fbpx
الشرق الأوسطتقارير استراتيجيةعاجل

تصاعد التوتر بين تركيا -روسيا بعد سلسلة انتهاكات للمجال الجوي التركي

حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء روسيا من إمكانية “خسارة” صداقة تركيا بعد سلسلة انتهاكات للمجال الجوي التركي، من قبل مقاتلات روسية تنفذ عمليات عسكرية في سورية.

وقال أردوغان في تصريح صحافي من بلجيكا التي يزورها حاليا، إن على روسيا أن تدرك أنها ستفقد الكثير لو خسرت صديقا مثل تركيا.

انتهى اجتماع أمني عقد برئاسة رئيس الوزراء التركي “أحمد داود أوغلو” في قصر تشانقايا بالعاصمة أنقرة، تناول خرق الطائرات الروسية للأجواء التركية وخطر الإرهاب القادم من الأراضي السورية والعراقية على تركيا، والحرب على الإرهاب داخل البلاد.

وأشار بيان صادر عن رئاسة الوزراء عقب الاجتماع الذي استمر 3 ساعات، أنه “تم بحث آخر التطورات على الساحة السورية، والخروقات الجوية الروسية للأجواء التركية، والخطوات التي ستتخذها تركيا في حال تكرار مثل هذه الخروقات”.

استدعت تركيا السفير الروسي في أنقرة مجددا، إثر انتهاك مقاتلة روسية مجالها الجوي للمرة الثانية خلال عمليات عسكرية أطلقتها موسكو في سورية الأسبوع الماضي.

وقالت وزارة الخارجية التركية إنها أبلغت السفير الروسي لدى أنقرة مساء الاثنين، احتجاجها الشديد للمرة الثانية في غضون يومين، بعد إعلان أنقرة إقدام طائرة ميغ-29 مجهولة الهوية، على مضايقة اثنتين من طائراتها الحربية أثناء طلعة قرب الحدود مع سورية.

نقلت وكالة تاس الروسية للانباء يوم الثلاثاء عن المبعوث الروسي لدى حلف شمال الاطلسي قوله إن التحالف العسكري الغربي يستغل حادث التوغل العارض لطائرة روسية في المجال الجوي لتركيا لتشويه أهداف الحملة الجوية التي تنفذها موسكو في سوريا.

ADVERTISING

ونقلت الوكالة عن المبعوث الكققسندر جروشكو قوله للصحفيين في بروكسل “الانطباع هو انه يجري استغلال الحادث الذي وقع في المجال الجوي التركي من أجل توريط حلف شمال الاطلسي كمنظمة في الحملة الإعلامية الغربية لتشويه أهداف العملية التي ينفذها سلاح الجو الروسي في سوريا.”

قال الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرج يوم الثلاثاء انه يتشكك في التفسيرات التي ساقتها روسيا لواقعة انتهاك المجال الجوي لتركيا في مطلع الاسبوع على انها حدثت عن طريق الخطأ لان التوغل حدث مرتين استمرا لاكثر من مجرد ثوان.

وقال في مؤتمر صحفي “لن أتكهن بشيء عن الدوافع لكن هذا لا يبدو حادثا عارضا…وهناك واقعتان” مشيرا الى واقعتي التوغل ومدتهما.

وأضاف ستولتنبرج ان حلف شمال الاطلسي -الذي تقوده الولايات المتحدة وتركيا عضو فيه- لم يتلق “اي تفسير حقيقي” لما حدث. وصرح بأنه لم يجر أي اتصال مباشر مع موسكو لكن الحلف بحث امكانية استخدام خطوط الاتصال العسكرية مع روسيا.

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكو، إن “خرق الطائرة الروسية للمجال الجوي التركي في 3 تشرين الأول/أكتوبر الجاري جاء إثر سوء الأحوال الجوية”.
 
وفي بيان له مساء أمس الإثنين، أوضح كوناشينكو أن “الطائرة الروسية من طراز سوخوي 30 اخترقت المجال الجوي التركي لبضع ثوانٍ، أثناء عودتها لمطار حميميم الذي يبعد 30 كم عن الحدود التركية”.
 
وأضاف كوناشينكو أن “الطائرات تضطر بسبب الأحوال الجوية في بعض الأحيان للهبوط على مدرج المطار من جهة الشمال، ويجب عدم البحث عن أي نظرية مؤامرة خلف الحادث”. وذكر المتحدث الروسي أن بلاده ستتخذ التدابير اللازمة من أجل عدم تكرار حوادث مماثلة في المستقبل.
ووصفت واشنطن خرق روسيا للأجواء التركية بـ”الطائش والخطير والاستفزازي”، كان يمكن أن يؤدي لصدامات عسكرية، معربة عن “قلق جدي” من الفعاليات العسكرية الروسية في سوريا.
 
وقال متحدث الخارجية الأمريكية مارك تونر أمس الإثنين، في الموجز الصحفي اليومي للوزارة “هذا التوغل (الروسي) في المجال الجوي التركي أظهر أهمية التشاور وضبط النفس من أجل تشكيل استجابة دولية”. وتابع تونر “بصراحة، نحن نرى هذا التوغل طائشًا، وخطرًا، واستفزازيًا وكان يمكن أن يتسبب بحوادث وسوء تقدير وخطر على سلامة الطيارين والطيارات في تركيا وأماكن أخرى”.
 
وأعرب المسؤول الأمريكي عن “قلق جدي” ينتاب إدارة بلاده، وأكد أن موقف بلاده لم يتغير من قضية المنطقة العازلة داخل الأراضي السورية، لافتًا “لقد كنا واضحين جدًا وهو أننا لا نعتقد أنها ضرورية ولا نعتقد أنها عملية على أرض الواقع، فهي تنطوي على الكثير من الدعم اللوجستي غير المتوفر حاليًا على الأرض للمحافظة على هكذا مشروع”. وأكد متحدث الخارجية الأمريكية أن “بلاده تعمل مع تركيا على تأمين حدودها، فهذه إحدى أولوياتنا”.

أعلنت رئاسة الأركان التركية، تعرض عدد من الطائرات الحربية للتحرش لدى قيامها بدورية على الحدود مع سوريا. جاء ذلك في بيان على الموقع الإلكتروني لرئاسة الأركان، اليوم الثلاثاء، أشار أن 8 طائرات من طراز إف 16 تابعة لسلاح الجو التركي، تعرضت للتحرش أمس الإثنين.

وأردف البيان أن طائرة من طراز ميغ 29 مجهولة الهوية، رصدت المقاتلات التركية بالرادار ووضعتها في مرمى نيرانها لمدة إجمالية قدرها 4 دقائق و30 ثانية، فضلا عن تعرضها لتحرش مماثل من منظومات صواريخ “سام” متمركزة في الجانب السوري، لمدة 4 دقائق و15 ثانية.

ADVERTISING
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق