fbpx
الشرق الأوسطتقدير الموقفعاجل

احتمالات وقوع مواجهة على أرض سوريا بين خصمي الحرب الباردة “أمريكا وروسيا”!!!

-المركز الديمقراطي العربي

تقود الولايات المتحدة حملة غارات جوية ضد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا ومن شأن وجود روسي أكبر أن يثير احتمالات وقوع مواجهة في ميدان المعركة بين خصمي الحرب الباردة.

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الجمعة إن زيادة تدخل روسيا العسكري في سوريا مؤشر على قلق الرئيس بشار الأسد ولجوئه للمستشارين الروس لمساعدته. كما قال أوباما إن الولايات المتحدة ستتواصل مع روسيا التي قد يسهم دورها العسكري في إجهاض أي حل سياسي تسعى إليه واشنطن من أجل إنهاء حكم الأسد.

دعت روسيا يوم الجمعة الولايات المتحدة إلى استئناف التعاون العسكري المباشر لتفادي وقوع “حوادث عارضة” قرب سوريا في وقت يعتقد فيه مسؤولون أمريكيون أن موسكو تحشد قوات لحماية حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت كل من موسكو وواشنطن إن عدوهما هو تنظيم الدولة الاسلامية. لكن روسيا تساند حكومة الأسد بينما تقول الولايات المتحدة إن وجوده يزيد الأوضاع سوءا. وفي الأيام القليلة الماضية تحدث مسؤولون أمريكيون عما قالوا إنه حشد للقوات والعتاد من جانب روسيا.

وفي أحدث التقارير قال مسؤولان غربيان ومصدر روسي لرويترز إن موسكو سترسل صواريخ متقدمة من طراز إس.إيه-22 مضادة للطائرات الى سوريا. وذكر المسؤولان الغربيان أن القوات الروسية أقدر على تشغيله من القوات السورية.

وكانت مصادر لبنانية أبلغت رويترز أن جنودا روسا بدأوا المشاركة في عمليات قتالية لمساندة حكومة الأسد. ورفضت موسكو التعقيب على هذه التقارير.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في مؤتمر صحفي إن بلاده ترسل عتادا لمساعدة الأسد على التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية. وأضاف أن الجنود الروس موجودون في سوريا في الأساس للمساعدة في تشغيل هذه المعدات وتدريب الجنود السوريين على استخدامها.

وتابع قائلا في مؤتمر صحفي إن روسيا تجري أيضا مناورات بحرية في البحر المتوسط قائلا إنه كان مخططا لها منذ فترة طويلة وتجري بما يتماشى مع القانون الدولي. وقال مصدر قريب من البحرية الروسية لرويترز إن مجموعة من خمس سفن روسية مزودة بصواريخ موجهة أبحرت للقيام بمناورات في المياه السورية.

وأضاف المصدر “سيتدربون على صد هجوم من الجو والدفاع عن الساحل وهو ما يعني إطلاق نيران المدفعية وتجربة أنظمة الدفاع الجوي قصيرة المدى” مضيفا أنه تم الاتفاق على هذه المناورات مع الحكومة السورية.

وألقى لافروف باللوم على واشنطن في وقف الاتصالات العسكرية المباشرة بين روسيا وحلف شمال الأطلسي بعد الأزمة في أوكرانيا العام الماضي وقال إن مثل هذه الاتصالات “مهمة لتجنب وقوع حوادث عارضة غير مرغوبة.”

وأضاف “نحن ندعم دائما فكرة تحدث العسكريين معا بطريقة مهنية. إنهم يفهمون بعضهم البعض جيدا… لكن لو كما قال (وزير الخارجية الأمريكي) جون كيري مرارا إن الولايات المتحدة تريد أن تكون هذه القنوات مجمدة فالأمر متروك لهم.”

ويقول مسؤولون أمريكيون إنهم لا يعرفون ما هي نوايا موسكو في سوريا. وجاءت التقارير عن الحشد الروسي في وقت تحولت فيه دفة القتال ضد القوات السورية في الحرب الأهلية الدائرة منذ أربع سنوات إذ عانت دمشق من هزائم ميدانية هذا العام على يد مجموعة من الجماعات المسلحة المختلفة.

ولموسكو حليفة الأسد منذ الحرب الباردة قاعدة بحرية في ميناء طرطوس السوري وهي قاعدتها العسكرية الوحيدة في البحر المتوسط وتعتبرها هدفا استراتيجيا.

وفي الشهور الأخيرة أثارت تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي احتمالات أن تلعب قوى خارجية دورا أكبر في سوريا حينما اقترحت اقامة “منطقة آمنة” قرب حدودها خالية من قوات الأسد أو من مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية.

أودت الحرب بحياة اكثر من 250 الف شخص وأجبرت نصف سكان سوريا البالغ عددهم 23 مليون نسمة على النزوح عن ديارهم. وسافر البعض الى دول أوروبية مما سبب أزمة للاجئين هناك.

ويأتي إرسال صواريخ متقدمة مضادة للطائرات مثل (إس.إيه-22) التي قال المسؤولان الغربيان إنها في طريقها الى سوريا لكنها لم تصل بعد ليضعف حجة موسكو التي تقول إن هدفها الوحيد هو مساعدة دمشق في محاربة الدولة الإسلامية إذ لا يملك التنظيم المتشدد او أي من جماعات المعارضة طائرات.

وقال دبلوماسي مطلع على تقديرات المخابرات “هذا النظام نسخة متقدمة تستخدمها روسيا وسيشغله روس في سوريا.”

وقال مصدر روسي قريب من البحرية إن هذه لن تكون المرة الأولى التي ترسل فيها موسكو صواريخ (إس.إيه-22) الى سوريا. وذكر المصدر أنه تم إرسال النظام عام 2013 وأضاف “هناك خطط الآن لإرسال دفعة جديدة.” لكن الدبلوماسي الغربي قال إن الصواريخ الجديدة ستكون أكثر تقدما من تلك التي نشرت فيما مضى.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يوم الجمعة إن من السابق لأوانه الحكم على نوايا روسيا بالضبط تجاه سوريا في الوقت الراهن لكن “اضافة حرب إلى حرب” لن يساعد في حل الصراع السوري”. وتابع “إذا كان من أجل الدفاع عن القاعدة في طرطوس فلم لا؟ لكن ماذا لو كان الهدف هو الدخول في الصراع…” دون أن يكمل جملته.

يقول دبلوماسيون في موسكو إن الكرملين سعيد بأن الغرب يعتقد أنه يحشد قواته في سوريا ظنا منه أن ذلك سيمنحه قدرة أكبر على المساومة في أي محادثات دولية بخصوص بقاء الأسد في السلطة.

وقالت بريطانيا وهي واحدة من أقوى المعارضين الغربيين للأسد إنها قد تقبل ببقائه في السلطة لفترة انتقالية اذا كان هذا سيساعد في حل الصراع.

وقالت فرنسا يوم الاثنين إنه يجب أن يترك الحكم في إحدى المراحل. وذهبت بعض الدول الأصغر الى أبعد من ذلك فقالت النمسا إنه يجب أن يكون للأسد دور في محاربة الدولة الإسلامية وقالت اسبانيا إن هناك حاجة للتفاوض معه لإنهاء الحرب.

وساندت دول عربية وغربية مطالب المعارضة السورية بضرورة رحيل الأسد ضمن أي تسوية للصراع يتم التفاوض عليها. ويرفض الأسد التنحي وانهارت كل الجهود الدبلوماسية من أجل التوصل الى حل حتى الآن. وتلقى أنصار الأسد دفعة هذا الأسبوع بعد تغير في نبرة بعض الدول الأوروبية.

قال مسؤولان أمريكيان يوم الجمعة إن الولايات المتحدة تعتقد أن حوالي 200 من قوات مشاة البحرية الروسية الآن يتمركزون في مطار قرب مدينة اللاذقية السورية أحد معاقل الرئيس بشار الأسد. وقال المسؤولان بعدما طلبا عدم نشر اسميهما إن عدد القوات الروسية زاد في الأيام القليلة الماضية. وأشار أحد المسؤولين إلى أن معظم القوات الروسية تعمل في إعداد المطار لاستخدامه في المستقبل.وكالات

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق