fbpx
مقالات

تحليلات الأصول السورية في سوق البورصة اليوم

تقرير : إنسان سوري…
بقلم : المحامي معتز طلال كنج-سورية
مُنيت البورصة الإنسانيَّة السوريَّة بأكبرِ خسارةٍ لها منذُ افتتاحِها في الثَّمانينات من القرن الماضي، إذا سجَّلت هذه الأيام انخفاضاتٍ حادَّة في كافَّة أنواعِ الأسهُمِ بما فيها المتوسِّطة الصِّغر والصَّغيرة، وتبيَّن نتيجةً للتحليلِ الأساسيّ الذي قامت به مراكزُ متخصِّصة إلى انخفاضٍ حادٍّ بأهمِّ سهمٍ في السّوق وهو (سهمُ الحياة) حيث تعرضَ هذا السهمُ إلى ضرباتٍ كبيرةٍ تمثلَ أهمُها بالقصفِ بالبراميلِ والطائراتِ واستنشاقِ الغازاتِ السَّامة تلاها حديثاً التعرضُ للغرقِ المؤلمِ أو الاختناقِ في مستوعباتِ نقلِ البضائعِ ليُسجلَ هذا السهمُ نقطةً مفصليّةً متغيرةٍ هامّة في سوقِ البورصة الأمرُ الذي قد يشجِّعُ تجارّ الحربِ على تداولِه رَغم انخفاضِ قيمتِه الأسميّة على أملِ إخلاء السَّاحة لهم ولأنصارهِم من تُجَّار الأسواقِ الأخرى المشابهة؛ هذا رَغم مخاوفِ المُحلّلينَ من تدهورِه في القريبِ المنظور إذا ما بقي على حالِه الرَّاهن، ويُشيرُ أحدُ المحلّلينَ إلى أن تدخَّل بعضِ الدُّول الأوربيَّة قد أسهمَ قليلاً في تحسينِ قيمتِه ولكن ليسَ بالشَّكلِ الملحوظ سيَّما أن هذه الدُّول تتغيَّب كثيراً عن أهمِّ جلساتِ التَّداولِ المحلِّيَّة والمُختلطة وأن الأمر بحاجةٍ إلى تدخُّلٍ من العنايةِ الإلهيَّةِ فحسبْ .

أما أسهمُ (العمل) و(التَعلُّم) و(الضَّمانِ الاجتماعيّ) و(حُريةِ التعبير) و(الأمنِ الاجتماعيّ) فلم تكن أفضلَ حالاً إذ تكسّرتْ منظومتُها القويَّةُ لتتجزَّأ إلى أسهمٍ صغيرةٍ تُسيطرُ عليها المنظوماتُ القويَّةُ مثلَ القمع ِوالتَّهميشِ والحِصار والتَّجاهُلِ والتَّمييزِ العُنصريّ .

أما أسهمُ (البطالةِ) و(الفقرِ) و(التشرُّد) و(التفكُّك الاجتماعيّ) فقد سجَّلت ارتفاعاً تاريخيَّاً غيرَ مسبوقٍ في السُّوق والأسواقِ المجاورة متأثرةً بحالةِ الأسهُم السَّابقِ ذكرُها وقد رجَّحَ المُتابعون استمرارَها في الارتفاعِ إذا ما استمرَّت الأسواقُ المجاورةُ بانتهاجِ سياسَاتها الحاليَّة الرافِضة لدخول السوريِّين إلى أسواقِها الاقتصاديَّة المُنتعشة .

وفي وَقفةٍ مع أصحابِ الأسهمِ فقد أجمعتِ الأصواتُ على الصُّمودِ والصَّبرِ والتَّمسُّكِ بالأمَل وأن سياسةَ تحدِّي الظُّروف التي ينتهجُونَها قد تكونُ خاسِرةً ومؤلمةً في البدايات لكن أربارحَها الثَّمينة ستظهرُ في جلساتِ الإغلاقْ.

أما الحلولُ المقترحةُ لمعالجةِ هذا الوضعِ فتتكرَّسُ عند بعضِ المتابعينَ بضرورةِ التَّخلّي عن سهمِ (السِّلاح) ونسخِه كليَّةً من التَّداول الأمرُ الذي قد يبشِّرُ بعودةِ التَّوازنات في هذه السُّوق على غرارِ التَّجاربِ الأوربيَّةِ السَّابقة .

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق