fbpx
الشرق الأوسطعاجل

لماذا الضربات الجوية الروسية في سوريا لاتستهدف “الدولة الاسلامية”؟

قالت فرنسا إنه من “الغريب” أن الضربات الجوية الروسية في سوريا يوم الأربعاء لم تستهدف مقاتلي الدولة الإسلامية وقال مصدر دبلوماسي إن الضربات الروسية هدفها فيما يبدو دعم الرئيس السوري بشار الأسد من خلال استهداف جماعات المعارضة الأخرى.

وقال المصدر الدبلوماسي إن ذلك يتسق مع موقف روسيا منذ عام 2012 والقائل بأنه حتى في حال وجود بديل فعال للأسد فإن موسكو لن تكف عن مساندته في الحرب التي بدأت عام 2011.

وقال وزير الدفاع جان إيف لو دريان لمشرعين “القوات الروسية ضربت سوريا والغريب أنها لم تضرب الدولة الإسلامية.” وقال المصدر الدبلوماسي الفرنسي إن الضربات يبدو أنها نفذت بالقرب من حمص وهي منطقة حيوية لسيطرة الأسد على غرب سوريا.

وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه “اذا كانت حمص – وهو ما يبدو (هي المستهدفة) فانها ليست داعش (الدولة الاسلامية) التي يستهدفونها لكن ربما جماعات معارضة وهو ما يؤكد انهم يدعمون نظام بشار وليس قتال داعش.” واضاف المصدر قوله “سنرى ما سيفعلونه في ضرباتهم الأخرى.”

قال قائد جماعة سورية معارضة إن الضربات الجوية الروسية في شمال غرب سوريا التي تقول موسكو انها استهدفت مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية أصابت ثمانية من مقاتلي جماعته التي تتلقى الدعم من قوى غربية مناهضة للرئيس بشار الأسد يوم الاربعاء.

وقال إن المقاتلين تعرضوا لضربات في ريف محافظة حماة حيث يقع مقر الجماعة. وقال الرائد جميل الصالح الذي انشق على الجيش السوري في عام 2012 لرويترز عبر خدمة سكايب إن ريف حماة الشمالي ليس به وجود للدولة الاسلامية على الاطلاق ويخضع لسيطرة الجيش السوري الحر.

ADVERTISING

وقال الصالح إن قوى أجنبية معارضة للأسد تمد جماعته بصواريخ متطورة مضادة للدبابات.

وقالت وزارة الدفاع الروسية انها شنت ضربات جوية ضد الدولة الاسلامية في سوريا بعد حصول الرئيس فلاديمير بوتين على تأييد بالاجماع من البرلمان للتدخل لدعم أوثق حليف للكرملين في الشرق الاوسط.

وقال مسؤول أمريكي إن الطائرات الحربية الروسية قصفت فيما يبدو أهدافا في منطقة حمص بدلا من المناطق الخاضعة لسيطرة الدولة الإسلامية.

ومنطقة حمص مهمة من أجل سيطرة الرئيس بشار الأسد على غرب سوريا. وسيطرة المعارضة على تلك المنطقة سيقسم الغرب الخاضع لسيطرة الأسد وهو ما سيؤدي لفصل دمشق عن مدينتي اللاذقية وطرطوس الساحليتين حيث تدير روسيا منشأة بحرية.

وقال صالح إن الطيران شن في الصباح الباكر ضربتين جويتين في مدينة اللطامنة استهدفت احداها منطقة مدنية واستهدفت الاخرى تجمع العزة وهي الجماعة التي قال انها تأسست قبل نحو عامين وتضم 1500 مقاتل.

ورفض اعطاء المزيد من التفاصيل بشأن الموقع المحدد للضربة لكنه قال إن القنابل أصابت كهفا تستخدمه الجماعة كمقر لها وهو قريب من خط الجبهة مع النظام في ريف حماة الشمالي.  وأضاف أن كل ضربة شملت ما بين ثماني وعشرة صواريخ وانهما ضربتان لذا فانه من المستحيل ان يكون الأمر عارضا.

وقال مسؤول أمريكي إن موسكو أبلغت واشنطن بالغارات قبل ساعة فقط من تنفيذها والتي وضعت قيد التنفيذ أكبر تدخل عسكري لروسيا في المنطقة منذ انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991.

ويقصف تحالف بقيادة الولايات المتحدة أهدافا للدولة الإسلامية في العراق وسوريا لكن بوتين سخر من الجهود الأمريكية لانهاء الحرب في سوريا في كلمة له بالأمم المتحدة يوم الاثنين. وأشار الرئيس الروسي إلى أن الأمر يتطلب تشكيل تحالف أوسع وأكثر تنسيقا لهزيمة المتشددين.

 

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق