fbpx
الشرق الأوسطعاجل

هل يقبل الاتحاد الأوروبي هذه المرة عضوية تركيا في ظل التطورات الإقليمية؟

دعا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين، الاتحاد الاوروبي إلى فتح فصول جديدة للمفاوضات مع بلاده من أجل انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، وزيادة التعاون في ظل التطورات الإقليمية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها في اجتماع رفيع المستوى للأعمال، نظمه اتحاد الشركات البلجيكية، في بروكسل، شدد خلالها أردوغان أن عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي، خيار استراتيجي وأولوية لبلاده.

وقال أردوغان “نطالب بفتح فصل العدل والحريات والأمن، الذي يحمل الرقم 24، لإننا نمر في مرحلة نحتاج فيها إلى تعاون وثيق في مواضيع تدخل في إطار هذا الفصل، كوننا نواجه الإرهاب ونخوض حرباً ضده”.

وأضاف “تعاوننا مع الاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة الإرهاب، والهجرة غير الشرعية أمر حيوي، حيث يشكل الفصل 31 المتعلق بسياسة الأمن الخارجي والدفاع، أهمية بالغة في هذا الصدد”.

واعتبر أردوغان فتح فصل الطاقة، رقم 15 للتفاوض، في ظل التطورات الإقليمية سيكون له نتائج إيجابية لتركيا والاتحاد الأوروبي على حد سواء، مشيراً أن بلاده لم تتراجع عن وعودها التي قطعتها حيال مشروع خط أنابيب نابوكو (مشروع خط أنابيب لنقل الغاز من آسيا عبر الأراضي التركية باتجاه دول الاتحاد الأوروبي). ولفت أنهم يتطلعون لفتح الفصل السابع عشر، المتعلق بالاقتصاد والسياسة النقدية، مشيرا أن الفصل لايشهد أي عائق أمامه.

جدير بالذكر، أن تركيا أصبحت عام 2005، دولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي، وجرى فتح 14 فصلاً تفاوضياً بين تركيا والاتحاد، من أصل 35، تتعلق بالخطوات الإصلاحية التي تقوم بها تركيا، بهدف تلبية المعايير الأوروبية في جميع المجالات التي تتضمنها هذه الفصول، تمهيداً لحصولها على عضوية كاملة.

وتعترض بعضُ دول الاتحاد الأوروبي على 8 فصول معلقة، وتعيق فتحها، مثل فرنسا وألمانيا، فضلا عن الشطر الجنوبي من قبرص، لا سيما أن 5 منها تفضي إلى العضوية المباشرة. والفصول الثمانية هي “حرية تنقل البضائع”، و”حق تأسيس عمل وحرية تقديم خدمات”، و”الخدمات المالية”، و”الزراعة والتنمية الريفية”، و”قطاع الأسماك”، “وسياسة النقل”، و”الاتحاد الجمركي”، و”العلاقات الخارجية”.

قال الكاتب في صحيفة غارديان البريطانية، “سيمون تيسدال”، إن أوروبا بحاجة إلى الرئيس التركي، “رجب طيب أردوغان”، الآن أكثر من أي وقت مضى، للتعامل مع أزمة تدفق اللاجئين السوريين على البلدان الأوروبية، والحرب على تنظيم “داعش”، والضربات الروسية في سوريا.

وأشار الكاتب إلى أن زعماء الإتحاد الأوروبي باتوا يدركون جيدًا حقيقة حاجتهم إلى أردوغان، الذي يزور العاصمة البلجيكية بروكسل حاليا، وخاصة فيما يتعلق بأزمة تدفق اللاجئين السوريين، والحرب على داعش، والضربات الروسية في سوريا.

ولفت إلى أن عدد اللاجئين السوريين في تركيا يبلغ 1.8 مليون، مشيرًا إلى أن زعماء أوروبا طلبوا مساعدة تركيا الشهر الماضي، بشأن مواجهة أزمة تدفق اللاجئين على بلدانهم.

وأفاد أن مساعدة أردوغان لأوروبا في أزمة اللاجئين، مرتبط بما ستقدمه أوروبا لتركيا، لافتًا إلى أن أنقرة تشارك الدول الغربية قلقها وانزعاجها من التدخل الروسي في سوريا.

وذكر الكاتب أن الولايات المتحدة وبريطانيا تعارضان حتى الآن، طلب تركيا إنشاء منطقة آمنة لحماية المدنيين في الشمال السوري، لكن قيام طائرات روسية باستهداف المدنيين في سوريا نهاية الأسبوع الماضي، سيزيد من قوة المقترح التركي.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق