fbpx
الشرق الأوسطعاجل

ألمانيا تدعو الى تغيير السياسة الاوروبية في الاستراتيجيته حول النزاع في سوريا

قال وزير الداخلية الالماني توماس دي ميزيير اليوم الاحد انه يجب على اوروبا ان تتوقف عن التعاطي بعجز فيما يشتد “القتل” في سوريا، داعيا الاتحاد الى اعادة النظر في استراتيجيته حول النزاع.

وقال دي ميزيير لصحيفة تاغس شبيغل الالمانية في مقابلة نشرت الاحد ان “القتال ضد الديكتاتور السوري بشار الاسد وما يسمى (تنظيم) الدولة الاسلامية لم يكن بالعزم المطلوب”. واضاف “لا يمكننا الاكتفاء بان نبقى متفرجين فيما تتصاعد عمليات القتل”.

وقال الوزير الالماني ان اوروبا “في حاجة الى استراتيجية غير مقيدة بالدبلوماسية منذ البداية”، فيما اجاب بـ”لا” ردا على سؤال حول ما اذا كان يتعين على الاتحاد ارسال قوات برية.

قال وزير الداخلية الألماني ألمانيا فرضت رقابة مؤقتة على حدودها مع النمسا في محاولة لخفض عدد طالبي اللجوء الذين يصلون إلى البلاد.

وأضاف “في هذه اللحظة تعيد ألمانيا مؤقتا فرض إجراءات ضبط الحدود على الحدود الداخلية (للاتحاد الأوروبي). التركيز سيكون أولا على الحدود مع النمسا.”

ومضى يقول “الهدف من هذه الإجراءات هو الحد من التدفقات الحالية إلى ألمانيا والعودة إلى الإجراءات المعتادة التي تنظم دخول الأشخاص إلى البلاد”. وقال دو مازيير إن هذا الأمر ضروري ايضا لاعتبارات أمنية.

وتدفق الفارون من جحيم الحرب والفقر في سوريا ومناطق أخرى بالشرق الأوسط وأفريقيا على ألمانيا في الأسابيع الأخيرة. وقالت الشرطة إن نحو 16 ألف شخص وصلوا إلى ميونيخ بين صباح السبت وظهر الأحد.

وذكر دو مازيير أن ألمانيا ستواصل الالتزام بالتعليمات الأوروبية والوطنية بشأن حماية اللاجئين وشدد على أن “لوائح دبلن” التي تتبعها أوروبا التي تلزم اللاجئين بالتقدم لطلب اللجوء في أول بلد يصلونه في الاتحاد الأوروبي لا تزال سارية.

ودعا كل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي للالتزام بلوائح دبلن في المستقبل مضيفا “هذا يعني أن الدولة العضو المسؤولة لا تسجل طالبي اللجوء فحسب بل تنفذ إجراءات طلب اللجوء أيضا.”

وقال إن على اللاجئين القبول بانه ليس بوسعهم أن يختاروا ببساطة البلد الذي سيحميهم في الاتحاد الأوروبي وأضاف أن هذا سيكون الحال أيضا إذا جرى تطبيق نظام أوروبي لتوزيعهم عبر دول الاتحاد.

وتابع قوله “هذه الخطوة باتت ضرورية. ينبغي عدم استنزاف رغبة ألمانيا الكبيرة في المساعدة التي أبدتها في الأسابيع الأخيرة من خلال موظفين يعملون بدوام كامل وأيضا من خلال آلاف المتطوعين.” وأضاف أن تطبيق الرقابة على الحدود الذي تشاورت فيه ألمانيا مع النمسا قد يفرض قيودا على حركة المرور والقطارات.

واسفرت الحرب في سوريا عن مقتل اكثر من 240 الف شخص، وتهجير الملايين خلال اربع سنوات، فيما تفقد حكومة الرئيس بشار الاسد السيطرة على مساحات كبيرة من الاراضي لصالح المتمردين او الجهاديين.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق