fbpx
مقالات

روسيا في العمق السوري

بقلم : درويش خليفة 
هل سيبقى الإيرانيون يديرون المعركة بين النظام بدمشق و الشعب الثائر بوجهه ام ستتحول لإدارة روسية بعد التواجد الأخير للقوات الروسية البرية والتي حسب ماهو متوقع إنشاء قاعدة عسكرية جديدة في مدينة جبلة الساحلية !!
كلنا يعرف التواجد الروسي بسورية من خلال القاعدة العسكرية في مدينة طرطوس كان يبرر وجودها النظام بقاعدة تدريبية إستشارية ولكن التواجد البري على الأرض وبشكل علني يعطي مؤشرات للتدخل الروسي لإنقاذ النظام من هلاكه المحتمل بعد خسارة إجزاء كبيرة من الاراضي السورية ، او لتعزيز دور الروس في أي عملية سياسية قادمة في سورية وكلنا يعلم التحرك الدولي للحد من إستمرار العنف والذي يؤدي لهجرة أعداد كبيرة من السوريين وهذا ما يؤثرأقتصاديا على دول الجوار ودول الإتحاد الاوروبي الذي فتح ابوابه بوجه السوريين ،
بالنسبة للروس لهم عدو واحد بسورية داعش فقط عكس الدول الغربية التي تعتبر النظام وداعش عدوين لهم ، والتصعيد الاخير مؤشر خطر تضارب المصالح بالشرق الأوسط والتي يعُتبر الوضع السوري بيضة القبان فيه وذلك بعد طلب الاميركان من بلغاريا واليونان بأغلاق مجالهما الجوي بوجه الطيران الروسي ، مازال بارك اوباما يلعب دور الوقائية العسكرية بالشرق الأوسط وهذا ما يشجع الروس والإيرانيون ببسط وتقاسم النفوذ هناك !!
اوباما من الواضح يلعب على الوقت لينهي ولايته الثانية بدون تدخل عسكري مباشر لردع النظام السوري عن قتل شعبه بينما الروس ماضون بدعم حليفهم السوري القابض على الحكم بجمرة من نار .
نائب وزير الخارجية السوري المقداد قال : ما أؤكد عليه أن ملف العلاقات السورية الروسية في مجال التسليح والخبرات والمساعدات الفنية مفتوح منذ عشرات السنين وكان مفتوحا طيلة سنوات الأزمة، وهذا شيء طبيعي، الاتحاد الروسي بذلك ينفذ ما تم التوافق عليه في مجلس الأمن ، بينما توافق هذه الدول برئاسة قادتها لاجتماعات مجلس الأمن ذات الصلة وبعد ذلك تتجاهل العلاقات وترميها في أول مكب للنفايات !!
مما يدعي للشك بلعب روسيا دور الوسيط هو الدعم والتدخل الروسي في سورية بشكل مباشر عسكريا ولوجستيا وحتى على صعيد تعطيل مشاريع ادانه النظام بارتكابه جرائم بحق الانسانية في مجلس الأمن والامم المتحدة .
روسيا لن تقبل بلعب دور المتفرج بالحالة السورية دون كسب مزيد من المكاسب الدولية والشرق أوسطية بعد زيارة الأمير محمد بن سلمان لموسكو وتوقيع عدة أتفاقيات تجاوزات عشرات المليارات لإنشاء مفاعل نووي سلمي بالمملكة السعودية .
ولكن من ادعى وقوفه مع مطالب الشعب السوري بالحرية والكرامة هل يرتضي أن يهان كما تفعل الادارة الروسية بالرئيس اوباما ووزير خارجيته كيري في التنصل من الوعود لدول الخليج التي هرولت لحل النزاع بأرضاء الروس بعد توسع دائرة الصراع من سوريا لليمن وتدخل إيران بالدول العربية والتي تعتبر الحليف الاول لروسيا بعد سورية !!
لماذا الأن وبهذا التوقيت بالذات ترسل روسيا مساعدات وجنود لمؤازرة النظام ؟ هل بسبب دخول خطة ديمستورا حيّز التطبيق العملي ؟ ام لتقاسم الغنيمة السورية والعودة للأضواء ؟
أسئلة تدور برأس كل سوري معني بالقضية وتداعياتها .

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق