إلى استخدام حمامات مشتركة كما ترك طفل رضيع مصاب بارتجاج في المخ قرب حافلة في مرأب للسيارات.

وقال هاينز باتزيلت رئيس مكتب المنظمة في النمسا لرويترز بعد نشر تقرير عن ترايسكيرشن “ما وجدناه فاضح تماما… لأن حقوق الإنسان تنتهك هناك على نطاق واسع دونما سبب يتعلق بالموارد.” وأضاف “المسألة ليست أن النمسا لا تستطيع وإنما المسألة أن النمسا عاجزة عن تنظيم نفسها بأسلوب يحترم كرامة البشر.”

وقالت وزارة الداخلية النمساوية ردا على التقرير إن زيادة عدد المهاجرين أحدث وضعا استثنائيا وإنها تعكف على تحسين الأوضاع. وفر آلاف إلى النمسا عبر البلقان.

والتقى المفوض الخميس في أثينا، وزراء الداخلية والهجرة ومسؤولين ورئيس بلدية جزيرة “كوس” في بحر إيجه، حيث سبب تدفق اللاجئين السوريين والأفغان وعدم توفر البني التحتية لاستقبالهم توترا في الأيام الأخيرة. وأضاف “ما يتعين علينا فعله هو تنظيم الأوضاع لمواجهة هذه المشكلة بطريقة لائقة حضارية وأوروبية” مشيرا إلى “الوضع الطارئ” في اليونان وكذلك في إيطاليا والمجر.

وقدمت المفوضية الأوروبية في أيار/مايو مقترحات إلى الدول الأعضاء التي رفضت اتخاذ تدابير لتخفيف العبء عن الدول الموجودة في الخطوط الأمامية، وتوزيع أفضل لأعداد اللاجئين على كل دول أوروبا.

واستقبلت اليونان 50 ألف طالب لجوء في تموز/يوليو مقابل ستة ألاف في تموز/يوليو 2014 كما قال المفوض. وأضاف أفراموبولوس أن أثينا والتي يحق لها الحصول من بروكسل على مساعدة بقيمة 30 مليون يورو فور تقديم طلب رسمي، ستتمكن من إرسال 16 ألف لاجئ إلى دول أوروبية أخرى بموجب اتفاق حول عملية التوزيع تم التوصل إليها الشهر الماضي.

وينوي المفوض زيارة تركيا قريبا من حيث ينطلق المهاجرون الذين يصلون كل يوم بالمئات إلى سواحل الجزر اليونانية. كما سيزور “في الأيام المقبلة” كاليه (شمال فرنسا) حيث يحاول مئات المهاجرين التسلل إلى بريطانيا ليلا من خلال نفق “يوروتانيل”.

كما أقر المفوض بأن المجر “انضمت إلى الدول الأكثر عرضة للهجرة غير الشرعية على خط الجبهة” مع إيطاليا واليونان، في حين يتم سلوك أكثر وأكثر لطريق البلقان منذ أشهر للمهاجرين القادمين من سوريا وأفغانستان. وتلقت المجر 35 ألف طلب لجوء لشهر تموز/يوليو وحده.وكالات

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق