fbpx
الشرق الأوسطعاجل

من هو الجنرال الإيراني الكبير الذي قتل في سوريا خلال معارك حلب ؟

-المركز الديمقراطي العربي

مقتل جنرال كبير في الحرس الثوري الإيراني خلال معارك وقعت في حلب,بحسب اعترفت طهران اليوم الجمعة.

أعلن الحرس الثوري الإيراني مقتل الجنرال حسين همداني -مساء أمس الخميس- في سوريا، وتزامن ذلك مع التقارير التي تؤكد وجود مئات المقاتلين الإيرانيين في سوريا تمهيدا لتنفيذ هجوم بري.

وذكر بيان للحرس الثوري أن همداني قتل في ريف حلب على يد عناصر تابعة لـتنظيم الدولة الإسلامية، وقال إن القتيل سقط “خلال تأديته مهامه الاستشارية”.

وقالت مصادر الأسبوع الماضي إن مئات الجنود الإيرانيين وصلوا منذ أواخر سبتمبر للمشاركة في هجوم بري كبير مقرر في غرب وشمال غرب سوريا وذلك في أكبر انتشار للقوات الإيرانية حتى الآن، لكن إيران تنفي وجود أي قوات عسكرية لها في سوريا.

يذكر أن همداني مؤسس الحرس الثوري في محافظتي همدان وكردستان (غرب إيران)، ولعب دوراً رئيساً في قمع الانتفاضة الكردية مطلع الثمانينات. كما أنه لعب دوراً بارزاً في قمع الثورة الخضراء(عام 2009 والتي اندلعت ضد تزوير الانتخابات لصالح محمود أحمدي نجاد)، عبر قيادته لفيلق “محمد رسول الله”، ومهمة هذا الفيلق كانت في حينه فرض الأمن وقمع أي انتفاضة في العاصمة الإيرانية طهران.

وهمداني قائد سابق للحرس الثوري الإيراني. شارك في حرب العراق وإيران التي بدأت عام 1980، ينتمي إلى الحرس الثوري منذ عام 1970. وعمل مساعداً للجنرال حسين طائب في قوات التعبئة (الباسيج) عندما اندلعت إحتجاجات الإنتخابات الإيرانية في 2009 في عملية قمع المحتجين على نتائجها. تم إدراج اسم همداني في قائمة العقوبات الدولية على إيران منذ 14 أبريل 2011.
 
وقال مسؤول ايراني إن همداني كان حليفا مقربا من قائد فيلق القدس الذراع الخارجية للحرس الثوري الايراني. وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه “همداني كان شخصية مؤثرة للغاية ومقربا للغاية من (قاسم) سليماني”. كان خبيرا في الشؤون السورية. قائد له قيمة كبيرة ومؤمن حقا بالإسلام والثورة (الإسلامية في عام 1979 ) في ايران.
وقال النائب الإيراني إسماعيل كوثري إن همداني ساعد في التنسيق بين القوات المسلحة السورية وقوات المتطوعين في قتالها تنظيم الدولة الإسلامية. وأضاف لوكالة تسنيم شبه الرسمية للأنباء “لعب همداني لسنوات دورا مهما للغاية في سوريا كمستشار … لعب دورا مهما في الحيلولة دون سقوط دمشق. ثم عاد إلى الوطن في نهاية مهمته.”
وتابع “عاد إلى سوريا لأيام قليلة بسبب معرفته العميقة بالمنطقة… واستشهد في سوريا.”  وقالت وكالة تسنيم ان جثمان همداني سيعاد الى ايران “الليلة أو صباح غد”. وقد برز اسمه بقوة بعد الأزمة السورية حيث اتهم أنه العقل المدبر لتورط إيران في دعم الحكومة السورية.
الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق