fbpx
الشرق الأوسطعاجل

الأسد: التحالف بين سوريا وروسيا وايران والعراق يجب أن يكتب له النجاح وإلا

قال الرئيس السوري بشار الأسد في تصريحات لقناة تلفزيونية ايرانية إن التحالف بين سوريا وروسيا وايران والعراق يجب أن يكتب له النجاح وإلا لن تنجو سوريا من الحرب الأهلية.

وقال الأسد بالعربية عبر مترجم للفارسية إن فرص نجاح التحالف بين سوريا وروسيا وايران والعراق كبيرة محذرا من أن عدم نجاح التحالف قد يؤدي لتدمير سوريا.

وأضاف أن حملة الضربات الجوية التي يشنها التحالف بقيادة واشنطن منذ عام في سوريا والعراق ضد تنظيم الدولة الإسلامية أدت إلى تصاعد العنف.

ونقل حساب الرئاسة السورية على موقع تويتر عن الأسد قوله في المقابلة “التحالف بين سوريا وروسيا وايران والعراق يجب أن يكتب له النجاح وإلا فنحن أمام تدمير منطقة باكملها.”

وذكر الأسد أن “الحديث عن موضوع النظام السياسي أو المسؤولين في سوريا هو شأن سوري داخلي.”

ويقول معارضو الأسد إن أي حل سياسي للحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ أكثر من أربع سنوات يجب أن يشمل رحيله لكن بعض الدول الغربية خففت من حدة موقفها وقالت إنه يمكن أن يبقى خلال فترة انتقالية.

نقلت وكالة الإعلام الروسية يوم الأحد عن الكولونيل ايجور كليموف وهو متحدث باسم سلاح الجو قوله إن الطيران الروسي يستخدم صواريخ جو أرض موجهة بالليزر من طراز كيه.اتش-29ال في سوريا. وأضاف أن طائرات سوخوي-34 وسوخوي-24 تستخدم هذه الصواريخ عالية الدقة.

وقالت روسيا يوم السبت إنها ستكثف ضرباتها الجوية في سوريا في تصعيد لتدخل عسكري تقول موسكو إنه يضعف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية لكن القوى الغربية تقول إنه يهدف لدعم الرئيس السوري بشار الأسد.

وصف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الأحد قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالتدخل العسكري في سوريا لدعم الرئيس بشار الأسد بأنه “خطأ فادح”.

وقال كاميرون لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) خلال اليوم الأول للمؤتمر السنوي لحزب المحافظين الذي يتزعمه في مدينة مانشستر الشمالية “إنهم يساندون السفاح الأسد وهو خطأ فادح بالنسبة لهم وبالنسبة للعالم.

“سيزيد ذلك من عدم الاستقرار في المنطقة ويؤدي لمزيد من التشدد والإرهاب. أقول لهم غيروا اتجاهكم وانضموا لنا في مهاجمة تنظيم الدولة الإسلامية.”

وتقول روسيا إنها تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية لكن كاميرون شكك في هذا. وقال “معظم الضربات الجوية الروسية كما يمكننا أن نرى حتى الآن استهدفت أجزاء من سوريا لا تخضع لسيطرة.

وبدأت روسيا قصف أهداف في سوريا في تصعيد خطير للتدخل العسكري الأجنبي في الحرب الأهلية انتقده البعض بوصفه محاولة لدعم الأسد وليس كما تقول موسكو إنه يهدف لمهاجمة متشددي تنظيم الدولة الإسلامية.

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لمحطة إذاعية ألمانية إن الجهود العسكرية ضرورية في سوريا لكنها لن تضع نهاية للحرب الأهلية المستمرة منذ أربع سنوات.

وقالت ميركل إنها تحدثت مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الصراع في سوريا على هامش اجتماع جمعها به وبالرئيسين الفرنسي والأوكراني في باريس يوم الجمعة.

وأضافت لإذاعة دويتشلاند-فونك “فيما يتعلق بسوريا فقد قلت للمرة الأولى: سنحتاج لجهود عسكرية لكن الجهود العسكرية لن تجلب الحل.. نحتاج إلى عملية سياسية لكن هذا لا يسير بشكل جيد حتى الآن.”

وأضافت أن من الضروري إشراك نظام الرئيس السوري بشار الأسد في المحادثات. وتشير تصريحات ميركل إلى أن تأييد العمل العسكري في سوريا يتزايد وأن الأسد سيلعب دورا على طاولة التفاوض في مناقشات إنهاء الحرب.

ADVERTISING
 وتشير تصريحات ميركل إلى أن تأييد العمل العسكري في سوريا يتزايد وأن الأسد سيلعب دورا على طاولة التفاوض في مناقشات إنهاء الحربوتشير تصريحات ميركل إلى أن تأييد العمل العسكري في سوريا يتزايد وأن الأسد سيلعب دورا على طاولة التفاوض في مناقشات إنهاء الحرب
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق