fbpx
الشرق الأوسطعاجل

الأردن تسعى لإقامة منطقة عازلة على الحدود مع سورية

أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، صعوبة التعامل مع مصدر القذائف الصاروخية التي تسقط داخل حدود الأراضي الأردنية انطلاقا من سورية.

وقال المومني في تصريحات صحفية نشرتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، اليوم الأحد (16|8)، “إن صعوبة التعامل مع القذائف التي تسقط من الأراضي السورية، يأتي في ظل وجود عشرات الفصائل السورية، وهو ما يعني أن مواقع اطلاقها متحركة ويصعب التعامل معها عسكريا وهذا تفرضه دكتاتورية الجغرافيا بسبب القرب من الحالة الأمنية السورية المتردية”.

وبيّن الوزير الأردني، أن “تعامل الدولة مع التحدي الأمني على الحدود الشمالية والشرقية يعد نموذجا ناجحا ضاهى ما تقوم به دول عظمى”، مشددا على أن “جميع الاجراءات العسكرية متخذة لحماية الحدود والمواطنين”، وفق تأكيده.

قال قائد حرس الحدود الأردنية العميد صابر المهايرة إن الحدود مع سورية آمنة وإن قواته تشدد إجراءاتها الأمنية لمنع محاولات المتشددين التسلل إلى أراضي المملكة بين صفوف اللاجئين السوريين.

وصرح المهايرة بأن لا وجود لأي من الجماعات الإرهابية على حدود الأردن سواء جبهة النصرة أو تنظيم الدولة الإسلامية داعش، مشيرا إلى أن الانفلات الأمني في سورية وغياب قوات سورية عند الحدود بين البلدين كما كانت قبل الأزمة من شأنه أن يؤدي إلى حالات تسلل وتهريب كثيرة، حسب تعبيره.

وتحدث المهايرة من جهة أخرى عن ارتفاع أعداد المسلحين الذين يحاولون تهريب الأسلحة والمخدرات إلى الأردن عبر سورية، مضيفا أنهم يسعون للانصهار بين اللاجئين السوريين في مخيمات اللجوء داخل المملكة.

لكن قائد حرس الحدود شدد من جهة أخرى على استعداد الأردن لضبط الحدود، مضيفا أن أجهزة الأمن اعتقلت في الآونة الأخيرة العديد من حملة الفكر التكفيري، على حد تعبيره.

وأوضح أن بلاده تسعى لإقامة منطقة عازلة على الحدود مع سورية، مشيرا إلى أن القرار يحتاج إلى موافقة مجلس الأمن الدولي.

يذكر أن المهايرة كان قد صرح في وقت سابق بأن القوات المسلحة الأردنية تحفر خنادق لمنع وصول عناصر إرهابية أو آليات إلى الحدود الأردنية سواء الشمالية مع سورية أو الشرقية مع العراق.

وأصيب ستة مواطنين أردنيين بجروح إثر سقوط قذيفة مصدرها الأراضي السورية على منزل أحد المواطنين في مدينة الرمثا (85 كيلومترا شمال العاصمة عمان)، قبل ثلاثة أيام.

يشار إلى أن العدد التقديري للقذائف التي سقطت على مناطق غير مأهولة بالسكان في أنحاء مختلفة من مدينة الرمثا الأردنية المحاذية لسوريا والمناطق الحدودية، منذ بداية الأزمة السورية قبل 5 سنوات بلغ حوالي 58 قذيفة.وكالات

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق