fbpx
الشرق الأوسطعاجل

تنسيق أمني مشترك بين العبادي وبارزاني لاستعادة الموصل من تنظيم “داعش”

هاجم محتجون عدة مقار للحزب السياسي الرئيسي في إقليم كردستان في شمال العراق يوم السبت في يوم ثالث من القلاقل العنيفة التي تهدد بزعزعة استقرار الإقليم في وقت حرب مع متشددي تنظيم الدولة الإسلامية.

اتفق رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ورئيس إقليم شمال العراق مسعود بارزاني، اليوم السبت، على التنسيق الأمني المشترك من أجل استعادة السيطرة على مدينة الموصل التي تقع تحت سيطرة تنظيم “داعش” منذ حزيران/يونيو 2014.

وقال مكتب العبادي إن “رئيس الوزراء بحث في اتصال هاتفي اليوم، مع السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم شمال العراق، الأوضاع العامة في البلاد والتحديات السياسية والأمنية والاقتصادية التي يواجهها والتطورات الميدانية للحرب على العصابات الإرهابية والانتصارات المتحققة في أرض المعركة”.

وأوضح المكتب في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، أنه جرى “مناقشة التنسيق العسكري المشترك الجاري حاليًا على الأرض لتحرير نينوى من داعش ورفع الظلم عن أهلها وإعادة النازحين إلى مدنهم وقراهم”.

وأضاف البيان أن العبادي أكد أن العراق يخوض حربًا ضد الإرهاب ويحتاج إلى جهود جميع أبنائه لإنقاذه من هذا العدو، مشيرًا أن موقف الحكومة واضح في “أنها تنحاز للعراق وشعبه في سياسة المحاور المتبعة في المنطقة”.

ووفقا للبيان جرى أيضا مناقشة “الأوضاع التي يشهدها إقليم شمال العراق والتظاهرات والتعامل مع المتظاهرين إضافة الى العلاقة بين المركز والإقليم وحل الإشكالات والقضايا العالقة عن طريق الدستور والقانون والحوار”.

وكان محافظ نينوى، نوفل حمادي السلطاني، قال الخميس الماضي إن “القوات البرية العراقية أعدت خطة من أجل عملية تحرير مدينة الموصل، الخاضعة لسيطرة داعش، منذ حزيران/ يونيو من العام الماضي”.

واستولى تنظيم داعش على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى (شمال)، في يونيو/ حزيران 2014، وشهدت الأوضاع الأمنية في أغلب مناطق شمال وغرب العراق، تدهورًا سريعًا في ذلك الوقت، حيث سيطر التنظيم على مناطق شاسعة، وترافق ذلك مع موجات نزوح للسكان، عن محافظة نينوى، التي تتميز بتنوعها القومي والديني.

هاجم محتجون عدة مقار للحزب السياسي الرئيسي في إقليم كردستان في شمال العراق . واستهدفت المظاهرات التي وقعت أولاها في الأول من اكتوبر تشرين الأول الجاري حكومة الإقليم التي يلومها كثير من الأكراد في أزمة اقتصادية أعجزتهم عن الوفاء بمتطلبات أسرهم. لكن الغضب اتخذ منحى حزبيا يوم الجمعة عندما أشعل محتجون في مدينة قلدز مكتبا للحزب الديمقراطي الكردستاني بعد مقتل متظاهر واحد على الأقل.

ودعا رئيس كردستان مسعود البرزاني للهدوء لكن شبانا أغلقوا طريقا رئيسيا في بلدة سعيد صادق يوم السبت ورشقو مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني بالحجارة طبقا لرواية فاروق عبد الكريم عضو الحزب الذي كان موجودا في المقر وقت الهجوم.

ADVERTISING

وأظهرت لقطات من سعيد صادق بثتها قناة إن.آر.تي التلفزيونية الكردية قوات مكافحة الشغب ترد المتظاهرين الذين استخدم بعضهم النبال في الهجوم. وأغلقت المتاجر أبوابها وشوهد إطار سيارة يحترق في الشارع.

ونظمت احتجاجات أيضا في مدينة السليمانية وفي بلدة كه لار حيث رشق المحتجون مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني بالحجارة.

ويهيمن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني المنافس للحزب الديمقراطي الكردستاني على محافظة السليمانية التي تشهد الاحتجاجات وهو ما يشير إلى الصراع التقليدي بين الحزبين في الإقليم المكون من ثلاث محافظات. ويدور جدل في الأقليم حول شروط مد رئاسة البرزاني التي انقضت في 20 أغسطس آب.

وشددت إجراءات الأمن حول مقار حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظتي اربيل ودهوك خشية تعرضها لهجمات انتقامية من جانب مؤيدي الحزب الديمقراطي الكردستاني. واستولى تنظيم الدولة الإسلامية على أجزاء واسعة من العراق في غرب البلاد وشمالها العام الماضي واشتبك في معارك مع قوات البشمركة الكردية.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق