fbpx
الشرق الأوسطعاجل

الولايات المتحدة جاهزة لإنشاء كردستان في سوريا والعراق

بقلم : مريام الحجاب
في أواخر أيلول/سبتمبر قال الرئيس المشترك لحزب الإتحاد الديمقراطي الكردي السوري صالح مسلم إنه لا توجد أية عوائق للتعاون بين وحدات حماية الشعب الكردي وقوة بشمركة. وجاء هذا الإعلان بعد لقاء مسلم مع رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني والمباحثات حول تنسيق الأعمال في مجال السياسي والعسكري بين أكراد العراق وسوريا. وأشارت وسائل الإعلام المحلية إلى أن تم إجراء المباحثات بإشراف العسكريين والدبلوماسيين الأمريكيين.
من المعروف أن الولايات المتحدة مهتمة بملف أكراد العراق بما في ذلك التدريب العسكري لأفراد بشمركة. على ما يبدو عبرت واشنطن عن إهتمامها بأكراد سوريا من أجل إستخدامهم في قتال ضد قوات بشار الأسد وجماعات داعش في سوريا. ومن أجل ذلك دربت الولايات المتحدة عدة آلاف من مقاتلي حزب الإتحاد الديمقراطي الكردي في المعسكرات على أراضي إقليم كردستان العراقي.
لا تستبعد المصادر في أربيل وكوباني أنه بعد إنشاء و تطبيق “الفيلق الكردي” ستجري الخطوات بتشكيل الإدارات اللازمة لإنشاء البلدية الكردية الذاتية في شمال سوريا. يعتقد أكراد في سوريا (و تتوفر عندهم الأسباب لذلك) أن دعم الولايات المتحدة يؤدي إلى إقامة الدولة الكردية. في هذا السياق لا يستبعد المشرفون الأمريكيون إحتمال تحقيق هذا السيناريو مقابلاً لولاء أفراد برزاني و صالح المسلم و كذلك لمشاركتهم الناشطة في الإشتباكات ضد القوات النظامية السورية و مقاتلي داعش.
بلا الشك أن سياسة واشنطن لا تعجب لحكومة تركيا التي ترى التهديد الخطر في الدعم العسكري و العسكري الفني لأكراد سوريا. أشار رئيس الوزراء التركى أحمد داوود أوغلو في خطابه في الهيئة العامة للأمم المتحدة إلى أن حزب الإتحاد الديمقراطي الكردي يعتبر حزباً إرهابياً كحزب العمال الكردستاني و لا بد من حظر عليه. إن فكرة أنقرة واضحة: يجب الولايات المتحدة ألا إستخدام المعايير الثنائية في سياستها تجاه عضو حلف شمال الأطلسي و حليفها الدائم في منطقة الشرق الأوسط.

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق