fbpx
الشرق الأوسطعاجل

صحف أجنبية: بقاء الأسد في السلطة غير أخلاقي وإعادة تأهيله اعتراف بشرعية البغدادي

نشرت صحيفة “صاندي تايمز “مقالا لنائب كاتب الدولة الأمريكي، جيمس روبن، يصف فيه السماح للرئيس السوري، بشار الأسد، بالبقاء في السلطة بأنه غير أخلاقي ومصيره الفشل.

يقول جيس روبين: يبدو أن اتفاقا دبلوماسيا في الأفق لإنهاء الحرب الأهلية الكارثية في سوريا، ولكن الاتفاق يتضمن بقاء، بشار الأسد، “الدكتاتور الملطخة يداه بالدماء، في السلطة، على الأقل إلى حين”.

ويضيف أن الحشد العسكري الذي تقوم به موسكو في البحر الأبيض المتوسط يدل على أن الرئيس، فلاديمير بوتين، من القادة القلائل الذين يفهمون أن الدبلوماسية، في حالة سوريا، بحاجة إلى قوة عسكرية تدعمها.

ويرى أن المنطق الذي يسوقه بوتين، ويبدو أنه أقنع به بعض القادة الأوروبيين، هو أن الأسد لا يشكل خطرا على العالم الخارجي، بل على شعبه فحسب، وأن قوات الأسد تقاتل تنظيم “الدولة الإسلامية”، وبما أننا متفقون على أولويتنا هي القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية”، فلندع دمشق تقوم بالعمل نيابة عنا.

ويشير إلى الاسد سيكون له حليف آخر في المفاوضات، وهي إيران التي تخلصت من العقوبات الدولية، وتريد أن يكون لها مكان في الطاولة، لا يتوقع أن ترفضه واشنطن ولا بروكسل.

ويتوقع أن تؤدي المفاوضات حتما إلى أن يفلت الأسد ونظامه من العقاب على واحدة من أفظع جرائم الحرب التي عرفها التاريخ. ولكنه يرى أن المسألة أخلاقية قبل كل شيء، وأن قادة الدول الغربية يعيشون وهما، إلا إذا كان يعتزمون دعم دبلوماسيتهم بالقوة العسكرية، وإلا فإن مسعاهم مآله الفشل.

وقالت صحيفة “التلغراف” البريطانية إن بشار الأسد “ما يزال هو المشكلة”، وإن إعادة تأهيله ضمن المجتمع الدولي يعد “جريمة أخلاقية، وهو يشبه تماماً الاعتراف بشرعية زعيم تنظيم “الدولة” أبو بكر البغدادي”، مؤكدة أن “جرائم هذا النظام فاقت جرائم تنظيم “الدولة””.

وتابعت في تقرير لها أنه “على الرغم من انشغال العالم بتنظيم “الدولة الإسلامية”، الذي نجح في لفت العالم له من خلال سلسلة من إصداراته المصورة، التي صور من خلالها بشائعه وجرائمه، سواء بعملية حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة أو عمليات الذبح التي نفذها الجهادي جون، أو حتى عمليات الاستعباد الجماعي للنساء الإيزيديات”.

وتضيف الصحيفة: “بالمقابل فإن بشار الأسد ونظامه كان مختلفاً عن تنظيم “الدولة”، فهو لم يعرض ضحاياه على العالم عبر أشرطة مصورة، بل كان يصور نفسه دوماً على أنه لاعب رئيسي في الحرب على الجماعات الجهادية العنيفة”.

وتابعت: “بعد وقت قصير من غزو العراق عام 2003 أصبحت سوريا طريقاً رئيسياً للمقاتلين الأجانب، الذين كانوا يريدون الانضمام إلى تنظيم القاعدة، حيث غض النظام السوري عينه عنهم، بل كان في بعض الأحيان يلعب دوراً رئيسياً في تسهيل مهمة العبور إلى العراق”.

وتمضي الصحيفة قائلة: “لقد تعاملت مخابرات النظام السوري مع شخص سلفي يدعى أبو القعقاع من مدينة حلب، كان يتولى عملية إيصال إمدادات ثابتة إلى أبو مصعب الزرقاوي، زعيم القاعدة في العراق آنذاك”.

وفي نهاية المطاف “قام النظام بالتخلص من أبو القعقاع، وحضر عدد من أعضاء الحكومة السورية جنازته ولف جثمانه بالعلم السوري” وفقاً للتلغراف.

وتضيف: “لقد لعب نظام الأسد دوراً كبيراً في دعم الجهاديين، الذين أسهموا في زعزعة استقرار العراق في عراق ما بعد صدام حسين، وهو أمر يناقض توجهاته البعثية”.

وتشير الصحيفة إلى أنه “مع كل جريمة يرتكبها الجهاديون ستجد فظائع مماثلة ارتكبها النظام السوري، فعلى سبيل المثال فإن عملية ذبح رجال القبائل من قبل تنظيم “الدولة” في دير الزور؛ بحجة تمردهم على التنظيم، يقابلها قيام النظام السوري باستهداف المناطق الخارجة عن سيطرته، واعتمد سياسة الأرض المحروقة في قصفها”.

وتؤكد التلغراف أن “ضحايا القصف الذي تنفذه طائرات الأسد ليسوا أضراراً جانبية من جراء الحرب، وإنما هي عملية قتل متعمد للمواطنين، وفاقت حتى جرائم تنظيم “الدولة””، مشيرة إلى العام 2012 عندما اقتحمت قوات موالية للنظام السوري بلدة الحولة، وقتلت 108 أشخاص من أهلها، كما أشار تقرير سابق للأمم المتحدة، الذي تحدث عن “عمليات إعدام شملت 49 طفلاً دون سن العاشرة”.

وتقول الصحيفة البريطانية: إن “العنف ضد الأطفال في سوريا الذي انتهجه النظام، كان وقوداً حقيقياً للثورة ، كما حصل مع الطفل حمزة الخطيب البالغ من العمر 13 عاماً، حيث اختفى بداية في دهاليز أقبية النظام قبل أن يعلن موته، حتى إذا ما استلم أهله جثمانه تبينوا حجم التعذيب الذي تعرض له”.

ووفقاً لشبكة حقوق الإنسان السورية، فإن 95% من مجموع وفيات المدنيين من جراء الحرب في سوريا تأتي من النظام. وتختم التلغراف تقريرها بالقول: إن “أي محاولة لإعادة تأهيل نظام الأسد داخل المجتمع الدولي هو أمر لا أخلاقي، ويماثل الإقرار بأن أبو بكر البغدادي رئيس شرعي”.

كما نشرت صحيفة “الأوبزرفر” مقالا تتحدث فيه عن تحركات روسيا العسكرية في البحر الأبيض المتوسط وسوريا، وتصفها بأنها خطيرة.

وتقول الأوبزرفر إن فشل السياسة الغربية جعل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يصور نفسه أن الشخص الذي يحمل الحل في سوريا.

وتضيف أن موسكو حشدت، في قواعد عسكرية بسوريا، طائرات عمودية هجومية، ومقاتلات وقوات برية، وهو تطور خطير، وتسوق تحركها أنه حملة دولية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

فبوتين، حسب الأوبزرفر، يظهر نفسه أن يقوم بالعمل الذي عجز أوباما عن القيام به، ولكن الواقع غير ذلك، إذ أن تحركاته بلا توكيل أممي أو دولي، وتهديده بإرسال طائرات، حيث الطائرات الأمريكية والتركية، من شأنها تعقيد النزاع.

وترى الصحيفة أن أهداف بويتن، في لقاءاته بالرئيس بأوباما وقادة دول الدول الغربية، ليس من بينها القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية”، وإنما بقاء الأسد في السلطة، وإبعاد الأنظار عن الوضع في شرقي أوكرانيا، ومحاولة إعادة الاعتبار لموسكو في الساحة الدولية.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق