fbpx
الشرق الأوسطعاجل

أردوغان يبلغ بوتين بأن الأسد يريد تأسيس “سوريا صغيرة” من دمشق إلى اللاذقية

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن رئيس النظام السوري، بشار الأسد، يريد تأسيس سوريا صغيرة تبدأ من دمشق وتمتد عبر حماة وحمص إلى اللاذقية، وهي منطقة تشكل 15% من مساحة سوريا.

وأضاف أردوغان، في تصريحات صحفية أدلى بها عقب أداء صلاة عيد الأضحى المبارك في اسطنبول، أن الأسد يريد تأسيس دولة خاصة به، تسيطر عليها وتدعمها قوى سيادية معينة، وهذه المنطقة تنفتح على البحر الأبيض المتوسط.

وأكد أن بلاده تدافع عن وحدة التراب السوري، وتريد لشعب سوريا أن يحصل عن منطقة خالية من التنظيمات الإرهابية، مشيرًا إلى تأكيدها على ضرورة إقامة منطقة آمنة، ليتمكن اللاجئون السوريون في تركيا من العودة إليها.

وأضاف أنه تحدث مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين حول ذلك خلال لقائهما أمس في موسكو.

وأفاد الرئيس التركي أن الدعم الروسي والإيراني للنظام السوري لم يعد سرًّا، والبلدان يصرحان بذلك علنًا، مشيرًا إلى أنه أبلغ بوتين بأن الأسد، يريد تأسيس سوريا صغيرة تبدأ من دمشق وتمتد عبر حماة وحمص إلى اللاذقية، وهي منطقة تشكل 15% من مساحة سوريا تسيطر عليها وتدعمها قوى سيادية معينة.

ولفت إلى أنه اتفق مع نظيره الروسي على أن يبدأ وزراء خارجية تركيا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية العمل معًا على الملف السوري، خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وبناء على ذلك يمكن، فيما بعد، ضم المملكة العربية السعودية وإيران، إذا رغبتا، ولاحقًا الاتحاد الأوروبي والأردن وقطر.

قالت شيبا كروكر مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون المنظمات الدولية يوم الخميس إن واشنطن تأمل في تحقيق تقدم في المحادثات السياسية بشأن سوريا خلال اجتماعات الأمم المتحدة الأسبوع المقبل.  وأشارت كروكر إلى أن الإدارة الأمريكية أبلغت روسيا انها لا تحبذ أن يصدر مجلس الأمن بيانا بشان سوريا قبل اجتماع أعضائه.

وعبرت كروكر عن أمل واشنطن في تحقيق تقدم في المحادثات بشأن الأزمة السياسية والنزاع العسكري في سوريا في المحادثات في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقالت في إفادة صحفية إن واشنطن أبلغت روسيا أنها لا تدعم صدور بيان عن مجلس الأمن بشأن سوريا قبل اجتماع وزراء الدول الأعضاء إذ قد يعتبر (البيان) تبنيا لمسار عمل سيعيق جهود التوصل إلى تسوية سياسية.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق