fbpx
الشرق الأوسطعاجل

بريطانيا:دعم روسيا للأسد سيدفع بالمعارضة السورية إلى أحضان الدولة الاسلامية

قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند يوم الأحد إنه ليس بوسع روسيا التصدي لمقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا ودعم الرئيس السوري بشار الأسد في نفس الوقت.

وأضاف هاموند في المؤتمر السنوي لحزب المحافظين في مدينة مانشستر “دعم روسيا له سيدفع بالمعارضة السورية إلى أحضان الدولة الاسلامية ويعزز قوى الشر التي يقول (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين إنه يريد هزيمتها.”

وصف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الأحد قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالتدخل العسكري في سوريا لدعم الرئيس بشار الأسد بأنه “خطأ فادح”.

وبدأت روسيا قصف أهداف في سوريا في تصعيد خطير للتدخل العسكري الأجنبي في الحرب الأهلية انتقده البعض بوصفه محاولة لدعم الأسد وليس كما تقول موسكو إنه يهدف لمهاجمة متشددي تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال كاميرون لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) خلال اليوم الأول للمؤتمر السنوي لحزب المحافظين الذي يتزعمه في مدينة مانشستر الشمالية “إنهم يساندون السفاح الأسد وهو خطأ فادح بالنسبة لهم وبالنسبة للعالم.

ADVERTISING

“سيزيد ذلك من عدم الاستقرار في المنطقة ويؤدي لمزيد من التشدد والإرهاب. أقول لهم غيروا اتجاهكم وانضموا لنا في مهاجمة تنظيم الدولة الإسلامية.” وتقول روسيا إنها تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية لكن كاميرون شكك في هذا.

وقال “معظم الضربات الجوية الروسية كما يمكننا أن نرى حتى الآن استهدفت أجزاء من سوريا لا تخضع لسيطرة الدولة الاسلامية لكن تخضع لمعارضين آخرين للنظام.” ويحرص كاميرون على أن تبدأ بريطانيا ضرباتها الجوية في سوريا لتنضم الى أعضاء التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم المتشدد. ولم تستهدف الضربات الجوية البريطانية في إطار جهود التحالف حتى الآن سوى متشددي الدولة الإسلامية في العراق.

وذكرت صحيفة ديلي تليجراف في عددها الصادر يوم الأحد أن كاميرون أشار الى أنه سيمضي في خطط لإجراء تصويت بالبرلمان للموافقة على العمل العسكري ضد الدولة الإسلامية في سوريا.

ونقل عن كاميرون قوله إن ضربات عسكرية بريطانية في سوريا “قد تصبح ممكنة.” وكان كاميرون صرح في وقت سابق بأنه يرى أسبابا وجيهة ليتسع نطاق الضربات الجوية البريطانية لتشمل سوريا إضافة الى العراق.

وبعد أن أسفر اقتراع برلماني عن رفض استخدام القوة ضد الأسد في سوريا عام 2013 قال كاميرون إنه يريد دعم النواب المعارضين قبل طرح الأمر للتصويت. ويواجه حزب العمال المعارض الذي انتخب الشهر الماضي الناشط المناهض للحرب جيريمي كوربين زعيما له انقسامات إزاء هذه القضية.

وقالت الصحيفة إن كاميرون لا يعتقد أن التدخل العسكري في سوريا يمنع محاولة بريطانيا استهداف الدولة الإسلامية. ونقلت عنه قوله “الأمر الواضح بالنسبة لي هو أن خطر الإرهاب هو أحد أكبر التهديدات التي يجب أن نواجهها.”

وفي خطوة يرجح أن تسعد كثيرين في حزبه قال إنه سيعزز فوج القوات الجوية الخاص ويشتري 20 طائرة بلا طيار في إطار المعركة ضد المتشددين.

وبعد أن أبلغ البرلمان الشهر الماضي أن بريطانيا قتلت اثنين من رعاياها كانا يقاتلان في صفوف الدولة الإسلامية في سوريا قال كاميرون إن الطائرات بلا طيار ستستخدم في استهداف المتشددين البريطانيين “كملاذ أخير”.

 

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق