fbpx
الشرق الأوسطعاجل

إنشاء نظام أوروبي لترحيل المهاجرين من أجل فرصة عمل وبلدانهم آمنة

ضغطت إيطاليا وفرنسا وألمانيا يوم الجمعة من أجل إنشاء نظام أوروبي لترحيل أعداد أكبر من المهاجرين الذين يفشلون في الحصول على حق اللجوء ولتحسين سبل السيطرة على الحدود في حين سعى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي للتوصل إلى حل أوسع نطاقا لأزمة المهاجرين التي تواجه الاتحاد.

ودعت الحكومات الثلاث في خطاب إلى مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني لتبني قواعد جديدة لإنهاء مجموعة من السياسات الأحادية التي أثارت الخلافات بين الدول الأعضاء.

وقال الخطاب الذي أطلعت عليه رويترز أثناء اجتماع لوزراء الخارجية في لوكسمبورج لمناقشة قضية الهجرة “نظام لجوء أكثر فعالية… يسير بالتوازي مع سياسة أكثر فعالية لترحيل المهاجرين غير الشرعيين.”

ولا يحق للمهاجرين الذين يصلون إلى أوروبا من أجل فرصة عمل فقط الحصول على حق اللجوء وينبغي إعادتهم إلى دولهم لكن المفوضية الأوروبية تقدر أن نحو ثلثهم فقط يتم ترحيله.

كما دعا الخطاب الاتحاد الأوروبي للاتفاق على قائمة بالبلدان التي تصنف كبلدان آمنة والتي لا يملك مواطنوها فرصا كبيرة للمطالبة بحق اللجوء.

وهناك مقترح ثالث بإنشاء “نظام متكامل لإدارة الحدود” من شأنه المساعدة في تحديد هوية المهاجرين طالبي اللجوء والحصول على بصماتهم وتسجيلهم.

ولدى دول الاتحاد الأوروبي وعددها 28 قليل من القواعد المشتركة فيما يتعلق بالتعامل مع اللاجئين وتقول إيطاليا إن شركاءها في الاتحاد تركوها وحيدة تتعامل مع آلاف الأشخاص الذين يصلون إلى أراضيها بقوارب بعد عبور البحر المتوسط.

وقال وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني “علينا السعي نحو نظام موحد لطلبات اللجوء لأن الأزمة لم تعد تخص فقط البلد الذي يصله اللاجئ أولا.”

قال رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان يوم الجمعة إن من المهم للغاية أن يظهر القادة الأوروبيون للمواطنين قدرتهم على تحقيق الأمن من خلال حل أزمة المهاجرين.

وقال أوربان للصحفيين بعد اجتماع مع نظرائه من جمهورية التشيك وسلوفاكيا وبولندا “السؤال الأكثر أهمية اليوم يتعلق بالمواطنين في الدول الأعضاء الذين يعانون من الشكوك.. ولا يثقون في المؤسسات.. علينا أن نظهر لهم فعلا أننا قادرون على احتواء الموقف.. قادرون على إدارة الموقف وإقناع المواطنين بقدرة القادة الأوروبيين على تحقيق الأمن.”

حثت المرشحة الديمقراطية المحتملة لانتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون يوم الجمعة العالم على بذل المزيد من الجهود للمساعدة في التعامل مع تدفق اللاجئين الذين يهربون من العنف في الشرق الأوسط.

وقالت المرشحة الأوفر حظا لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة في 2016 لشبكة (إم.إس.إن.بي.سي) التلفزيونية “يتعين على العالم بأكمله أن يتحد. ينبغي ألا يقتصر الأمر على بلد أو اثنين أو على أوروبا أو الولايات المتحدة فحسب.”

وتابعت قولها “ينبغي أن نقوم بدورنا وكذلك الأوروبيون لكن هذه أزمة دولية على نطاق أوسع.”

ADVERTISING
ADVERTISING
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق