fbpx
الشرق الأوسطعاجل

المالكي يقود انقلاب ميليشياوي على رئيس الوزراء العراقي

خاص/ المركزالديمقراطي العربي-

أفادت مصادر أمنية ,ان قوة من ميليشيات الحشد  التابعة لنوري المالكي تحركت ليلة امس الأربعاء من سامراء وتمركزت في مطار بغداد ، وتحركت قوة ثانية تمركزت شمال شرق مدينة الثورة (الصدر) وحيدر العبادي يلغي رحلته الى الصين على اثرها ..

وأثبت العبادي أنه سياسي غير مجنك  ،كما قال عنهم دونالد ترامب المرشح للرئاسة الأميركية عندما ترك المالكي طليقاً يصول ويجول .. فمن الطبيعي أن يقود المالكي أنقلاباً ضده أن صدق العبادي في قراراته فيما يخص أحالة المتهمون بسقوط الموصل والفساد إلى المحاكم ..

وندد المالكي ,يوم الثلاثاء بتقرير برلماني وجه اليه اللوم مع آخرين في سقوط الموصل في أيدي مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية ودعا الى إحالتهم للقضاء واصفا التقرير بأنه لا قيمة له.

ومن خلال تقديم الاسباب التي أدت الى خسارة الموصل التي بها غالبية سنية فان التقرير يمكن ان يساعد في استعادة الثقة في الحكومة التي يقودها الشيعة وخاصة بين السنة الذين همشتهم السياسة المثيرة للانقسام التي انتهجها المالكي.

وتزامن التقرير مع حملة لرئيس الوزراء حيدر العبادي لتقليل نظام التبعية الطائفية في العراق في اجراء آخر يمكن ان يساعد في اعادة بناء الجهاز الامني الذي يمزقه الفساد وسوء الادارة لكنه يغامر أيضا بحدوث مزيد من الانقسامات.

وكان العبادي قد عزل ثلث الوزراء يوم الاحد. وأمر يوم الثلاثاء بإلغاء مناصب المستشارين في الوزارات وحد من عدد مستشاريه هو والرئس ورئيس البرلمان الى خمسة مستشارين لكل منهم.

وتأتي خطة العبادي الطموح للاصلاح بعد احتجاجات على مدى أسابيع في شوارع بغداد ومدن جنوبية للمطالبة بتحسين الخدمات الحكومية وبعد أن دعا المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني الى “الضرب بيد من حديد” على الفساد.

وهذه الاجراءات هي أكبر خطوة يتخذها العبادي حتى الآن لتشديد قبضته رغم أن نحو ثلث الاراضي سقطت في أيدي الدولة الاسلامية وتواجه الحكومة المركزية أزمة مالية نتيجة لانهيار أسعار صادراتها النفطية.

زعم التقرير البرلماني أن المالكي كانت لديه صورة غير دقيقة عن الخطر الذي تواجهه الموصل لأنه اختار قادة ضالعين في الفساد وتقاعس عن محاسبتهم. والمالكي الذي اتهم في السابق دولا لم يسمها وقادة وسياسيين منافسين بالتآمر على سقوط المدينة ألقى باللوم يوم الثلاثاء على تركيا وقادة أكراد عراقيين.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق