fbpx
الشرق الأوسطعاجل

رئيس وزراء بريطانية متهم في السعى لتقسم ليبيا وجعلها عراقًا آخر

انتقادات لاذعة لسياسة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون في ليبيا ,وجههها الجنرال ديفيد ريتشارد، قائد الجيش البريطاني الأسبق، التي قال إنها “ستصنع عراقًا آخر من جراء التدخل غير المسؤول في الشأن الليبي، تمامًا كما فعل سلفه توني بلير في العراق”.

جاءت تلك الانتقادات في تحليل للسيرة الذاتية الخاصة برئيس الوزراء البريطاني كاميرون، التي يقوم كاتبها المتخصص في كتابة السيرة الذاتية لقادة السياسة البريطانية، أنتوني سيلدون، ونشرتها صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأشار الجنرال ديفيد ريتشارد إلى أن “كاميرون غير مؤهل لاتخاذ قرارات استراتيجية في العمليات العسكرية المعقدة”، ووفقًا لصحيفة ديلي ميل البريطانية فإن ديفيد كاميرون “لطالما كان في حالة حرب مع هيئة أركان الدفاع، الذين اختلفوا معه بقوة حول الاستراتيجية التي يتبعها في إدارة التدخلات العسكرية بليبيا وسوريا”.

ونقلت الصحيفة عن الجنرال ريتشارد انتقاده للسياسة الخارجية التي ينتهجها كاميرون قائلاً: “لا بد أن نشير إلى أن التدخلات العسكرية كانت أكثر تعقيدًا من دعم الأخيار لمحاربة الأشرار”.

وترتب على نشر السيرة الذاتية لديفيد كاميرون إحالة رئيس الوزراء الأسبق توني بلير إلى التحقيق من قبل البرلمان البريطاني؛ بشأن محاولات سرية لإنقاذ معمر القذافي قبل قصف التحالف لليبيا.

ويرى الجنرال ريتشارد أن “خلاف رئيس الوزراء وقائد الجيش وصل إلى حد العداء؛ بسبب تقاعس كاميرون عن القضاء على تنظيم “الدولة الاسلامية” فور ظهوره، كما اقترح عليه قائد الجيش”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “المزاعم جاءت في السيرة الذاتية لكاميرون بأن بلير اتصل هاتفيًا بمقر رئاسة الوزراء في لندن في 2011، وقال إنه تلقى اتصالاً من شخصية مقربة من القذافي، تؤكد أن الأخير مستعد لعقد صفقة”.

ويقول سيلدون على لسان الجنرال ريتشارد: “إن افتقار كاميرون للجرأة والشجاعة أدى إلى ظهور تنظيم “الدولة” في ليبيا وتضخم إمكانياته، حيث أبدى كاميرون تخاذلاً عندما أبلغته تقارير الاستخبارات البريطانية بالخطر الذي يمثله التنظيم، وضرورة سحقه عسكريًا لما قد يمثله من خطر يهدد المملكة المتحدة والعالم أجمع”.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق