fbpx
الشرق الأوسطعاجل

الحكومة اليمنية تقول ستبدأ معركة من أجل صنعاء خلال 8 أسابيع

وقال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين عبد الله لرويترز في مقابلة خلال زيارة للقاهرة إن المعركة من أجل صنعاء “ستبدأ إن شاء الله خلال ثمانية أسابيع. هي فعليا بدأت الآن.. فيه (هناك) مقاومة وطنية داخل صنعاء بدأت تتحرك. فيه أمور كثيرة تحصل ستؤدي إلى استعادة صنعاء.”

قال وزير خارجية اليمن إن قوات الحكومة اليمنية تعتزم شن معركة من أجل العاصمة صنعاء خلال شهرين وإن خطوات تتخذ بالفعل لإنهاء سيطرة المقاتلين الحوثيين الذين استولوا على صنعاء قبل قرابة عام. وحتى لو حققت قوات الحكومة هدفها فإن أي مكاسب كبيرة يمكن أن تكون هشة وهو ما تظهره النجاحات الميدانية التي تحققت في الآونة الأخيرة في مدينة عدن بجنوب البلاد.

وتسبب الصراع في اليمن بين أنصار حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي التي تمارس عملها من الرياض وجماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في تأجيج التوتر في المنطقة التي تشهد اضطرابات بالفعل في سوريا والعراق وليبيا.

ويحاول تحالف بقيادة السعودية هزيمة الحوثيين بحملة من الضربات الجوية منذ مارس آذار الماضي سعيا للتصدي لما يرى أنه نفوذ إيراني في اليمن. ولقي 4300 شخص حتفهم حتى الآن وانزلق اليمن إلى أزمة إنسانية.

ويقول الحوثيون إن صعودهم للسلطة هو ثورة ضد مسؤولين فاسدين يخدمون مصالح السعودية والغرب. ويسيطر الحوثيون على صنعاء منذ سبتمبر أيلول 2014 ومن غير المرجح أن تكون المعركة لاستعادة العاصمة سهلة.

وبعد أن استولى الحوثيون على عدن في أبريل نيسان 2015 فقدوا السيطرة عليها في يوليو تموز بعد أشهر من القتال.  وتشهد عدن فراغا أمنيا منذ اضطر الحوثيون للانسحاب منها ويقول سكان إن مراكز الشرطة مهجورة وإن وحدات الشرطة والجيش غائبة الى حد كبير.

وقال مسؤولو أمن يمنيون لرويترز إن مجموعة قوامها نحو 50 فردا من القوات السعودية وصلت الى عدن لتدريب القوات المحلية وإعادة بنائها.

ونسبت صحيفة الشرق الأوسط إلى مصدر عسكري يمني كبير قوله إن “قوات سعودية خاصة” وصلت عدن للمساعدة في إحلال السلام في المدينة والمناطق المحيطة بها حيث تم إجبار الحوثيين على التقهقر.

وهناك قوات إماراتية أيضا في عدن. ورفض عبد الله التعقيب على عدد الجنود الإماراتيين والسعوديين الموجودين في اليمن لكنه قال إن أغلبية المشاركين في العمليات القتالية يمنيون ومن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

وقال “هناك بعض الأفراد أو القوات من الإمارات ومن المملكة ومن دول مجلس التعاون ولكنها حسب المهمة الموكلة لها وهي معظمها مهمات فنية” مضيفا أنه لا يعتقد أن الجنود الإماراتيين والسعوديين يشاركون في القتال.

وأضاف أن هؤلاء الجنود يقدمون للقوات اليمنية “كل أنواع التدريب سواء في القتال أو في القيادات الميدانية أو في استخدام المعدات العسكرية أو في قيادة العربات وفي الاتصالات وكل الأنواع. نهدف إلى بناء جيش وطني حقيقي فيما بعد. هذا هو الأساس في ذلك.”

وتابع قوله “هم يساعدون فنيا في ذلك. يتعاونون معنا في كثير من التجهيزات الفنية والاستشارية لكن القتال المباشر تقوم به العناصر اليمنية.”

قال سكان إن ضربة بطائرة دون طيار قتلت خمسة أشخاص على الأقل يشتبه في كونهم متشددين إسلاميين في سيارة بمعقل لتنظيم القاعدة في شرق اليمن ليل الاربعاء في هجوم هو الأحدث ضمن هجمات يعتقد أنها تنفذ بطائرات أمريكية.

ووقعت الضربة قرب منتصف الليل وكانت ثاني هجوم ترد بشأنه أنباء هذا الأسبوع في مدينة المكلا الساحلية التي سيطر عليها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في ابريل نيسان. وقال سكان في المكلا إن الأشخاص الخمسة الذين كانوا في السيارة قتلوا على الفور في الهجوم الذي أكده مسؤول محلي.

كانت تقارير إعلامية قد ذكرت أن طائرة أخرى بدون طيار قتلت أربعة يشتبه في كونهم من متشددي القاعدة في سيارة بمطار الريان في المدينة يوم الأحد.

وبشكل منفصل قال سكان إن سيارة ملغومة انفجرت أمام مقر للمخابرات في مدينة صبر في محافظة لحج بجنوب اليمن مما تسبب في مقتل مدني كان مارا بالمكان يوم الخميس. ولم يتضح على الفور من نفذ الهجوم.

 

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق