fbpx
الشرق الأوسطعاجل

الرئيس الأمريكي يحذر روسيا من الانزلاق إلى “مستنقع” في سوريا

حذر الرئيس الأمريكي باراك أوباما روسيا يوم الجمعة من أن حملة القصف الجوي التي تشنها لدعم الرئيس السوري بشار الأسد ستجر موسكو إلى “مستنقع” يصعب الخروج منه.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض “محاولة روسيا وإيران دعم الأسد ومحاولة تهدئة السكان ستؤدي إلى انزلاقهما إلى مستنقع ولن ينجح الأمر.”

وأضاف أن روسيا لا تفرق بين تنظيم الدولة الإسلامية وجماعات المعارضة المعتدلة في سوريا. وقال “من وجهة نظرهم هم جميعا إرهابيون. وهذا سيؤدي إلى كارثة.”

وقال الرئيس الأمريكي  إنه لن يحول الحرب الأهلية السورية إلى “حرب بالوكالة” بين الولايات المتحدة وروسيا في الوقت الذي يشن فيه البلدان ضربات جوية على معارضين مختلفين للرئيس السوري بشار الأسد.

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند يوم الجمعة إنه أبلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين بأنه يجب أن يهاجم “داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) وداعش فحسب” خلال العمل العسكري الروسي في سوريا.

وكان أولوند يتحدث بعد اجتماع مع بوتين يوم الجمعة قبيل محادثات حول مستقبل أوكرانيا بحضور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو. وقال أولوند بعد الاجتماعات في باريس “ما قلته للرئيس بوتين أن الضربات يجب أن تستهدف داعش وداعش فحسب. يجب أن يتحمل الجميع مسؤولياتهم على هذا الأساس.”

وقد دعت الولايات المتحدة وستة من حلفائها روسيا لوقف ما قالت إنها هجمات ضد المعارضة والمدنيين السوريين وعبرت عن “قلق عميق” من تعزيز روسيا لوجودها العسكري في سوريا.

ADVERTISING

وفي بيان مشترك انتقدت الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وقطر والسعودية وتركيا وبريطانيا الغارات الروسية التي قالت إنها لم تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد. وقال البيان “هذه الإجراءات العسكرية تشكل تصعيدا إضافيا وستتسبب فقط في إذكاء التطرف.”

قالت متحدثة باسم مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا يوم الجمعة إن الأمم المتحدة اضطرت لتعليق العمليات الإنسانية المزمعة في سوريا في إطار اتفاق وقف إطلاق النار بسبب زيادة الأنشطة العسكرية.

وكان من المزمع القيام بعمليات إغاثة تشمل إجلاء مصابين في الزبداني وهي مدينة تحاصرها قوات موالية للحكومة قرب الحدود اللبنانية وفي قريتي الفوعة وكفريا اللتين تسيطر عليهما المعارضة المسلحة بمحافظة إدلب بشمال غرب سوريا في إطار الاتفاق الذي تم بمساعدة الأمم المتحدة ودعمته إيران وتركيا.

وقال مكتب دي ميستورا في بيان “تدعو الأمم المتحدة كل الأطراف المعنية إلى تحمل مسؤولياتها في حماية المدنيين والتوصل إلى التفاهمات الضرورية من أجل تنفيذ هذا الاتفاق بأسرع ما يمكن.” ولم يشر البيان بشكل واضح إلى القصف الروسي لأهداف في سوريا لليوم الثالث على التوالي.

ADVERTISING
 ولم يشر البيان بشكل واضح إلى القصف الروسي لأهداف في سوريا لليوم الثالث على التوالي.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق