fbpx
الشرق الأوسطعاجل

مجلس الأمن الدولي يعقد اليوم جلسة طارئة حول سوريا بعد مقتل أكثر من 100 مدني

يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الإثنين، جلسة طارئة حول سوريا، بعد يوم واحد من هجوم شنه طيران النظام السوري على مدينة دوما بريف دمشق، وأسفر عن مقتل أكثر من 100 مدني.

وقالت فانينا مستراسي نائبة المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إن مجلس الأمن سيعقد عصر اليوم الإثنين بتوقيت نيويورك، جلسة طارئة حول الشرق الأوسط، مع التركيز على الوضع في سوريا.

لكن ماستراسي، التي تحدثت إلى الصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، امتنعت عن تأكيد أو نفي ما إذا كان أعضاء المجلس سيصدرون بياناً، بشأن “المجزرة” في دوما، التي ارتكبتها قوات النظام السوري.

وكان أكثر من مئة سوري قتلوا في قصف شنته طائرات النظام السوري الحربية بقنابل فراغية، على سوق شعبي، وسط مدينة “دوما”، في ريف دمشق، أمس الأحد، معظمهم من النساء والأطفال.

الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، قد دعا في وقت سابق اليوم، مجلس الأمن الدولي، إلى إدانة “المجزرة” التي ارتكبها النظام السوري في دوما، وإلى عقد جلسة طارئة لمناقشة اتخاذ التدابير اللازمة لحماية المدنيين في سوريا.

واتهم رئيس الاتئلاف السوري، خالد خوجة، في رسالة وجهها لمجلس الأمن، وصل “الأناضول” نسخة منها، كلاً من إيران والنظام السوري، بالوقوف وراء “مجزرة” دوما.

وأكد على أن “قوات النظام المدعومة من الميليشيات الإيرانية، شنت أمس الأحد، سلسلة من الغارات الجوية المستمرة، على دوما والزبداني(بريف دمشق) وإدلب والمناطق المحيطة بها، وجاء توقيت الضربات في ساعات الذروة الأكثر ازدحاماً في الشوارع العادية والأسواق، لاستهداف أكبر عدد ممكن من المدنيين”.

ذكرت وسائل إعلام رسمية إن مقاتلي المعارضة السورية أطلقوا يوم الاثنين صواريخ تسببت في مقتل ثلاثة أشخاص في مدينة اللاذقية الساحلية في ثاني هجوم صاروخي مميت تشهده المدينة خلال أربعة أيام.

وقال التلفزيون الرسمي إن 20 آخرين أصيبوا في الانفجارات بعد أن أطلق المسلحون الصواريخ على المدينة من موقع آخر بمحافظة اللاذقية بشمال سوريا.

ويوم الخميس الماضي تسببت هجمات صاروخية في سقوط قتيلين على الأقل في هجوم غير معتاد على المدينة معقل الرئيس بشار الأسد التي تجنبت إلى حد كبير أحداث العنف التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من أربع سنوات.

ارتفع عدد قتلى الضربات الجوية التي استهدفت سوقا شعبية في مدينة دوما بريف دمشق الأحد، إلى 98، فيما وصل عدد الجرحى إلى أكثر من 250.

وعبر مدير العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين، من جانبه عن صدمته جراء استهداف المدنيين في سورية، وقال في تصريحات صحافية أدلى بها من دمشق الاثنين، إنه “أصيب بالذهول” للتجاهل التام لحياة المدنيين في الصراع الدائر في سورية.

وناشد المسؤول الدولي أطراف النزاع السوري حماية المدنيين واحترام القانون الإنساني الدولي.

وحمل الائتلاف الوطني السوري المعارض في بيان، مسؤولية الحادث لـ”المحتل الإيراني ونظام الرئيس بشار الأسد المسؤولية” مشيرا إلى أنه “يرى في تعامل مجلس الأمن والمجتمع الدولي الباهت مع هذا الواقع، عاملا مساعدا على تصعيد المذابح ضد المدنيين السوريين”.

وتقع دوما في الغوطة الشرقية، أبرز معاقل المعارضة في محيط دمشق، وتخضع منذ نحو عامين لحصار تفرضه القوات النظامية.وكالات

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق