fbpx
الشرق الأوسطعاجل

روحاني : إيران مستعدة للمساعدة في إرساء الديمقراطية بسوريا واليمن

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الاثنين إن طهران مستعدة للمساعدة في إرساء الديمقراطية في سوريا واليمن البلدين اللذين تمزقهما الحرب وألقى على الولايات المتحدة باللائمة في انتشار الإرهاب بالشرق الأوسط.

وتقدم إيران دعما عسكريا كبيرا للرئيس السوري بشار الأسد وأيدت الحوثيين الذين يقاتلون من أجل السلطة في اليمن.

وقال روحاني في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة “نحن مستعدون للمساعدة في القضاء على الإرهاب وتمهيد الطريق للديمقراطية.” وأضاف “مثلما ساعدنا في إرساء الديمقراطية في العراق وأفغانستان نحن مستعدون للمساعدة في تحقيق الديمقراطية في سوريا وايضا اليمن.”

ADVERTISING

وكان روحاني قال من قبل أن إيران ستساند الدولة السورية والرئيس الأسد “حتى نهاية الطريق”. ولكنه لم يذكر يوم الاثنين اسم الأسد في كلمته.

وعبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما والرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين عن وجهات نظر متباينة بشأن كيفية تسوية الأزمة السورية. وقال أوباما إن واشنطن مستعدة للعمل مع روسيا وإيران لإنهاء الحرب الدائرة في سوريا لكنه شدد على أنه لا يمكن العودة إلى الوضع القائم في ظل الرئيس السوري بشار الأسد.

وحمل روحاني مسؤولية الأزمة في الشرق الأوسط للغزو الأمريكي لأفغانستان والعراق ولما قال إنه دعم واشنطن لإسرائيل على حساب فلسطين.

وتابع “لو لم يحدث الغزو العسكري الأمريكي لأفغانستان والعراق ودعم الولايات المتحدة غير المحدود للأفعال غير الإنسانية للنظام الصهيوني ضد شعب فلسطيني المظلوم لما كان للإرهابيين اليوم أي عذر يبرر جرائمهم.”

وأشاد روحاني بالاتفاق النووي التاريخي بين إيران والقوى الدولية الست الذي يقضي برفع عقوبات اقتصادية عن طهران مقابل فرض قيود على برنامجها النووي وقال إنه كان “نموذجا مثاليا للانتصار على الحرب” نجح في تبديد سحب العداء وربما في إبعاد شبح حرب أخرى وتوترات بالغة من الشرق الأوسط.”

وانتقد “عجز وسوء إدارة” المسؤولين عن كارثة الحج في السعودية التي قتل فيها أكثر من 700 حاج كثير منهم إيرانيون.

وسيقصر روحاني رحلته لنيويورك ويعود إلى طهران في وقت لاحق يوم الاثنين ليشارك في مراسم استقبال جثامين الحجاج الإيرانيين الذين لقوا حتفهم في هذه الكارثة.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق