fbpx
الشرق الأوسطعاجل

الرئيس الإيراني: كان من الممكن إنشاء علاقات أفضل مع السعودية لولا الأزمة اليمنية

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم السبت إن القدرة العسكرية لبلاده لن تتأثر بالاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية الست الشهر الماضي.

وأضاف في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون على الهواء “بالنسبة لقدرتنا الدفاعية لم ولن نقبل بأي قيود.”

وأعرب الرئيس الإيراني، خلال مؤتمر صحفي، عقده في المقر الرئاسي بطهران اليوم السبت، عن اعتقاده بأنه “كان من الممكن إنشاء علاقات أفضل بين بلاده والمملكة العربية السعودية، لولا الأزمة اليمنية”، وفق تعبيره.
 
وأضاف روحاني، أن لدى بلاده الإرادة اللازمة، لبناء علاقات جيدة مع جميع الدول، وبينها السعودية، معرباً عن أمله في أن “يعمل المسؤولون السعوديون على تهيئة الظروف لعلاقات جيدة”. وقال روحاني إن بلاده وقعت الاتفاق النووي، “لتثبت أن جميع الادعاءات المتعلقة ببرنامجها النووي غير صحيحة”، على حد قوله.

ويقضي الاتفاق النووي بفرض قيود على البرنامج النووي الإيراني وتعزيز عمليات التفتيش التابعة للأمم المتحدة للتأكد من أن إيران لا تسعى لامتلاك قنبلة ذرية مقابل تخفيف العقوبات الدولية عنها.

قالت وزارة الخزانة الأمريكية يوم الخميس إن مسؤولا كبيرا بالوزارة سيسافر إلى إسرائيل هذا الأسبوع ليبحث مع مسؤولين كبار هناك الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه بين إيران والقوى العالمية.

وقالت الوزارة في بيان إن ادم زوبين القائم بأعمال وكيل وزارة الخزانة لشؤون مكافحة الإرهاب والمخابرات المالية سيقوم بزيارة لإسرائيل بدءا من يوم الجمعة حتى يوم الاثنين. وستكون هذه أول زيارة له لإسرائيل منذ توقيع الاتفاق النووي في يوليو تموز.

ويعارض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشدة الاتفاق الذي يفرض قيودا على البرنامج النووي الإيراني في مقابل تخفيف العقوبات المفروضة على طهران.

ويقول نتنياهو إن الاتفاق لا يفعل ما يكفي لكبح البرنامج النووي الإيراني وإنه سيمنح إيران تخفيفا كبيرا في العقوبات يمكن أن يساعد في تمويل صراعات إقليمية.

وقالت وزارة الخزانة إن زوبين سيبحث في إسرائيل تفاصيل الاتفاق النووي “ويؤكد التزام الولايات المتحدة بزيادة التعاون مع إسرائيل للتصدي لدعم إيران للإرهاب وغير ذلك من الأنشطة التي تزعزع استقرار المنطقة”.

وقال متحدث باسم الوزارة إن زوبين سيلتقي مع مسؤولين منهم دوري جولد المدير العام لوزارة الخارجية ويوسي كوهين مستشار الأمن القومي ويوفال شتاينتز وزير الطاقة.

 

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق