fbpx
الشرق الأوسطعاجل

رئيس وزراء العراق رفض مؤتمر قطر ودعا المسؤولين والجبوري بعدم المشاركة

حسب ـ”وكالة أنباء الاعلام العراقي”، صرح مصدر مقرب من رئيس مجلس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أن المؤتمر المنعقد في قطر جاء من دون التنسيق التفصيلي المسبق مع العراق.

وقال المصدر أنه “تم رفض المؤتمر ودعونا الى عدم مشاركة الأطراف السياسية فيه وتم إبلاغ الدول المهتمة بموقفنا وأصدرنا توجيها إلى السادة المسؤولين المدعوين بعدم المشاركة كما تم إبلاغ رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بهذا الموقف تجسيداً لوحدة الموقف الوطني”.

وأكد المصدر أنه “ومع حرص رئيس مجلس الوزراء والحكومة العراقية على علاقات منفتحة مع دول الإقليم ولكننا نرفض التدخل بالشؤون الداخلية لبلدنا، وضرورة احترام سيادة العراق ودستوره ومراعاة السياقات الرسمية في التعامل معه”.

وأوضح المصدر “أننا في الوقت الذي نثمن فيه مساعدة الدول العربية والإقليمية والدولية في حربنا ضد داعش، نؤكد عزمنا على المضي قدماً في المصالحة الوطنية لكل العراقيين بكل مكوناتهم، والتعاون لبناء عراق قوي قادر على تخطي المرحلة الى مستقبل واعد”.

وكان الجبوري وصل ظهر اليوم إلى العاصمة القطرية الدوحة تلبية لدعوة رسمية، متزامنة مع عقد مؤتمر فيها مقرر اليوم لإجراء مشاورات بشأن ما قالوا إنها تتعلق “بالمصالحة الوطنية” مع معارضين عراقيين وقيادات سنية مناهضة للعملية السياسية بينهم نائب رئيس الجمهورية الأسبق المحكوم غيابيا بالإعدام طارق الهاشمي ووزير المالية السابق المطلوب للقضاء رافع العيساوي.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس البرلمان ان تلبية الجبوري لدعوة الزيارة الى قطر ليست لها علاقة بأي نشاط أو مؤتمرات جانبية يتزامن عقدها هناك.

وصف ائتلاف دولة القانون مؤتمر الدوحة بالداعشي ، مطالبا الحكومة ومجلس النواب برد حازم وواضح تجاه قطر.
 
وقال رئيس كتلة دولة القانون النيابية علي الاديب في بيان تلقته (وكالة انباء الاعلام العراقي/واع) ان مؤتمر الدوحة الذي تم بحضور الدواعش وزعماء الارهاب هو دليل اضافي على حجم الدعم والمساندة التي تقدمها قطر للأرهابيين ويمثل استهانة بجهود الدولة العراقية والجهود الدولية في محاربة تنظيم داعش الارهابي والحد من الخطر الذي يمثله هذا التنظيم الاجرامي على مستقبل العراق والمنطقة وجميع دول العالم “.
 
واضاف ” ان اجتماع الداعشيين والمتورطين بتأزيم اوضاع العراق من خلال ساحات الاعتصام التي كانت ملاذ داعش الآمن تحت رعاية القطريين تضعنا أمام اختبار التصدي لمحاولات تقويض العراق من الداخل عبر وسطاء فضلوا مصالحهم الشخصية والفئوية على مصالح البلد “.
 
واشار الاديب الى ” ان الحكومة والبرلمان مطالبون على الفور برد حازم وواضح تجاه قطر وتجاه أي قوى سياسية تشارك في هذا المؤتمر الذي لا يعدو أن يكون مؤتمرا داعشيا بامتياز “.
 
ودعا وزارة الخارجية الى التحرك فورا لاتخاذ اجراءات حازمة تكفل ردع القطريين واجبارهم على التوقف عن دعمهم لقوى الارهاب في العراق أيا كانت المسميات وتحت أي الظروف ، لافتا الى ان الصمت العراقي عن التدخل القطري لم يعد مجديا ، خصوصا أمام أصرار قطر على توفير الدعم والمشروعية السياسية لوجود ما يسمى بالدولة الاسلامية في بعض مدن العراق بدعوى حماية هذا المكون او توفير الدعم لهذ الطرف أو ذاك.
 
واستغرب الاديب مشاركة سياسيين متواجدين في العملية السياسية بمؤتمر عنوانه الواضح هو إضفاء المشروعية على اجرام تنظيم داعش الارهابي في الوقت الذي كان من المفترض بهم أن يشاركوا مع العراقيين في الحرب ضد هذا التنظيم الارهابي وصيانة وحدة العراق وسيادته.
 
ومن المقرر ان يعقد اليوم الخميس مؤتمر في العاصمة القطرية الدوحة بحضور شخصيات عراقية غير مشاركة بالعملية السياسية بهدف ما اعتبرته قطر تقريبا لوجهات النظر من اجل تحقيق مشروع المصالحة الوطنية”.
أعلن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ، الخميس، ان رئيس الوزراء عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني يعتزم زيارة العاصمة بغداد.
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق