fbpx
الشرق الأوسطعاجل

الخارجية المصرية تهدد وتقرر رسمياً وقف التعامل مع سفير ليبيا بالقاهرة

قالت وزارة الخارجية المصرية في رسالة وجهتها إلى سفارة ليبيا بالقاهرة : أنها قررت وقف التعامل مع جبريل لانتهاء مدته بناء على طلب رسمي من السلطات الليبية الشرعية، مشيرة إلى أن السلطات الليبية أبغتها بأنها كلفت في المقابل محمد صالح الدرسي بالقيام بمهمة القائم بأعمال السفارة الليبية, حيث قررت وقف التعامل رسمياً مع السفير الليبي في القاهرة، فايز جبريل، وطالبته مجدداً بتسليم أوراقه الثبوتية والتصاريح الرسمية المسلمة إليه.

وطلبت الوزارة أن تكون كل مراسلات السفارة الليبية لها ممهورة بتوقيع الدرسي نيابة عن السفارة والمكاتب الأخرى التابعة لها.

كما طالبت وزارة الخارجية المصرية من السفير الليبي المقال من منصبه فايز جبريل بقرار من مجلس النواب الذي يعتبر أعلى سلطة تشريعية ودستورية في ليبيا، بإعادة بطاقة تحقيق الشخصية الديبلوماسية وتصريح المطار السابق للوزارة إصدارهما للسفير وكذلك المستندات كافة التي تم منحها له تبعاً لمنصبه.

وكانت قد باشرت لجنة تحقيق مكلفة من وزارة الخارجية والتعاون الدولي الليبية ومقرها البيضاء شرقي البلاد ،التحقيق في مزاعم فساد واهدار المال العام وسوء استخدام السلطات والصلاحية داخل السفارة الليبية في القاهرة.
 
واللجنة التي وصلت القاهرة برئاسة مدير الادارة العربية في الخارجية الليبية تحيط عملها بسرية تامة وتتخذ من مبنى السفارة الليبية في القاهرة مقرا لها وبحسب تقرير لديوان المحاسبة فإن السفارة الليبية استلمت مبلغ 831 مليون دولار خلال عام.
واستدعت الحكومة الشرعية في ليبيا لسفيرها لدى مصر، إلى مقر الحكومة المؤقت بمدينة البيضاء في شرق ليبيا. وطالبت رسالة حملت توقيع وكيل وزارة الخارجية الليبية، حسن الصغير، من السفير الليبي الحضور إلى مقر البيضاء للتشاور، بناء على طلب رئيسها عبد الله الثني.

يشار إلى أن جبريل كان لاجئاً سياسياً في القاهرة خلال فترة حكم العقيد الراحل معمر القذافي، علماً بأنه صهر (زوج ابنة) رئيس المؤتمر الوطني العام (البرلمان) السابق والمنتهي شرعيته في ليبيا محمد المقريف.

ويقيم المقريف حالياً في سلطنة عمان بعدما منحته السلطات هناك حق اللجوء السياسي على أراضيها عقب استقالته من منصبه بسبب قانون العزل السياسي الذي يمنع كل من عمل مع القذافي من شغل أي ناصب سياسية أو رسمية في الدولة الليبية.

وهددت الخارجية المصرية في رسالتها بأنه لن يتم تسيير أية أعمال للبعثة الديبلوماسية الليبية قبل إعادة هذه المستندات المطلوبة إلى الوزارة.

وسبق لوزارة الخارجية المصرية أن طلبت رسمياً من جبريل تسليم أوراقه الديبلوماسية الرسمية قبل الأول من الشهر الجاري، تعبيراً عن أنه لم يعد معتمداُ لديها كممثل للسلطات الشرعية والمعترف بها في ليبيا, وتقول مصادر ليبية مطلعة أن وزير الخارجية الليبي قرر الإطاحة بجبريل من منصبه عقب تعدد الشكاوى والتقارير الأمنية حول علاقاته المريبة مع تنظيم الإخوان المسلمين.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق