fbpx
الشرق الأوسطعاجل

تقارير استخباراتية أمريكية: فرقة إعدام نسائية تصطاد “كتيبة الخنساء” التابعة لداعش

لحظات رعب حقيقية يعيشها تنظيم ” داعش” في الموصل بعد تزايد التصفيات الجسدية السرية لبعض المسؤولين في التنظيم وخاصة المسؤولات في كتيبة “الخنساء النسائية”، بعد تواتر الأنباء التي تفيد أن كتيبة إعدام نسائية مجهولة، بدأت في قطف رؤوس رجال ونساء التنظيم، وفق ما أوردت صحيفة لاستامبا الإيطالية في تقرير لها استناداً إلى تقارير استخباراتية أمريكية.

وأكدت الصحيفة أن التنظيم تعرض إلى ضربتين موجعتين في أقل من أسبوع، وتمثلت العملية الأخيرة التي حصلت قبل أيام قليلة حسب الصحيفة، في غارة مكتملة الشروط نفذتها عناصر مجهولة ضد أحد المكاتب الرئيسية في مدينة الموصل العراقية والمكلفة بالدعاية والترويج الإعلامي، وأسفرت عن تصفية ثلاثة على الأقل من المنتمين إلى داعش، من بينهم نساء.

وكان لافتاً وصول المهاجمين إلى عقر دار التنظيم، ومداهمة هذا المكتب وتصفية الموجودين فيه، دون أن يُثير الأمر ريبة التنظيم أو شكوكه، ما يُوحي بأن مُنفذي العملية نجحوا في مهمتهم التي جرت في سرية لافتة وصمت كبير، ليسوا هواة أو مبتدئين، بل من الذين تلقوا تدريبات على أعلى مستوى.

أما الذي أثار الهلع والفزع في صفوف التنظيم، تكرار العملية نفسها بعد أيام قليلة في حي بابل بالمدينة نفسها، الموصل.

وأضافت الصحيفة أن الهدف من العملية الثانية كانت كتيبة الخنساء أو الفرقة الإرهابية النسائية التابعة للتنظيم، والتي تُشرف عليها البريطانية أقصى محمود التي نجحت في تحويل هذه الفرقة إلى كتيبة نخبة ضمن في صفوف داعش.

ولكن فرقة النخبة تعرضت إلى نكبة حقيقية وضربة قاسية بعد تكرر العمليات التي تستهدف نساء داعش، وآخرها العملية التي استهدفت بنات الخنساء في حي بابل، التي ذهبت ضحيتها عدة فتيات وسيدات منتميات إلى الكتيبة الشهيرة.

وأوضحت الصحيفة الإيطالية، ان الضربات الدموية المفاجئة والخسائر التي تكبدها التنظيم بعد سقوط عدد غير محدد من مجنداته في “عمليات جراحية شديدة الدقة”، أربكت التنظيم بشكل واضح بعد تزايد المؤشرات على وجود فرقة إعدام نسائية عالية التدرب وقادرة على ضرب التنظيم في معقله العراقي الأول مدينة الموصل.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق