fbpx
الشرق الأوسطعاجل

تفاقم أوضاع اللاجئين السوريين في تركيا والأردن ولبنان تدفعهم للهجرة الى أوربا

قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الثلاثاء إن من المتوقع عبور ما يصل إلى 3000 شخص يوميا إلى مقدونيا خلال الأشهر المقبلة وفي مقدمتهم سوريون فارون من الحرب في بلادهم ومن الدول المجاورة لها.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فليمنج “لا نرى نهاية لتدفق البشر خلال الأشهر المقبلة” مشيرة إلى استمرار العنف في العراق وسوريا و”تفاقم أوضاع” اللاجئين السوريين في تركيا والأردن ولبنان.

وأضافت في إفادة صحفية بجنيف أن دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 28 دولة يجب أن تضمن “توزيعا عادلا” لطالبي اللجوء. وتابعت “نؤمن بقوة بأن بمقدور أوروبا القيام بهذا الأمر إذا اتخذت الإجراءات الصحيحة.”

تمكن الإثنين أكثر ألفي مهاجر غير شرعي، من أصل سبعة آلاف وصلوا نهاية الأسبوع الفائت إلى صربيا عن طريق مقدونيا، من دخول المجر، البلد العضو في الاتحاد الأوروبي.

وقالت الشرطة في بيان أن أكثر من 2093 مهاجرا، أكبر عدد يسجل في يوم واحد، عبروا الحدود الصربية المجرية. وقال العديد ممن اجتازوا هذه الحدود قرابة الساعة 17,00 تغ إنهم وصلوا مباشرة من الحدود اليونانية-المقدونية.

ويأتي دخولهم إلى الدولة الأوروبية قبيل أيام فقط من انتهاء السلطات المجرية من بناء حاجز يهدف لمنع الهجرة غير الشرعية. وهذا الحاجز الذي أكدت الحكومة المجرية إنها ستنتهي من بنائه في 31 آب/أغسطس سيمتد على طول الحدود المجرية-الصربية البالغة 175 كلم.

وفي مواجهة تدفق المهاجرين، أعلنت السلطات المقدونية الخميس حالة الطوارئ وأغلقت حدودها مع اليونان وأرسلت تعزيزات عسكرية، ليرتفع بذلك عدد المهاجرين المنتظرين على الحدود إلى عدة آلاف وتخطى بعضهم القوى الأمنية ليواصلوا طريقهم.

دعت المستشارة الألمانية إنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى تبني “نظام” أوروبي “موحد” تجاه أزمة اللاجئين في أوروبا. وشددت ميركل على أن يطبق “في أسرع وقت ممكن”.

قال هولاند، في بيان مقتضب قبل المحادثات، “علينا أن نضع نظاما موحدا بشأن حق اللجوء”، واصفا تدفق اللاجئين من مناطق الأزمات في العالم بأنه “وضع استثنائي سيستمر لفترة من الزمن”.

وأضاف “علينا أيضا أن نضع نظام لجوء موحدا” و”سياسة هجرة مشتركة مع قواعد مشتركة”، متحدثا عن “معايير الاستقبال” و”تحديد لماهية الدول الآمنة”.

وخلص هولاند “ثمة مراحل في تاريخنا الأوروبي نواجه فيها وضعا استثنائيا، إنه وضع استثنائي اليوم لكنه وضع استثنائي سيستمر لفترة من الزمن”.

وقالت ميركل، التي تتوقع بلادها 800 ألف طلب لجوء هذا العام، إنه إذا كان لدى الاتحاد الأوروبي “في شكل عام حق اللجوء نفسه” فعلى كل الدول الأوروبية أن تطبقه “في أسرع وقت ممكن”.

تأمل ميركل من جهة أخرى بأن تتم “هذا العام (…) إقامة مراكز التسجيل في الدول التي يقصدها (المهاجرون) أولا وبينها اليونان وإيطاليا”.

ورغم أن قرارا اتخذ في هذا الشأن في نهاية حزيران/يونيو، فإن أيا من هذه المراكز الهادفة إلى فصل المهاجرين الذين يحق لهم اللجوء عن سواهم لم ير النور حتى الآن.

وأضافت ميركل “لا يمكننا القبول بتأخير” كهذا. وإذ شدد على “تضامن” فرنسا وألمانيا، أمل هولاند بدوره ب”تقاسم عادل للاجئين الذين يحق لهم اللجوء” في أوروبا وب”إعادة الأشخاص الذين دخلوا في شكل غير قانوني مع الحفاظ على كرامتهم”.

تزور المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأربعاء مركزا للاجئين في هايديناو (شرق ألمانيا) الذي كان هدفا لتظاهرات عنيفة لليمين المتطرف في نهاية الأسبوع.

وقال الناطق باسم المستشارة ستيفان سايبرت الثلاثاء إن “المستشارة أنغيلا ميركل تزور غدا (الأربعاء) مركز إيواء اللاجئين في هايديناو”. وقد دارت اشتباكات جديدة مساء السبت بين شرطيين وناشطين في اليمين المتطرف كانوا يحتجون على فتح مركز للاجئين في هايديناو.

وكان عشرات الأشخاص أصيبوا بجروح في صدامات جرت مساء الجمعة بعد تظاهرة دعا إليها النازيون الجدد في الحزب القومي الديموقراطي شارك فيها حوالى ألف شخص حسب الشرطة، للاحتجاج على وصول مئات من طالبي اللجوء إلى هذه المدينة القريبة من دريسدن.وكالات

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق