fbpx
الشرق الأوسطعاجل

خامنئي يطالب بجثامين الحجاج الإيرانيين ويتوعد برد فعل قاس

اتهم الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي السعودية يوم الأربعاء بعرقلة نقل جثث الحجاج الإيرانيين الذين لاقوا حتفهم في حادثة التدافع أثناء الحج الأسبوع الماضي مما يؤجج تشاحنا بسبب الكارثة التي راح ضحيتها قرابة 800 شخص.

وإيران أبرز من انتقد السعودية بسبب الكارثة التي وقعت يوم الخميس الماضي ولاقى 239 إيرانيا على الأقل حتفهم فيها. وتقول طهران إن 200 حاج إيراني مازالوا مفقودين. ويقول مسؤولون إيرانيون إن السعودية لم تبذل ما يكفي من الجهد لتحديد هوية جثث الضحايا ونقلهم إلى إيران. وقال حسين أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني يوم الأربعاء إن إيران لن تسمح بدفن أي إيراني في السعودية.

ADVERTISING

وقال خامنئي في كلمة أمام خريجي الأكاديميات العسكرية التابعة للجيش الإيراني بمدينة نوشهر “لم تساعد السعودية الجرحى وهي تثير مشاكل في نقل الجثث إلى إيران… أي عدم احترام للإيرانيين سيقابل برد فعل قاس.

وأضاف “مارسنا ضبط النفس حتى الآن لكن السعوديين يجب أن يعلموا أن إيران أقوى وقدراتها أكبر ولا يمكنها منافستنا على أي جبهة.”

وقال مسؤولون إيرانيون إن إجمالي عدد وفيات حادثة التدافع في منى يربو على ألف بينما تؤكد السعودية أن 769 شخصا لاقوا حتفهم. وأدان مسؤولون كبار من بينهم الرئيس حسن روحاني ورئيس البرلمان علنا السلطات السعودية وطالبوا بإجراء تحقيق. وطالب الزعيم الأعلى المملكة بالاعتذار.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن خامنئي قوله “يجب أن يذهب ممثلون من إيران والعالم الإسلامي إلى السعودية ويحققوا في سبب حادثة الحج.”

وكان حادث التدافع أسوأ حادث في موسم الحج منذ حوالي 25 عاما ووقع عندما تقابل فوجان من الحجاج عند مفترق طرق على مشارف مكة في طريقهما إلى موقع رمي الجمرات.

ورد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير على انتقادات الإيرانيين الثلاثاء وقال لتلفزيون العربية إن الجمهورية الإسلامية تتدخل في شؤون الآخرين.

وقال الجبير إنه يرى فيما تقوله إيران تعارضا مع مبدأ السيادة وعدم التدخل في شؤون الآخرين. وتقول السعودية إنها تحقق في الكارثة وإنها ستنشر نتائج التحقيق قريبا.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق