fbpx
الشرق الأوسطعاجل

المعارضة السورية الذين دربتهم واشنطن يعقدون صفقة مع فرع القاعدة في سوريا

نشرت “ديلي تليغراف” موضوعا تحت عنوان “المسلحون السوريون الذين دربتهم واشنطن يعقدون صفقة مع فرع القاعدة في سوريا”.

الموضوع الذي اعده للجريدة نبيه بولس من مدينة غازي عنتاب التركية يقول إن جبهة النصرة التى تعتبر فرع تنظيم القاعدة في سوريا قد اطلقت سراح 7 من أعضاء “الفرقة 30” كانت قد اعتقلتهم قبل أسابيع.

وتوضح الجريدة أن الفرقة 30 هو الاسم الذي اطلقته واشنطن على المسلحين الذين يتخرجون من برنامجها التدريبي في دول الجوار السوري مثل تركيا والاردن والهادف لتشكيل قوة من 5 ألاف مقاتل لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وتضيف الجريدة أن عددا من مقاتلي الفرقة 30 بينهم قائد الفرقة نديم الحسن وقعوا في قبضة جبهة النصرة بعد أيام قليلة من دخولهم الأراضي السورية قادمين من تركيا حيث اتخذوا مركزا لقيادة عملياتهم في مدينة أعزاز.

وتعرج الجريدة على ماحدث بعد ذلك من قيام جبهة النصرة باقتحام مقر قيادة الفرقة 30 في أعزاز وتدميره وقتل 5 من عناصر الفرقة وإصابة 18 أخرين وهو الهجوم الذي شل الفرقة تماما.

وتقول الجريدة إن جبهة النصرة أفرجت عن المقاتلين السبعة بعد وساطة من والد أحدهم مضيفة أن برنامج التدريب الأمريكي الذي تكلف 36 مليون دولار يواجه المزيد من العراقيل منذ بدء العمل به قبل نحو 8 اشهر.

أفرجت “جبهة النصرة”، ذراع القاعدة في سوريا، عن سبعة مقاتلين خطفتهم منذ أكثر من أسبوعين كانوا تلقوا تدريبات أمريكية في تركيا، بحسب بيان نشر الأحد. وينتمي هؤلاء إلى مجموعة من 54 عنصرا من “الفرقة 30″ تلقوا تدريبات عسكرية في تركيا، واجتازوا منتصف تموز/يوليو الحدود إلى سوريا لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكانت “جبهة النصرة” خطفت ثمانية من “الفرقة 30″ بينهم قائدها العقيد نديم الحسن، ثم خطفت خمسة آخرين في ريف حلب الشمالي، وقتل ثلاثة خلال اشتباكات مع التنظيم. وذكرت الفرقة في بيان “تم الإفراج عن سبعة مقاتلين من عناصر “الفرقة 30″ الذين كانوا معتقلين عند الإخوة في جبهة النصرة”.

وأضاف البيان الذي بث على الإنترنت، ووقعته قيادة الفرقة، “نثمن هذه الخطوة النبيلة من قبل الإخوة في جبهة النصرة ونأمل منهم في الساعات القادمة الإفراج عن قائد الفرقة ورفاقه”. ولم يحدد في أي منطقة تم الإفراج عن المقاتلين.

واتهمت “جبهة النصرة”، عند تبنيها عملية الاختطاف، المقاتلين بأنهم “وكلاء لتمرير مشاريع ومصالح أمريكا في المنطقة”. ولم تعلن الجبهة، من جهتها، عن عملية الإفراج.

ووقعت الولايات المتحدة وتركيا في شباط/فبراير في أنقرة اتفاقا لتدريب وتجهيز معارضين سوريين معتدلين في تركيا.

كان البنتاجون قد نفى خطف أي من أفراد المجموعة الأولية التي يبلغ قوامها نحو 60 مقاتلا تلقوا تدريبا تحت إشراف الولايات المتحدة فيما يعرف باسم القوة السورية الجديدة. وشكك رئيس أركان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في هذه الرواية أيضا يوم الجمعة.

وتصنف واشنطن جبهة النصرة منظمة إرهابية. وفي العام الماضي هزمت جبهة النصرة جبهة ثوار سوريا بقيادة جمال معروف الذي كان يعتبر واحدا من أقوى قيادات المعارضة حتى هُزم.وكالات

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق