fbpx
الشرق الأوسطعاجل

تقرير: المواجهة بين المقاتلات البريطانية والروسية في أجواء العراق “مسألة وقت”

استدعت روسيا الملحق العسكري البريطاني في موسكو يوم الأحد بعد أن نشرت صحيفة بريطانية ما قالت لندن إنه تقرير غير دقيق أفاد بأنه تم إعطاء الإذن لطياريها بمهاجمة المقاتلات الروسية اذا أطلقت النار عليها.

ونقلت صحيفة ديلي ستار البريطانية يوم الاحد عن مصادر رفيعة في وزارة الدفاع قولها إن خوض المقاتلات البريطانية مواجهة مع المقاتلات الروسية في أجواء العراق “مسألة وقت”.

وقد أطلق سلاح الجو الملكي البريطاني مقاتلة من طراز تايفون لاعتراض قاذفتين روسيتين قرب المجال الجوي البريطاني. وأوضحت وزارة الدفاع البريطانية أنه تم رصد القاذفتين وهما من نوع “بلاك جاك” تولوبليف تي.يو-160 الخميس.
ذكرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، الأحد أنه تم إعطاء الطيران البريطاني وطيران حلف الناتو الضوء الأخضر لإسقاط الطائرات الروسية حال تعرض طائراتهم لهجوم من القوات الجوية الروسية فوق أجواء العراق، وأنه سيتم تزويد الطائرات البريطانية هناك بصواريخ جو جو.
 
وأوردت الصحيفة على موقعها الإلكتروني أنه تم إبلاغ الطيارين البريطانيين وطياري حلف شمال الأطلسي (ناتو) باتخاذ إجراءات حاسمة إذا تم إطلاق النار عليهم من قبل سلاح الجو الروسي أثناء طلعات الحلف فوق العراق.
وتأتي هذه الخطوة بعد أن حذر وزراء بريطانيون من أن روسيا جعلت الوضع في الشرق الأوسط “أكثر خطورة بكثير”، كما أافادت مصادر عسكرية بريطانية رفيعة المستوى بأن المسألة أصبحت مجرد مسألة وقت قبل أن يدخل المقاتلون البريطانيون في مواجهة دامية مع الطائرات الروسية.
وقال أحد المصادر “نحن بحاجة لحماية طيارينا ولكن في نفس الوقت نحن نتخذ خطوة أقرب إلى الحرب، والأمر لا يحتاج أكثر من مجرد اسقاط طائرة واحدة في معركة في الجو، وسوف يتغير المشهد كله”.
وأشارت الصحيفة إلى أنه من المقرر تجهيز طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني من طراز تورنادو بصواريخ جو-جو متقدمة قصيرة المدى سلاح الأسرع من الصوت التي يمكنها تفجير أي طائرة من السماء.

وبدأت موسكو هذا الشهر قصف مقاتلي المعارضة في سوريا دعما لحليفها الرئيس السوري بشار الأسد. وتريد بريطانيا أن يتنحى الأسد وتشن ضربات جوية على متشددي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق لكنها لم تقرر بعد ما اذا كانت ستوسع نطاق عملياتها لتشمل مقاتلي التنظيم الذين يحاربون القوات الحكومية في سوريا.

وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية في بيان إن الملحق عقد اجتماعا في وزارة الدفاع الروسية بعد أن طلبت “إيضاحا فيما يتصل بتقارير صحفية غير دقيقة تتعلق بقواعد اشتباك القوات الجوية الملكية في العراق.”

كانت وكالات أنباء روسية قد ذكرت في وقت سابق أن الملحق العسكري البريطاني استُدعي لتفسير التقارير. وقال المتحدث باسم الخارجية البريطانية إن الملحق كرر مخاوف بريطانيا بشأن الضربات الجوية الروسية في سوريا التي تقول لندن إنها تعقد الموقف هناك.

 

الوسوم

المركز الديمقراطى العربى

المركز الديمقراطي العربي مؤسسة مستقلة تعمل فى اطار البحث العلمى والتحليلى فى القضايا الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية، ويهدف بشكل اساسى الى دراسة القضايا العربية وانماط التفاعل بين الدول العربية حكومات وشعوبا ومنظمات غير حكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق