fbpx
الشرق الأوسطتقدير الموقفعاجل

هل تنجح الاستراتيجية الامريكية لهزيمة تنظيم”الدولة الإسلامية” في سوريا ؟

قال جنرال أمريكي يوم الجمعة إن اختبارا ميدانيا أجري على شظايا قذيفة مورتر أطلقها متشددو تنظيم الدولة الإسلامية على مقاتلين أكراد في العراق في وقت سابق هذا الشهر أظهر آثار غاز الخردل الكيماوي.

وقال البريجادير جنرال كيفن كيليا من مشاة البحرية الأمريكية الذي يقود العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية إن الاختبار الميداني ليس دليلا حاسما على استخدام أسلحة كيماوية وإن الشظايا تخضع في الوقت الراهن لاختبارات أكثر حسما لتأكيد تلك النتيجة.

قالت مصادر دبلوماسية لرويترز يوم الجمعة إن المجموعة الثانية من مقاتلي المعارضة السورية الذين دربهم في تركيا التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة يمكن أن تنشر في سوريا خلال أسابيع في إطار حملة لابعاد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية عن حدود تركيا.

وتعتزم الولايات المتحدة وتركيا توفير غطاء جوي لمن تعتبره واشنطن من المعارضة السورية المعتدلة في عملية مشتركة لطرد التنظيم المتشدد من منطقة مثلثة على الحدود طولها تقريبا 80 كيلومترا. وبدأت الطائرات الامريكية بالفعل تشن غارات انطلاقا من قواعد تركية قبل الحملة.

ويقول دبلوماسيون مطلعون على الخطط ان منع الدولة الاسلامية من استغلال الحدود التركية في نقل المقاتلين الاجانب والامدادات قد يغير موازين المعركة.

لكن الخطط واجهت عدة مشاكل, فقد أعلنت جبهة النصرة جناح القاعدة في سوريا أواخر الشهر الماضي انها احتجزت عددا من المجموعة الاولى التي دربتها الولايات المتحدة المكونة من 60 مقاتلا في شمال سوريا بعد اسابيع من نشرهم وحذرت آخرين وطلبت منهم الانسحاب من البرنامج.

وأبرز احتجازهم مدى هشاشة الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لتدريب وتسليح الالاف من اعضاء المعارضة السورية الذين خضعوا للتدقيق قبل اختيارهم للانضمام الى برنامج تدريب على مدى الثلاث سنوات القادمة على أمل مساعدتهم في الدفاع عن مناطق سورية في مواجهة الدولة الاسلامية.

وقال مصدر دبلوماسي “على الرغم مما احاط به من تشاؤم الا انه من السابق لاوانه استبعاد هذا البرنامج. موارد هائلة استثمرت في هذا حتى ينجح ونعتقد انه سينجح في النهاية.”

وتتدرب المجموعة الثانية من مقاتلي المعارضة في تركيا حاليا على أيدي مدربين عسكريين امريكيين وبريطانيين وسيتم ارسالهم الى سوريا فور انتهاء التدريب خلال الاسابيع القليلة القادمة. وقال المصدر ان تحديد المكان الذي سيرسلون اليه في سوريا سيعتمد على “التطورات الاخيرة في مسرح المعارك.”

وأضاف المصدر انه من المتوقع نشر الف مقاتل في سوريا بحلول نهاية العام. ورفض مسؤولون أتراك التعليق بشكل رسمي لكن مصدرا دبلوماسيا تركيا أكد ان التدريب يجري.

وكرر البيت الابيض الامريكي ووزارتا الدفاع والخارجية التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن المقاتلين بعد هجوم جبهة النصرة. وشنت قوات التحالف ضربات جوية في شمال سوريا وقت الهجوم تقريبا.

حث وزير الدفاع الامريكي اشتون كارتر يوم الخميس تركيا على القيام بدور أكبر في القتال ضد متشددي تنظيم الدولة الاسلامية وقال انها اشارت الي استعدادها للذهاب الي مدى أبعد من قرارها مؤخرا السماح لطائرات امريكية بشن ضربات جوية انطلاقا من قواعد تركية.

واضاف كارتر ان تركيا وافقت من حيث المبدأ على المشاركة في الحملة الجوية للائتلاف ضد المتشددين لكن الولايات المتحدة تحتاج ايضا الي ان تكثف انقرة جهودها للسيطرة على حدودها الطويلة مع العراق وسوريا.

ومن المتوقع ان تشارك تركيا في الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية بعد ان توصلت الي اتفاق مع الولايات المتحدة بشان مشاركة اكبر في الحملة ضد الجماعة المتشددة. لكن القصف التركي يتركز بشكل رئيسي على حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره انقرة جماعة ارهابية.

وأبلغ كارتر الصحفيين في مقر وزارة الدفاع الامريكية انه لا يعتقد ان الاتراك “يتراجعون” عن الانضمام الي حملة القصف الجوي.

وقال “زعماؤهم اشاروا الي انه يجب القيام بهذا الدور… هذا جاء متأخرا لأنه مضى عام على بدء الحملة لكنهم يظهرون مساع كبيرة الان بما في ذلك السماح لنا باستخدام قواعدهم الجوية. ذلك مهم لكنه ليس كافيا.” “عليهم ان ينضموا الي (منظومة الضربات الجوية) وعليهم ان يعملوا بشكل اكبر للسيطرة على حدودهم.”

ودافع كارتر عن استراتيجية الجيش الامريكي لهزيمة المتشددين الذين اجتاحوا اجزاء من سوريا والعراق العام الماضي قبل ان يعلنوا خلافة اسلامية. وتتضمن الاستراتيحية تدريب وتجهيز قوات محلية لقتال المتشددين مع تقديم دعم جوي للقوات البرية.

وقال اشتون “انا واثق اننا سننجح في هزيمة تنظيم الدولة الاسلامية وان لدينا الاستراتيجية المناسبة. لكنها مهمة معقدة ليس فقط في العراق … بل ايضا في سوريا.”

قال رئيس الوزراء الاسترالي توني أبوت يوم الجمعة ان حكومته تدرس طلبا رسميا من الولايات المتحدة لأن تنضم استراليا الي الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا. ويشارك سلاح الجو الملكي الاسترالي بالفعل في قصف اهداف‭ ‬للجماعة المتشددة في العراق لكن دوره في القصف الجوي في سوريا يقتصر حتى الان على إعادة التزويد بالوقود وجمع معلومات المخابرات.

وابلغ أبوت الصحفيين في كانبيرا “في حين انه توجد سلسلة اجراءات نحتاج الي استيفائها ولا ينبغي اتخاذ اي قرار باستخفاف هنا هنا… فاننا سندرس بعناية ذلك الطلب.”

“أريد ان اكون في غاية الوضوح بأن تكريس دولة ارهابية في شرق سوريا وشمال العراق سيكون كارثة على العالم.” وتقصف طائرات من سلاح الجو الاسترالي أهدافا لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق منذ سبتمبر ايلول.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق